الاتحاد

الرياضي

الوحدة والشعب يبحثان عن النقاط الثلاث بطريقة مختلفة

بابا ويجو مهاجم الوحدة (يسار) ينطلق بالكرة ويتابعه إبراهيم خليل لاعب وسط الشعب (الاتحاد)

بابا ويجو مهاجم الوحدة (يسار) ينطلق بالكرة ويتابعه إبراهيم خليل لاعب وسط الشعب (الاتحاد)

تبدأ مباريات الجولة الـ 18 لدوري المحترفين لكرة القدم، بمواجهة تجمع الوحدة والشعب في الساعة الخامسة و40 دقيقة مساء اليوم، على ملعب ستاد آل نهيان في أبوظبي، وهي تعني الكثير للفريقين، من أجل تحقيق أهداف مختلفة، لكن يبقى الفوز والحصول على النقاط الثلاث هدفاً مشتركاً في المباراة الصعبة على الفريقين، رغم اختلاف القدرات والطموحات والمواقع في جدول الترتيب.
يلعب «العنابي» من أجل استمرار الصعود إلى أعلى في جدول الترتيب، بعد أن وصل إلى 24 نقطة، احتل بها المركز السابع في جدول الترتيب، بعد الفوز الأخير على دبي 3 - صفر في الجولة الماضية، بينما يأمل «الكوماندوز» تحقيق قفزة تبعده ولو قليلاً في الوقت الحالي عن صراع الهروب من الهبوط، وذلك بعد أن تساوى مع اتحاد كلباء ودبا الفجيرة، واحتل المركز الثاني عشر بفارق الأهداف عنهما برصيد 10 نقاط فقط، بعد أن خسر مباراته الماضية أمام بني ياس 1 - 3.
يلعب الفريقان من أجل الفوز، ويطمع الوحدة في ذلك بدرجة أكبر من منافسه، بحكم فارق قدرات لاعبيه، وإقامة المباراة على ملعبه وبين جماهيره، وهو يرى أنه لا يجب أن يكون في مركزه الحالي في جدول الترتيب، وهو ما يجعله أكثر إصراراً على تحقيق هدفه، بينما يعتمد الشعب على دوافعه، من أجل الهروب من صراع الهبوط، واستعادة التوازن ودخول منطقة الأمان في الجدول، رغم صعوبة المهمة أمام فريق كبير يضم لاعبين أصحاب قدرات عالية. يتميز «العنابي» في الوقت الحالي بقوة الأداء، والسير في طريق الارتقاء في المستوى والنتائج من مباراة إلى أخرى تحت قيادة الكرواتي برانكو، وهو يعتمد على مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب في كل المراكز يقودهم لاعب الخبرة إسماعيل مطر، وتعتبر تشكيلته الآن أكثر ثباتاً من قبل، بعد انضمام الأسترالي دينو لخط الدفاع، الذي أصبح أكثر تماسكاً، وبعد ارتفاع مستوى بابا ويجو في الخط الأمامي مع وجود سعيد الكثيري ومارسلينهو. وأصبح أداء «الكوماندوز» الآن قائما ًعلى تأمين الدفاع بدرجة كبيرة منذ تولي الروماني سوموديكا مهمة تدريب الفريق، ورغم ذلك استمر تراجع النتائج، وهو ما وضع الفريق في موقف حرج في المرحلة الحالية من عمر البطولة، ويتوجب على الضيوف اليوم أيضاً اللعب بطريقة دفاعية، من أجل مواجهة القوة الهجومية لأصحاب الأرض.


التدريب الأخير


أبوظبي (الاتحاد) ـ شهد آخر تدريبين لفريق الوحدة تكاملاً في صفوف اللاعبين بعودة الشحي وسعيد الكثيري وحمدان الكمالي، بجانب محمود خميس ومبارك المنصوري، إلا أن مشاركتهم تظل رهينة باكتمال جاهزيتهم ووصولهم إلى «فورمة» المباريات.
وسبق التدريب الأساسي أمس الأول قيام لاعبي الوحدة بالاحتفال بيوم ميلاد المدرب برانكو بتقطيع «كيكة» كبيرة قبل المران الذي حفل بالعديد من الجمل الفنية، وتوزيع الأدوار بين اللاعبين، مع مراعاة خاصة للتنظيم الدفاعي للفريق كمجموعة بداية من الهجوم عند فقدان الكرة، مع تبادل للمراكز في المقدمة عند الاستحواذ، مع التنويع في الهجمات من العمق وأطراف الملعب.
وأكمل الشعب استعداداته كافة لمباراة اليوم، حيث شارك جميع اللاعبين في البروفة الأخيرة، بما فيهم محمد أبو الصفارد، حيث وضع الروماني ماريوس سوموديكا اللمسات الأخيرة لمواجهة «العنابي»، وركز الجهاز الفني في المران الأخير على المراقبة اللصيقة.


الغيابات


أبوظبي (الاتحاد) ـ قلت نسبة الغيابات في صفوف الوحدة، حيث يظل الغائب الأكبر حتى نهاية الموسم الحالي، اللاعب توفيق عبد الرزاق الذي يجري جراحة الرباط الصليبي في ألمانيا يوم الثلاثاء المقبل، وسيعود إلى الملاعب، مع بداية الإعداد للموسم الجديد، بجانب راشد لاهي الذي أجرى الجراحة نفسها في الفترة الماضية، كما يغيب أيضاً الحارس عادل الحوسني للإيقاف بعد حصوله على الإنذار الثالث في اللقاء الأخير أمام دبي.
وباستثناء الثلاثي لا يوجد لاعب بعيد عن التدريبات، إلا أن هناك أكثر من أربعة لاعبين لم يكتسبوا لياقة المباريات، في مقدمتهم الثنائي محمود خميس ومبارك المنصوري اللذان سوف يعودان في الفترة المقبلة، بجانب محمد الشحي الذي يظهر من جديد في لقاء بني ياس في الجولة الـ 19 بحسب تصريحات المدرب.
ولا يزال لاعب الوسط صلاح عباس والحارس عمر يوسف يواصلان انقطاعهما عن تدريبات الشعب حيث أصبحا خارج حسابات الجهاز الفني، فيما تماثل محمد أبو الصفارد من الإصابة التي تعرض لها.

اقرأ أيضا

"الأولمبياد الخاص".. الأعظم في التاريخ