الاتحاد

الرياضي

«البريكي» تتجاوز تمهيدي «الفلوريه»

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تتواصل اليوم منافسات بطولة آسيا للأشبال والناشئين للبنين والبنات، في العاصمة أبوظبي لليوم الثاني على التوالي، بعد انطلاقها رسمياً أمس بصالات المعهد البترولي، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وتخصص منافسات اليوم للفرق في سلاح الإيبيه، بمشاركة 31 منتخباً من أقوى فرق القارة الصفراء، بعد أن انطلقت البطولة صباح أمس في فئة الفردي، وشارك فيها عدد من لاعبي ولاعبات منتخبنا الوطني، ونجحت خلالها اللاعبة الإماراتية نورا البريكي في التأهل للدور الـ 32 في فئة سلاح الفلوريه.

وكان الاجتماع الفني للبطولة عقد أمس الأول بحضور سيف الغفلي نائب رئيس الاتحاد رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وخالد العطيات أمين السر العام للاتحاد الآسيوي، والتونسي زياد العرياني رئيس اللجنة الفنية، والمصري الدكتور محمد المتوكل رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي للمبارزة.
وأكد العطيات أن الاجتماع كان هادئاً، وتم خلاله اعتماد أهلية اللاعبين واللاعبات المشاركات في البطولة من خلال جوازات سفر بلادهم المعتمدة، وبطاقاتهم الرسمية من قبل اتحاداتهم الوطنية، مشيراً إلى أنه تم خلال الاجتماع تحديد مواعيد المباريات وفق عدد اللاعبين المشاركين، كما تم اعتماد أسماء الحكام المعتمدين لإدارة منافسات البطولة، كما تم خلال الاجتماع إجراء قرعة مباريات البطولة في جميع الفئات لجميع الأسلحة، والتي جرت بطريقة إلكترونية تراعي مبدأ العدالة في التوزيع، بما يضمن ابتعاد اللاعبين المصنفين عن مواجهة بعضهم البعض في الأدوار التمهيدية.
وعن انطباعه عن البطولة بعد انطلاقها في يومها الأول أكد العطيات، أن البداية جاءت قوية من خلال المستويات التي أفرزتها منافسات اليوم الأول، مما يبشر ببطولة قوية ستشهد منافسة شرسة.
وعن تقييمه لمستويات الدول المرشحة للمنافسة قال: «لاعبو ولاعبات دول الصين واليابان وكوريا، وهونج كونج يأتون في المستوى الأول، وتنحصر المنافسة على معظم الألقاب، والمنتخب الكويتي يأتي في المقدمة على المستوى العربي».
وأكد شريف محمود مدرب المنتخب أنها بطولة ناجحة من كل جوانبها التنظيمية والفنية، وأنها تعتبر ثاني أقوى بطولة في العالم من حيث المستوى الفني وعدد المشاركين والمشاركات في المنافسات، وأن استضافتها في العاصمة أبوظبي يعد إنجازاً رائعاً للاتحاد، نظرا لمشاركة الصفوة من اللاعبين، واللاعبات المصنفين دولياً على مستوى القارة الآسيوية.
وعن تقييمه للمنتخبات المشاركة أكد أن منتخبات الصين واليابان وكوريا وهونج كونج، تأتي في المستوى الأول ويليها باقي المنتخبات، ووصف مشاركة لاعبينا في اليوم الأول بالجيد وقال: «كانت مشاركتهم إيجابية حيث اكتسبوا خبرات جديدة، ونطمح في التأهل للدور الـ16 فيما يعد إنجازاً كبيراً قياساً بمستويات اللاعبين والمنتخبات المشاركة».
وبدوره أكد محمد الربعي مدرب المنتخب أن الانطلاقة للبطولة جاءت قوية، وأن مشاركة لاعبة المنتخب نورة البريكي كانت إيجابية، حيث نجحت في الـتأهل للدور الـ32 في سلاح الفلوريه، وهذا إنجاز جيد قياساً بقلة خبرتها مقارنة بباقي اللاعبات المشاركات من الدول المتقدمة في مجال اللعبة، وأشاد بالمستوى الفني العام للبطولة وبدقة التنظيم.


المتوكل: التحكيم بآخر تعديلات القانون الدولي
أبوظبي( الاتحاد)

قال الدكتور محمد المتوكل رئيس لجنة الحكام في البطولة: «القوة التحكيمية في البطولة جاهزة وكاملة، ولم يتغيب أحد من الحكام، وإقامة اختبارات للحكام على هامش البطولة ساهمت في إيجاد وفرة منهم، ونحن نستهدف مشاركة 20 حكماً آسيوياً في البطولة، حتى يستفيدوا جميعاً، من تلك المشاركة، حيث يحتاج كل بساط إلى حكمين لكننا نوفر له 4، لأن مشاركة الحكام الخاضعين للدورات في الاختبارات تمنحهم نقاط تميز وخبرة توضع في الاعتبار».
وأوضح أنه تم استقطاب 3 حكام من خارج القارة الصفراء لإدارة المباريات الحساسة بكفاءة عالية، وأن هؤلاء الحكام الثلاثة حاصلون على أعلى التقييمات الدولية، رغم وصول التحكيم الآسيوي لمستويات طيبة في السنوات الأخيرة.

وقال: «نعتمد على قانون الاتحاد الدولي في التحكيم بآخر تعديلاته المتمثلة في جواز احتساب بعض النقاط حتى لو كان جزء من قدم اللاعب خارج الملعب».

اقرأ أيضا

زيدان غير مهتم بتعاقد توتنهام مع مورينيو