أعلنت مصلحة الهجرة والجوازات في الفلبين، اليوم الجمعة، أن مانيلا أصدرت حظراً على سفر الأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين في مجال الصحة للعمل خارج البلاد، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه الفلبين إلى الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت المتحدثة باسم مصلحة الهجرة، دانا ساندوفال، في رسالة نصية عبر الهاتف المحمول تلقتها وكالة أنباء "بلومبرج" الأميركية، إن هذا الحظر المؤقت يأتي بعد صدور مرسوم من الإدارة المعنية بالعمالة الفلبينية بالخارج في الثاني من أبريل الجاري.

وأوضحت ساندوفال أنه بموجب المرسوم، يبقى الحظر سارياً على العاملين في مجال الرعاية الصحية خلال فترة حالة الطوارئ التي أعلنتها البلاد.

ويتعين على الفلبين، التي ترسل الآلاف من الأطباء الممارسين للعمل خارج البلاد، تعزيز نظام الرعاية الصحية لديها الآن في مواجهة تفشي وباء كورونا، في ظل إصابة ووفاة أكثر من 200 من العاملين في الخدمات الصحية.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يوجد في الفلبين ستة أطباء لكل 10000 شخص، وهي النسبة الأدنى بالمنطقة، مقابل نسبة 23 في المئة في سنغافورة، و 15.36 في المئة بماليزيا.

وسجلت الفلبين 4076 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى أمس الخميس، ووصل عدد الوفيات إلى 203، وبينها ما لا يقل عن 12 من العاملين في المجال الصحي.