الاقتصادي

الاتحاد

الهدوء يخيم على تعاملات سوق دبي والسيولة تهبط لأدنى مستوياتها منذ بداية العام

مصطفى عبد العظيم (دبي) - استهل المؤشر العام لسوق دبي المالي تعاملات الأسبوع على تراجع قدره 0,31% وسط انخفاض قياسي في مستويات السيولة التي هبطت لأدنى مستوياتها منذ بداية العام لتصل إلى 611,8 مليون درهم.
واتسمت تداولات الأمس في سوق دبي المالي بالتذبذب واسع النطاق مع تأثر العديد من الأسهم القيادية بعمليات بيع لجني الأرباح من جهة ودخول السوق مرحلة من الهدوء والترقب والانتظار لموسم التوزيعات التي يسعى خلال المستثمرين للتمركز في الشركات الأكثر توزيعاً.
ويرى محللون أن بداية الأسبوع السلبية لأسهم دبي تشير إلى اتجاه السوق للبدء في مرحلة تحركات عرضية خلال المرحلة المقبلة، التي تتزايد خلالها فرص التمسك بالأسهم خاصة في حالة غياب المحفزات التي تؤثر بشكل أكبر في تحريك الأسهم لمستويات أعلى.
وقال هؤلاء إن حالة من الركود سيطرت على تعاملات السوق، أمس، مع تراجع شهية المستثمرين تجاه الشراء، لافتين إلى أن انخفاض قيم التداول إلى أدنى مستوياتها منذ بداية العام من شأنه أن يوفر فرصا جيدة للمستثمرين لإعادة التمركز وضخ المزيد من السيولة في الجلسات المقبلة، خصوصا من قبل المستثمرين الأفراد.
وفيما بدأ السوق تعاملات الأمس على ارتفاع ملحوظ مدعوماً بارتفاعات أسهم قيادية عدة أبرزها سهم أرابتك القابضة والاتحاد العقارية، ليصل إلى أعلى مستوياته لليوم عند 4180,5 نقطة، إلا أنه لم يتمكن من مواصلة هذا المسار مع تخلى العديد من الأسهم عن مكاسبها لينحدر إلى أدنى مستوياته خلال الجلسة عند 4113,94 نقطة، قبل أن ينهى التعاملات عند مستوى 4,140.650 نقطة بانخفاض وقدره 12.990 نقطة عن إغلاقه السابق.
وشهدت حركة التداول تراجعاً لافتاً، أمس، مع انخفاض أحجام التداول إلى 341,7 مليون صفقة، مقارنة مع 449,4 صفقة سابقة، وتخلى السيولة عن مستوياتها المليارية للمرة الأولى منذ بداية العام الحالي لتصل إلى 611.8 مليون درهم، مقارنة مع 1,13 مليار درهم في جلسة الخميس الماضي، وذلك بالتزامن مع انخفاض أعداد الصفقات المنفذة إلى 5241 صفقة مقارنة مع 5747 صفقة سابقة.
وتعرض السوق أمس لضغوط متباينة مع أسهم قيادية عدة أبرزها سهم إعمار العقارية الذي هبط بنسبة 0,4% لكنه حافظ على مستوياته مستقرا فوق سعر التسعة دراهم، وكذلك سهم الاتحاد العقارية الذي تعرض لعمليات بيع لجني الأرباح دفعته للتخلي عن مكاسب الجلسة والإغلاق على انخفاض قدره 1%، بالإضافة إلى سهم بنك دبي الإسلامي المنخفض بنسبة 0,8% وسهم دبي للاستثمار الهابط بنسبة 1,1%. لكن في المقابل ساهم الارتفاع الذي سجله سهم أرابتك القابضة بنهاية الجلسة بنسبة 1,7% واستعادته لمستوى 4,80 درهم، في تقليص حدة تراجع السوق أمس. وعلى صعيد أداء المؤشرات الفرعية، ساد اللون الأحمر شاشات التداول، أمس، مع إغلاق 6 مؤشرات على انخفاض واستقرار بقية المؤشرات عن مستويات الإغلاق السابق من دون تغيير، ليغيب اللون الأخضر عن الشاشات بنهاية الجلسة.
وتصدر مؤشر قطاع الخدمات المؤشرات الهابطة مسجلاً انخفاضاً قدره 1,3%، تلاه مؤشر قطاع الاستثمار بتراجع قدره 0.87%، ثم مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0,43%، ومؤشر قطاع التأمين بنسبة 0,28% وكذلك مؤشر قطاع النقل بالنسبة ذاتها، فيما سجل مؤشر قطاع العقارات أقل نسبة تراجع بلغت 0,05%. ووفقاً لبيانات سوق دبي المالي، شهد التداول ارتفاع 5 شركات وهبوط 19 شركة وثبات أسعار 8 شركات، حيث تصدر سهم تكافل الإمارات قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها تكافل الإمارات بإغلاق 0,93 درهم بنسبة ارتفاع 9,4%، تلاها سهم المدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0.76 درهم بارتفاع قدره 2.1%، وهيتس تليكوم بإغلاق 0.92 درهم بانخفاض قدره 1.8%، وشركة ارابتك القابضة بإغلاق 4.8 درهم بنسبة تغير بلغت 1.69%، ثم اكتتاب القابضة بإغلاق 1.060 درهم بنسبة تغير بلغت 0.95%
وفي المقابل، تصدر سهم المجموعة العربية للتأمين (أريج) قائمة الشركات الأكثر انخفاضا في أسعارها بإغلاق 1.500 درهم بنسبة تغير بلغت 6.83%، ومصرف السلام - السودان بإغلاق 2.9 درهم بنسبة تغير بلغت 2.68%، وشعاع كابيتال، بإغلاق 1.1 درهم بنسبة تغير بلغت 2.650%، ثم بيت التمويل الخليجي بإغلاق 0.77 درهم بنسبة تغير بلغت 2.28%، والخليج للملاحة القابضة بإغلاق 0.4 درهم بنسبة تغير بلغت 2.2%. وتصدر سهم الاتحاد العقارية قائمة الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول بعد أن حققت تداولات بقيمة 146,15 مليون درهم، ثم شركة ارابتك القابضة بتداولات بلغت 96,41 مليون درهم، ومصرف السلام - البحرين بتداولات بقيمة 61,12 مليون درهم، وبيت التمويل الخليجي بتداولات بقيمة 53,8 مليون درهم، واعمار العقارية تداولات بقيمة 41,85 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة الأمس نحو 59.420 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 50.13 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 114.7 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 119.1 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 57.6 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 77.33 مليون درهم خلال نفس الفترة.
ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم نحو 231.81 مليون درهم لتشكل ما نسبته 37.8% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 246.5 مليون درهم لتشكل ما نسبته 40.3% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 14.77 مليون درهم كمحصلة بيع.

اقرأ أيضا

شبكات النطاق العريض في الإمارات الأسرع عالمياً