الاتحاد

الرياضي

عبدالله بن محمد: «مرحلة الحصاد» تحتاج إلى مساندة من نوع خاص

جماهير العين ترفع علامة النصر خلال متابعة مباراة فريقها أمام الهلال السعودي (تصوير يوسف السعدي)

جماهير العين ترفع علامة النصر خلال متابعة مباراة فريقها أمام الهلال السعودي (تصوير يوسف السعدي)

أبوظبي (الاتحاد) - دعا الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين، جماهير «الزعيم» إلى إعادة رسم المشهد الآسيوي في مساندتها لفريق الكرة الأول خلال مباراته غداً مع الجزيرة في الجولة الثامنة عشرة من دوري المحترفين، مؤكداً أن الجماهير تعلم جيداً أهمية المواجهة مع الفريق الجزراوي، وما تعنيه للفريق في رحلته صوب الحفاظ على لقب الدوري.
وأعرب عن ثقته في قدرة الجماهير العيناوية على رسم ذات المشهد الذي أبهر الجميع في ستاد طحنون بن محمد يوم الأربعاء الماضي، وإعادته غداً، خاصة أن مرحلة الحصاد للدوري قد دنت، بدخول المسابقة في مراحلها المهمة، التي تحتاج إلى تضافر كل الجهود ومساندة الفريق ليحقق حلمه وحلم جماهيره.
وقال الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد: لا يفوتنا ونحن نتحدث عن المساندة الجماهيرية للفريق أمام الهلال السعودي في مستهل مبارياته الآسيوية أن نشيد بجماهير الإمارات قاطبة باختلاف ميولها، فقد كان لها دور مقدّر مع جمهور العين خلف الفريق حتى تمكن من تحقيق فوز غالٍ، وضعه في صدارة مجموعته، ومنحه قوة دافعة في بداية المشوار.
وأضاف رئيس مجلس إدارة نادي العين، أن على جماهير «الزعيم» أن تدرك أن فارسها يصارع في أربع جبهات، ويتطلع إلى أكثر من بطولة من أجلها، وأن الفريق يعلم شوق جماهيره لمنصات تتويج عديدة، بعد أن باتت كلمة السر الأولى فيما تحقق، وركيزة النجاح فيما يبني عليه الفريق للمستقبل.
وتابع قائلاً: جماهير العين ليست بحاجة إلى دعوة لتكون خلف فريقها، لكنها فرصة لنسجل امتناننا لوقفتها وتقديرنا لدعمها الذي يسجل حالة استثنائية في الكرة الإماراتية، وفي هذه المرحلة من المسيرة، سواء في دوري المحترفين أو في بقية البطولات، علينا أن نذكر بعضنا بواجباتنا، وما يحتاجه الفريق منا، لأننا جميعاً شركاء في المهمة، وبالنسبة للفريق العيناوي بالذات، ننظر للجماهير باعتبارها من أهم مقومات التفوق وركيزة أساسية، لا يقل دورها عن الجهاز الفني أو الإداري أو اللاعبين.
واختتم الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد داعياً اللاعبين إلى استثمار هذا الكنز الجماهيري الذي يصنع حالة خاصة وفريدة، نابعة من ارتباط قوي متأصل في جذور العين، مؤكداً أن الفريق يقف على أبواب مرحلة تاريخية، وبيده استعادة ناصية الأمجاد التي كان أول من سطرها وتناديه لاستعادتها، ليقف مع جماهيره على منصة لن يطاولهم عليها أحد.

اقرأ أيضا

الحمادي.. يكتب التاريخ بـ "فضية الجمباز"