الاتحاد

الرياضي

مسابقة فئة ركوب الخيل تدشن فعاليات اليوم الثالث

سلطان بن زايد يتسلم اللوحة التذكارية من عبد العزيز بن أحمد (وام)

سلطان بن زايد يتسلم اللوحة التذكارية من عبد العزيز بن أحمد (وام)

أبوظبي (وام) - شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات أمس بقرية بوذيب العالمية للقدرة، انطلاق فعاليات اليوم الثاني من مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي السابع للفروسية الذي ينظمه نادي تراث الإمارات، بالتنسيق مع اتحاد الفروسية وجمعية الإمارات للخيول العربية بمشاركة عربية ودولية واسعة.
وتستأنف عصر اليوم مسابقة جمال الخيول “فئة الركوب” (اليوم الثالث)، بينما يشتمل اليوم الرابع من المهرجان على منافسات مسابقة عروض رياضة الفروسية “مهارات الركوب”، وذلك ضمن أربعة أشواط، برعاية مربط فورتي فتستاد، ويلي ذلك مسابقة ألعاب الفروسية المخصصة للفرسان الصغار.
وانطلقت الفعاليات أمس، بمسابقة جمال الخيول العربية الأصيلة في دورتها الثالثة، حيث خصص أمس للفئة الثانية للمهور، من عمر سنة إلى ثلاث سنوات، وفئة الفحول من عمر أربع وما فوق، كما شملت بطولة جمال الخيول على منافسات بطولة الأبطال للإناث من عمر سنة إلى سنتين، والذكور من عمر سنة إلى سنتين أيضا.
وتابع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفعاليات من الصالة الكبرى للفروسية في بوذيب، وشهد جميع مراحل تأهيل جمال الخيول العربية الأصيلة من إسطبلات الدولة العامة والخاصة وعدد من إسطبلات دول مجلس التعاون، وتوج سمو راعي المهرجان الفائزين وسط فرحة كبيرة من الفائزين.
ويشرف على تقييم جمال الخيول لجنة تحكيم متخصصة تضم خبراء محليين ودوليين.
وقدم الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز رئيس منظمة الجواد العربي لوحة تذكارية تحمل صورة الفرسة “موناراك . ام”، وهي الفرسة الأولى المؤسسة لاسطبلات ورسان التابعة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وذلك تقديراً لسموه، ودوره الكبير في الحفاظ على رياضة الفروسية رياضة الآباء والأجداد، ولدور سموه الكبير في دعم الموروث الشعبي للإمارات ودول الخليج.
حضر الفعاليات التي أقيمت في صالة سلطان بن زايد الكبرى للفروسية في بوذيب، الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز رئيس منظمة الجواد العربي، والأمير عبد الله بن فهد بن عبد الله آل سعود نائب رئيس الاتحاد السعودي للفروسية، والأمير محمد بن فهد بن عبد الله آل سعود، وجاسم بن عيد آل ثاني من قطر، وأحمد عادل عبد الرازق رئيس جمعية مربي الخيول العربية المصرية الأصيلة، وصلاح العريف من الكويت واللواء سالم البراق من منظمة الجواد العربي.
كما حضر الفعاليات، علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة، ومحمد مهير المزروعي مدير إدارة قرية بوذيب للفروسية، وعدد من أصحاب الاسطبلات العامة والخاصة في الدولة ودول مجلس التعاون وجمهور كبير من عشاق رياضة الفروسية.
وثمن عدد من المشاركين والحضور، رعاية وجهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في تطوير رياضات الفروسية من “جمال وترويض وقدرة وقفز على الحواجز، ومهارات العرض وغيرها”.
وأكدوا أن المهرجان يتميز بحسن الإعداد والتنظيم والمشاركة النوعية لفرسان وفارسات الإمارات ودول مجلس التعاون.. وشددوا على أن قرية بوذيب بمرافقها ذات المواصفات الدولية جديرة باحتضان السباقات الكبيرة، نظراً لما تتمتع به من سمعة دولية واهتمام نجوم الفروسية بسباقاتها ونشاطاتها المميزة.
وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بجولة تفقدية للفعاليات المصاحبة للمهرجان التقى سموه خلالها رئيس وأعضاء اللجنة والمشاركين في المهرجان، واطمأن على أحوالهم.. موجهاً سموه اللجنة المنظمة بمتابعة شؤونهم وتقديم جميع أشكال الدعم والاهتمام والتسهيلات التي من شأنها تحقيق مشاركة متميزة ونوعية تقوم على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع ومشاركة فعالة لإنجاح هذا العرس التراثي الوطني الذي أصبح ملتقى تراثياً ثقافياً فريداً من نوعه على مستوى المنطقة والعالم، وعلى كافة المستويات، بخاصة مستوى تشجيع وتطوير فكرة السياحة التراثية، وتشجيع المواطنين وأبناء دول مجلس التعاون على مواصلة ممارسة هذه الرياضة العريقة والحفاظ عليها عبر الأجيال.
ويقام على هامش مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للفروسية مهرجان تراثي كبير، بإشراف نادي تراث الإمارات يتضمن عروضاً فنية لعدد من فرق الفنون الشعبية المحلية، وعروضاً تراثية وفنية مختلفة، بالإضافة إلى أجنحة خاصة للمهن والحرف التقليدية والمقهى الشعبي وجلسات عربية قدمت من خلالها واجبات الضيافة العربية، كما قدمت نشاطات وعروض مختلفة.
ويتضمن برنامج المهرجان بطولة قفز الحواجز، والتي تتضمن مسابقة التقاط الاوتاد ضمن شوطين، تأهيلي ونهائي، ويتوج المهرجان بمنافسات كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة لمسافة 240 كلم على ثلاث مراحل والمصنف دولياً بثلاث نجوم، وهو مخصص للخيول من أعمار سبع سنوات فما فوق، حيث يبدأ المتنافسون مشاركتهم بالمرحلة الأولى ذات اللون الأصفر التي ستنطلق في 14 مارس لمسافة 80 كم، ومن ثم يستكملون بقية الجولات والمراحل على مدار يومين آخرين لإتمام المسافة كاملة. ويتضمن برنامج المنافسات أيضاً سباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة للخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 120 كلم وسباق القدرة الدولي للشباب والناشئين لمسافة 120 كلم المصنف دولياً بنجمتين، وسباق القدرة النسائي المحلي المفتوح لمسافة 120 كلم ضمن خمس مراحل.
ويقام السباق للمرة الأولى في هذه المسافة الطويلة، إلى جانب جملة من السباقات التأهيلية لمسافات ما بين 40 و80 كلم.

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين