الاتحاد

الاقتصادي

هيئة كهرباء ومياه دبي تفوز بجائزة عالمية لإدارة المخاطر

دبي (وام) - أعلنت مؤسسة إدارة المخاطر البريطانية، فوز «هيئة كهرباء ومياه دبي» بالجائزة العالمية لإدارة المخاطر 2013 عن فئة تطوير قدرات إدارة المخاطر، تقديراً للإنجازات التي حققتها الهيئة من خلال تطبيق آليات إدارة وتحديد المخاطر، وتبني أفضل الممارسات العالمية المستقاة من معايير شهادة الآيزو 31000 لإدارة المخاطر.
وجاء فوز الهيئة بعد منافسات قوية مع أفضل المؤسسات العالمية من القطاعين العام والخاص، شملت ما يقارب 350 جهة، لتكون الهيئة بذلك أول مؤسسة على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا تحصل على هذه الجائزة.
وتسلم الجائزة سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، خلال حفل توزيع جوائز المخاطر العالمية، التي يديرها معهد إدارة المخاطر في بريطانيا، بحضور عبدالرحمن غانم المطيوعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، إلى جانب ما يقارب 350 جهة من قيادات إدارة المخاطر في العالم.
وضم وفد الهيئة وليد سلمان النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في الهيئة، وعلي المويجعي مدير إدارة المخاطر المؤسسية، وناصر عباس مدير أول الخزينة في هيئة كهرباء ومياه دبي، وكنيث ماكون من إدارة المخاطر المؤسسية، بالإضافة إلى عدد من شركاء الهيئة الاستراتيجيين.
وقال الطاير “إن نجاح الهيئة بالفوز بالجوائز العالمية لإدارة المخاطر التي يشرف عليها خبراء بارزون من مختلف أنحاء العالم، دليل على نجاح رؤية المؤسسة المستدامة على مستوى عالمي، انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والهادفة إلى تطوير القدرات التنافسية للمؤسسات الحكومية لدعم مكانة دبي بوصفها قطباً عالمياً للمال والأعمال والسياحة”.
وأضاف أن الهيئة أثبتت من خلال حصولها على أهم الجوائز العالمية في مجال إدارة المخاطر، مكانتها مؤسسة رائدة في مجال تنفيذ تدابير فعالة وحديثة لإدارة المخاطر.
وأكد الطاير التزام الهيئة بتعزيز الأداء المؤسسي في النواحي كافة، عبر استشراف المخاطر بشكل كاف في جميع جوانب عملياتنا، حيث تعمل الهيئة على تطبيق وتعزيز أفضل الممارسات الدولية في إدارة المخاطر.
وقال “حققنا نتائج باهرة في معايير الخدمات التي نقدمها والتركيز على التعزيز المستمر للكفاءة العالية في عملنا، وقد حققت الهيئة نتائج منافسة للغاية حتى تفوقت على القطاع الخاص، متجاوزة في ذلك 10 من أفضل الشركات الأوروبية والأميركية في الكفاءة والاعتمادية، ووصلت نسبة الفاقد من الشبكة الكهربائية إلى 3,5% والفاقد في شبكات المياه إلى نسبة 10,8%، محققة بذلك معدلات عالمية في خفض الفاقد، إضافة إلى استخدام تجهيزات عالية الكفاءة في إنتاج وتوصيل الكهرباء وتحلية المياه، إذ ظهر ذلك جلياً من خلال وصول دولة الإمارات إلى المرتبة السابعة عالمياً في سهولة الحصول على الكهرباء، بحسب نتائج تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2013 الذي صدر مؤخراً عن البنك الدولي”.
وأكد أن الهيئة تسهم بشكل فعال في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في الإمارة، من خلال توفير الإمدادات المستمرة والمستقرة للكهرباء والمياه، تحقيقاً لرؤية إمارة دبي.

اقرأ أيضا

برنت يتكبد أسوأ خسارة أسبوعية خلال عام