صحيفة الاتحاد

الرياضي

برانديلي: نقطة انطلاق جديدة لـ «العميد»

برانديلي مدرب النصر (الاتحاد)

برانديلي مدرب النصر (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

اعتبر الإيطالي تشيزاري برانديلي المدير الفني للنصر، أن مباراة الفريق أمام الشارقة في افتتاح منافسات الدور الثاني لمسابقة دوري الخليج العربي، تمثل نقطة انطلاق جديدة للعميد، وبداية جديدة من أجل تحقيق الطموحات، ولذلك فإن الفوز هو الهدف الأساسي في هذه المباراة وكل المباريات التالية.
ويخوض النصر أولى مبارياته في الدور الثاني، وهو في المركز الرابع برصيد 17 نقطة، وبفارق 8 نقاط عن الوصل المتصدر.
وأوضح برانديلي في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة الشارقة والتي ستجمعهما غدا في الجولة الثانية عشرة: «ما زلنا نتذكر مباراتنا الأولى في الدور الأول والتي انتهت بالتعادل السلبي، صحيح هناك بعض الأمور اختلفت في المنافس، لكن هذا لن يعوق طموحنا نحو تحقيق الفوز والعمل على مواصلة المستوى المتطور الإيجابي الذي يقدمه النصر في الفترة الأخيرة».
وتابع: «قدم اللاعبون جهداً واضحاً وتطوراً في التدريبات الماضية، بما يعكس وضعا إيجابياً ومشجعاً للغاية للفريق يدعو إلى التفاؤل في إمكانية تحقيق نتائج إيجابية ومستويات فنية عالية، بغض النظر عن الغيابات العديدة التي تضرب صفوف الفريق خاصة فيما يتعلق بالإصابات، أعتقد أن اللاعبين الموجودين قادرون على تجاوز هذه العقبة».
ويفتقد النصر في أولى مبارياته بالدور الثاني 7 لاعبين بسبب الإصابة هم البرازيليين فاندرلي، ومارسيلو سيرينو، وفواز عوانه، وعامر مبارك - الذي أصيب مؤخرا بالرباط الصليبي- وجاسم يعقوب، ومبارك سعيد وراشد عيسى.
وأكد برانديلي، أن الفريق يحاول تخطي عقبة الإصابات المتلاحقة، معربا عن اعتقاده أن «الإصابات» جزء طبيعي من أخطار كرة القدم التي تعتمد على الالتحامات واللعب القوي، وبالتالي حدوث الإصابات أمر وارد، علاوة على عدم توفيق أحيانا يلازم اللاعبين نتيجة ارتطام قوي بأرض الملعب مثلما حدث مع جاسم يعقوب، إضافة إلى أن لاعب مثل مارسيلو ونتيجة اللعب المتواصل وعدم وجود فترات راحة في الدوري البرازيلي - قبل انضمامه إلى النصر - فإنه يعاني الإجهاد.
ورفض برانديلي الاستسلام إلى فكرة أن الظروف تعاند النصر كلما أصبحت الأمور مهيأة للفريق للاستقرار وتقديم الأفضل، مؤكداً أنه رغم هذه الظروف التي يمر بها الفريق، إلا أن هناك تطوراً إيجابياً ملحوظاً منذ فترة، معبراً عن يقينه أن الدور الثاني من الدوري سيكون مقنعاً، سواء على صعيد الأداء أو النتائج أيضا.
وعبر مدرب النصر عن احترامه للظروف العائلية لكل لاعب، والتي قد تفرض عليه أوضاعاً اضطرارية، وهو ما حدث مع الأرجنتيني ماورو زاراتي محترف الفريق الذي اعتبر أن الأسباب العائلية هي التي اضطرته للعودة إلى بلاده، متمنياً له التوفيق في مسيرته المقبلة.
وعلى الصعيد نفسه عاد برانديلي للتأكيد على إعجابه بالمغربي عبد العزيز براده الذي تم قيده مجددا في قائمة الفريق بديلاً لزاراتي، وقال: «سبق وأكدت أن خروجه من قائمة الفريق كان أمراً صعباً، لكنه لاعب محترف وتقبل الأمر بشكل رائع، وحافظ على أداء تدريباته رغم خروجه من قائمة الفريق، لذلك عندما فكرنا في عودته مرة أخرى لم تكن هناك أي مشكلة، نظراً لجاهزيته وقدرته على المشاركة على الفور».