الاتحاد

الإمارات

إشادة بتوجيهات حاكم أم القيوين بتخصيص أرض لدائرة الآثار

أكد محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار حرص قيادتنا الرشيدة على المحافظة على تراث الآباء والأجداد وحماية المكتشفات الأثرية بالدولة باعتبارها ثروة وطنية وشاهداً على حضارة وتاريخ المنطقة.
وأشاد المهيري بتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين بتخصيص قطعة أرض مساحتها 15 مليون قدم مربعة لدائرة الآثار والتراث بأم القيوين بمنطقة الدور وتسويرها لحماية المكتشفات الأثرية في المنطقة، باعتبارها من المواقع الأثرية المهمة نظراً لما تحويه من كنوز أثرية تحكي ماضي المنطقة التليد. وأشار المهيري إلى أن استراتيجية المجلس الوطني للسياحة والآثار تشمل تعزيز التعاون والتواصل مع الدوائر والجهات المختصة في الدولة لوضع الخطط الكفيلة بالحفاظ وحماية الآثار التي تزخر بها الدولة وتأهيل وترميم المناطق التراثية والأثرية لتكون مقصداً سياحياً مميزاً في الدولة.
جاء ذلك خلال زيارته التفقدية لموقع الدور الأثري بأم القيوين والتي رافقته خلالها علياء محمد الغفلي مديرة متحف أم القيوين وعدد من المسؤولين.
وثمن المهيري جهود دائرة الآثار والتراث بأم القيوين من خلال استقطاب بعثات التنقيب في المواقع الأثرية بأم القيوين وتعاونها مع المنظمات العالمية المختصة في هذا المجال.
من جانبها، أشارت علياء الغفلي إلى أن موقع الدور الأثري من المواقع الأثرية المهمة في الدولة ويعود تاريخه إلى العصر الحديدي والبرونزي ويعتبر الموقع ميناءً مهماً للتبادل التجاري دلت على ذلك مجموعة من العملات المختلفة التي تم العثور عليها خلال عمليات التنقيب منها الهندية والفارسية والرومانية. كما يشتهر الموقع بوجود معبد وعدد من المقابر التي تحتوي على لقى أثرية عديدة.
وأوضحت أن دائرة الآثار والتراث تقوم حالياً وبالتعاون مع الجهات المختصة بإجراء دراسة توثيقية للموقع باستخدام أحدث التقنيات العلمية على مستوى العالم وذلك لرفع تقارير علمية شاملة تساهم في الحفاظ على الموقع وتأهيله.
ويستضيف موقع الدور هذه الأيام المشاركين في الدورة الإقليمية التي تختتم الخميس المقبل بعنوان “توثيق المواقع التراثية في الوطن العربي”.

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي