الاتحاد

عربي ودولي

موسى: اجتماع رسمي للقادة العرب في الكويت لبحث الوضع في غزة

أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن القادة العرب سيعقدون اجتماعاً رسمياً لبحث الوضع في غزة، عقب الجلسة الصباحية للقمة العربية الاقتصادية التنموية الاجتماعية بالكويت يوم ''الاثنين'' المقبل·
وأشار موسى في تصريحات للوفد الصحفي المرافق له في الكويت، إلى أن هذا الاجتماع سيكون اجتماعاً رسمياً على مستوى القمة وسيخرج بقرارات رسمية، وأنه ليس اجتماعاً تشاورياً·
وحول إمكانية عقد قمة عربية طارئة في الدوحة، قال موسى ''إن الموافقات الخاصة بعقد القمة الطارئة توقفت عند 13 موافقة من جانب الدول العربية''، وردا على سؤال حول دعوة أمير قطر لسحب المبادرة العربية، قال إنه من الممكن ''أن يطرح أمير قطر هذا الاقتراح خلال الاجتماع الخاص بمناقشة الوضع فى قطاع غزة''·
وحول ما يتعلق بالحاجة لإحياء معاهدة الدفاع العربي المشترك، قال موسى ''إن هناك حاجة لإحيائها، خاصة من منطلق مكافحة القرصنة، وهذه ما طلبته، وقد يعرض الأمر على القمة العادية القادمة في قطر، ويمكن أن تقر القمة
أية تعديلات، بحيث يمكن مثلا تشكيل قوة بحرية عربية للتصدى للقرصنة، مشيرا إلى أنه أدخل المجالس المعنية في الجامعة العربية لبحثه''·
وفيما يتعلق بتأثير الخلافات العربية - العربية على العمل العربي المشترك وعلى موضوع غزة، قال موسى إن الخلافات العربية طارئة، وغير دائمة ونأمل أن ننتهى منها''·
وأضاف أن ''الجامعة العربية تعمل على تحديث نظام العمل العربي المشترك بجعله نظاما عصريا من خلال توسيعه ليشمل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنموية وقضايا مثل حوار الحضارات، مع عدم التأثير على الجوانب السياسية ذات الخطورة علينا''، لافتا إلى أن الأجندة السياسية للجامعة العربية توسعت مع تزايد القضايا في المنطقة، ولكن لا يصح أن تطغى على الأجندة العربية·
وقال موسي إن ''المسيرة العربية كانت تمضى بشكل جيد منذ أسابيع قليلة، وحتى بعد غزة كان هناك إجماع عربي على كيفية العمل على وقف العدوان وذهبنا إلى مجلس الأمن كجبهة موحدين، ولولا ذلك لما استطعنا الحصول على قرار مجلس الأمن، ثم بدأ التشويش وظهور نزاعات عربية في وقت حساس جدا''، معربا عن اعتقاده بأن الانقسام العربي كان يمكن معالجته ووضع حد له· وقال ''من حق قطر أن تدعو إلى قمة، وعقد القمة مهم، وفى الوقت ذاته فإن القمة يجب أن تشكل توافق الرأي العربي بوجود الكل''·
وأضاف أنه سيعقد اجتماعا أو جلسة رسمية للقادة العرب بعد الجلسة الصباحية للقمة العربية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية للنظر في الوضع في غزة، والموقف السياسي من العدوان الإسرائيلي، مشددا على أن موضوع غزة ليس على هامش قمة الكويت، بل سيعقد له اجتماع رسمي·
وأكد أنه لا يمكن وقف العدوان في غزة إلا من وحدة الصف العربي قلبا وقالبا وليس قالبا فقط، أو قلبا فقط· وقال موسى إنه لمس من بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة خلال لقائهما بالقاهرة حزنا كبيرا جدا لما يجرى في غزة وإحباطا كبيرا، وأكد على ضرورة التعامل مع الوضع فى غزة·
ورحب الأمين العام لجامعة الدول العربية باقتراح أمير قطر إنشاء صندوق لإعمار قطاع غزة، وقال إن هذا شئ مهم جدا''، وأشار إلى أن الأمم المتحدة طرحت فكرة عقد مؤتمر في هذا الشأن وعدد من الدول مثل النرويج وفرنسا
اقترحت شيئا مماثلا، أما فيما يتعلق بالسلطة التي ستتولى إنفاق هذه الأموال فإن هذا أمر لا نفكر فيه حاليا، وقد تكون سلطة دولية في ظل الجهود الدولية في هذا الشأن· وأعرب موسى عن تطلعه لأن يكون هناك تنافس عربي في التبرع لإعمار غزة، وأوضح أن ''الجمعية العامة مجتمعة لإصدار قرار يدعم قرار مجلس الأمن''·
وعلى جانب آخر، أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي أن الجامعة تلقت دعوة من العراق للمشاركة في مراقبة الانتخابات الخاصة بالمحافظات التي ستعقد نهاية الشهر الجاري·
وقال موسي إن ''الجامعة فور تلقيها الدعوة العراقية قامت بتشكيل الوفد الذي سيقوم بزيارة العراق برئاسة الوزير المفوض علاء الزهيرى يوم 31 من شهر يناير الجاري''·
وأكد ترحيب الجامعة العربية بهذه الدعوة، مشيرا إلى أن الجامعة لها خبرة في هذا المجال، حيث شاركت من قبل في مراقبة انتخابات رئاسية في كل من الجزائر وموريتانيا وجزر القمر

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات