الاتحاد

دنيا

الإمارات.. بيئة مناسبة لانتشار «خلايا النحل»

خلية نحل تسكن شجرة تين محلي في إحدى المزارع (الاتحاد)

خلية نحل تسكن شجرة تين محلي في إحدى المزارع (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - تعتبر طبيعة دولة الإمارات العربية المتحدة بيئة مناسبة لتربية نحل العسل، وذلك نظرا لتوفر المراعي الطبيعية أثناء المواسم، وبالرغم من ندرة الامطار إلا أن عسل الامارات يعتبر من أجود أنواع العسل في العالم وخاصة «عسل السمر»، والسبب في ذلك مدي توافر العناصر الغذائية الغنية بالعسل، وتختلف المراعي باختلاف المحاصيل فنجد مراعي الأشجار، خاصة السمر والسدر والغاف والغويف والدماس والنخيل، وكذلك مراعي النباتات الموسمية أثناء سقوط الأمطار، ومراعي المحاصيل الحقلية مثل البرسيم والذرة وغيرها.
مملكة النحل
للحديث عن النحل ومراعيه له أهميته، وهنا يقول المهندس منصور إبراهيم المنصوري، وهو خبير مختص في النباتات وخاصة النخيل، وأحد أبناء رأس الخيمة، ومن الخبراء في مجال النحل والعسل، إنه ابن البيئة التي تتكاثر فيها مملكة النحل، وتنتشر بين الجبال والسهول وفي أماكن الماء الوفير، وبذلك تعمل المراعي على تغذية النحل بالرحيق وحبوب اللقاح أثناء المواسم، ويعتبر موسم سقوط الأمطار من أفضل المراعي للنحل، حيث يعمل النحل خلال الموسم بجمع الرحيق من الأزهار، وكذلك جمع حبوب اللقاح وبكميات غزيرة، وتعمل حبوب اللقاح علي تنشيط النحل وتقويته داخل الخلية، وبالتالي يمكن الحصول على كميات كبيرة من العسل، كون أن كميات الانتاج مرتبطة وبشكل مباشر بقوة الخلية من حيث الكثافة النحلية، فكلما كان النحل كثيفاً كلما زادت فرص الحصول على العسل بشكل أفضل.
عسل العشب
ويكمل المنصوري: تتوقف كمية العسل كذلك على مدى نشاط وحيوية الملكة داخل الخلية، ومع توافر المراعي وكثافتها تعمل الملكة على وضع البيض بكميات أكبر، خاصة عندما تتوافر المراعي الخاصة بحبوب اللقاح لتغذية الحاضنة داخل الخلية، وهناك عدة أنواع للنحل ومنه النحل الاسترالي والنحل الأميركي والنحل المصري والنحل البلدي، ويتميز هذا النوع من النحل بجودة العسل المنتج منه، سواء من الجبال أو من الأشجار، أما بالنسبة للأنواع الأخرى فهي مهجنة وتنتج كميات غزيرة من العسل، وبالنسبة لأنواع العسل بالإمارات فيوجد عسل السمر والسدر والعشب والغاف والغويف والدماس، وأحيانا عسل البرسيم وغيرها، وتختلف نوعية ومذاق هذه الأنواع باختلاف توفر المراعي الطبيعية في المنطقة، ومثال على ذلك نجد عند نزول الأمطار تنبت الأرض بأنواع عديدة من الزهور الموسمية، وينتج عن ذلك عسل العشب والذي يتميز بمذاقه العطري ولونه المميز، حيث نجده يميل إلى اللون الذهبي، ويستعمل هذا العسل لعلاج العديد من الأمراض، نظرا لكونه خليطا من الأعشاب الطبية إضافة إلى وجود حبوب لقاح الزهور، والذي يجلبها النحل للخلية لتغذية الحاضنة، وهذا المكون له خصائص طبية كبيرة للإنسان، ويعتبر عسل عشب الجبال أجود الأنواع، نظرا لما تحتويه الجبال من أنواع عديدة من النباتات والزهور الطبية.
عسل السمر والسدر
ويوضح المنصوري: هناك عسل السمر والذي يعتبر من أجود أنواع العسل على الإطلاق، وهو ما تتميز به دولة الإمارات نظرا لتوافر أشجار السمر، وخاصة عند المناطق الجبلية والسهول، فهي من الأشجار الصحراوية المتحملـة لظـروف البيئـة القاســية، لذلك فإن العسل المنتج يعتبر ذا قيمـه غذائية عالية، حيث يقوم النحل بجمع الرحيق من أزهـار السـمر خلال شـهر أبريــل ومايو وتحويله إلى عســل ذي لــون يمـيل إلى الحمرة، وهو لذيذ الطعم وله فوائد طبية مفيدة جدا، وخاصة لمرضى القولون.
كما يقيم النحل مملكته على جذوع الأشجار التي توفر له موئلا، مثل التين والغاف وأشجار السمر ذاتها.
وبالنسبة للعسل، كما يقول المنصوري، يفضل تجنب تعريض العسل للرطوبة والإضاءة المباشرة، حتى لا يوثر ذلك علي اللون والطعم، ويعتبر من أغلى أنواع العسل، وخاصة عسل السمر المنتج من النحل البلدي، إلا أن هذه الأشجار انحسرت أعدادها بشكل كبير، بسبب التوسع العمراني لبعض المناطق، وبالنسبة للنوع الآخر من العسل وهو عسل السدر، فهو ينتج من أشجار السدر البلدي والمطعم بأنواع أخرى من أشجار السدر مثل الهندي أو الباكستاني أو التايلاندي.
حيث يقوم النحل بزيارة الأشجار والحصول على الرحيق منها، خلال شهر سبتمبر وأكتوبر، وبالتالي يتم تحويله إلى عسل ذي لون اصفر فاتح، ويتميز هذا النوع من العسل بالمذاق الطيب والرائحة الذكية، ويتم إنتاجه بكميات كبيرة وخاصة في المناطق الكثيفة بأشجار السدر.

عملية تلقيح الأشجار
يشير المهندس منصور إبراهيم المنصوري قائلاً: يعتبر عسل السمر والسدر من أفضل الأنواع بدولة الإمارات، ولا ننسى فضل النحل في عملية التلقيح للأشجار وبذلك تتكاثر الأشجار ولا تندثر، ويحدث ذلك خلال عملية جمع النحل للرحيق، فتعلق حبوب اللقاح بأطرافها، وبذلك تنقله إلى شجرة آخرى حين تحط عليها، لأجل جمع الرحيق منها، ولذلك تعد مملكة النحل من أفضل وسائل الحفاظ على الأشجار وخاصة المحلية.

اقرأ أيضا