الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تتقدم نحو ميناء المخا وتؤمن جبال كهبوب

قوات الشرعية تواصل تقدمها نحو ميناء المخا (أ ف ب)

قوات الشرعية تواصل تقدمها نحو ميناء المخا (أ ف ب)

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

واصلت قوات الشرعية المدعومة بقوات وطائرات التحالف العربي أمس، تقدمها صوب ميناء المخا غرب البلاد في خامس أيام عملية «الرمح الذهبي» الهادفة لتحرير الساحل الغربي وانتزاع السيطرة على الموانئ الثلاثة الأخيرة التي مازالت تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية.

وقال مسؤولون في المقاومة الشعبية لـ «الاتحاد»، إن المعارك استمرت في جبهات القتال الدائرة في ثلاثة محاور رئيسية ضمن عملية «الرمح الذهبي»، مشيرين إلى تحقيق الجيش تقدماً على الأرض في محور «ذوباب» وتوغله كيلومترات شرقاً وشمالاً من معسكر العمري. وأفادوا أن طيران التحالف نفذ غارات على مواقع للميليشيات الانقلابية في محيط معسكر العمري الذي يبعد 10 كيلومترات إلى الشرق من بلدة ذوباب المحررة في جنوب غرب محافظة تعز. وقال المتحدث باسم الجيش اليمني في تعز، العقيد منصور الحساني، لـ«الاتحاد» إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبإسناد جوي من التحالف العربي استكملت مساء أمس تمشيط جبال كهبوب الاستراتيجية على الحدود بين محافظتي تعز ولحج.

وأشار إلى أن قوات الشرعية «استكملت أيضاً تمشيط منطقة العمري ومحيطها وتقدمت إلى قرية السيمن» على الطريق المؤدي إلى مدينة المخا، وأضاف أن عناصر الميليشيات «تفر بشكل كبير من ضربات التحالف الجوية التي تستهدفها بمروحيات الأباتشي في المناطق الواقعة بين العمري والمخا»، مشيراً إلى أن عدد قتلى الميليشيات منذ انطلاق العملية العسكرية وصل إلى 97 بعد مقتل 17 متمرداً في آخر 24 ساعة من المعارك.

وأكد سيطرة القوات الحكومية على جبل غباري بالكدحة في بلدة الوازعية، وتحرير مواقع جبلية في بلدة مقبنة غرب محافظة تعز.

وفي سياق متصل، تواصلت المعارك أمس في معظم جبهات القتال الأخرى.

وسقط قتلى وجرحى، باشتباكات في بلدة نهم القريبة من العاصمة صنعاء، وشنت مقاتلات التحالف 7 غارات على مواقع لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في نهم، وفي بلدة صرواح آخر معاقل الانقلابيين في محافظة مأرب. كما دمرت ضربات جوية مواقع ومعدات عسكرية للميليشيات في منطقة «شعب الدقيق» ببلدة بيحان غرب محافظة شبوة، وأصابت ضربات أخرى موقعاً للانقلابيين في منطقة الضحي شمال مدينة الحديدة الساحلية. واستهدفت غارات جوية مواقع للميليشيات في بلدتي باقم والظاهر شمال وجنوب غرب محافظة صعدة المعقل الرئيس للمتمردين الحوثيين في أقصى شمال البلاد.

وأعلن الجيش اليمني التصدي لهجمات شنتها الميليشيات الانقلابية على بعض مواقعه في محافظة الجوف شمال شرق اليمن. وقال في بيان على حسابه على تويتر، إن قواته مسنودة بالمقاومة الشعبية تمكنت «من كسر هجمات للميليشيات الانقلابية على مواقع للجيش في مديريتي الغيل والمصلوب بعد تكبيدها خسائر كبيرة».

وأكد المتحدث باسم المقاومة الشعبية في الجوف، عبدالله الأشرف، لـ «الاتحاد» مقتل وجرح عدد من المسلحين الحوثيين وتدمير مدرعة ومعدات عسكرية تابعة لهم خلال الاشتباكات. كما قتل مالا يقل عن 6 حوثيين وأصيب آخرون بهجومين للمقاومة الشعبية في بلدة ذي ناعم ومدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط البلاد. إلى ذلك، أعلن قيادي بارز في حزب المخلوع صالح انشقاقه وانضمامه إلى صف الشرعية اليمنية، في أحدث انشقاق يحصل داخل معسكر صالح.

وقالت مصادر يمنية في عدن «إن القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام بالبيضاء الشيخ علي صالح الطيري، أعلن انشقاقه عن حزب المخلوع صالح وانضمامه إلى الشرعية»، مشيرة إلى أن «الطيري يعد من أبرز زعماء القبائل في البيضاء وأن انشقاقه عن المخلوع صالح يشكل ضربة موجعة».

وأكدت المصادر أن زعيم قبائل العرش بالبيضاء أعلن «استعداده فتح معسكرات لمواجهة العدوان الحوثي العفاشي، على محافظة البيضاء».

وفي ذات السياق، قالت مصادر قبلية، إن ميليشيات الحوثي قامت قبل يومين، بتصفية شيخ قبلي بارز من محافظة عمران.

وأكدت المصادر أن مسلحين حوثيين بقيادة «القحوم» قاموا بتصفية الشيخ عبدالله مجلي الغولي، أحد مشايخ قبيلة الغولة بمحافظة عمران، على خلفية حسابات مالية وسط العاصمة اليمنية. وأشارت المصادر إلى أن القيادي الحوثي «القحوم»، اعترض سيارة الغولي في شعوب وأمطرها بالرصاص، ما أدى إلى مقتله وجرح اثنين من مرافقيه.

وأفاد بأن قبيلة الغولة في عمران أعلنت الاستنفار والنفير القبلي ضد الحوثيين للرد على الحادثة، والانتقام لمقتل الشيخ الغولي.

اقرأ أيضا

هبوط اضطراري لطائرة روسية بعد بلاغ بوجود قنبلة