الرياضي

الاتحاد

«الريدز».. الأرقام القياسية تتهاوى !

فيرمينيو يحتفل بالفوز مع شاكيري (رويترز)

فيرمينيو يحتفل بالفوز مع شاكيري (رويترز)

مراد المصري (دبي)

لا يريد ليفربول ترك أي مصادفة أو خطأ، في محاولة لكسر عناد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الغائب عن خزائنه منذ أكثر من 3 عقود، وهو ما أكده حينما تفوق على توتنهام بهدف دون رد، ليحطم «الريدز» أكثر من رقم قياسي، في سبيل تقديم «المهر» اللازم للتفوق هذه المرة.
وبعدما أصبح ليفربول، صاحب أعلى رصيد من النقاط في الموسم الماضي يحصل عليه «الوصيف»، فإنه يتطلع لتجاوز «الكابوس» الذي خيم عليه لسنوات طويلة، بعدما أصبح أمس الأول، أول فريق يجمع 61 نقطة، بعد مرور 21 جولة، وهو رقم قياسي على صعيد جميع الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.
كما أصبح ليفربول أول فريق يحقق الفوز في 20 مباراة من أصل 21، حيث عرف الفوز بهذا الرقم الهائل مقابل تعادل وحيد ودون أي خسارة.
ورفع ليفربول حصاده إلى 104 نقاط خلال آخر 38 جولة من الدوري، مع احتساب الموسم الماضي، بواقع 33 فوزاً و5 تعادلات ودون أي خسارة، في أكبر حصيلة من النقاط لسلسلة متتالية من 38 مباراة في «البريمرليج»، متجاوزاً رقم مانشستر سيتي الذي جمع 102 نقطتين في 2018، وتشيلسي 102 نقطتين أيضاً في 2005، وكلاهما حصد هذا الرقم بنفس العدد من المباريات البالغ 38 على التوالي.
كما أنها أصبحت ثاني مرة في تاريخ ليفربول، والأولى في عهد «البريمرليج»، التي يسجل فيها أهدافاً بأول 21 جولة، منذ موسم 1933-1934.
وأثبت الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، أنه وجد المعادلة الناجحة التي افتقد لها الفريق طويلاً، كما أنه وجه رسالة قوية، عبر تجاوز البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب توتنهام، الذي كان يسبب إزعاجاً لليفربول في طريقه للفوز بلقب المسابقة في عدة مناسبات سابقة، علماً أن كلوب واصل تفوقه، بعدما حصد النتيجة الإيجابية تسع مرات من أصل 11 مواجهة مع «السبيشل وان» على مدار مسيرتهما، حيث لم يعرف مورينيو الفوز سوى مرتين أمام الألماني العملاق.
وأكد فيرجيل فان دايك، مدافع ليفربول، أن فريقه يركز فقط على التحسن وتحقيق اللقب دون الالتفات للأرقام القياسية المصاحبة، وقال: فوز هام، وثلاث نقاط هامة، نريد تحليل هذه المباراة والقيام بعمل أفضل، خاصةً الشوط الثاني، سنركز الآن على المباراة التالية، إنهم فريق رائع، خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا كانت أمراً مؤلماً لهم، وكانت فرصتهم للفوز علينا، خاصة في الشوط الثاني، ضغطوا علينا وصعبوا الأمور للغاية، كان يجب أن نقدم أداءً أفضل، لكن حصدنا ثلاث نقاط هامة، لذلك نحن سعداء بهذا الفوز».
وأضاف فان دايك: «الرقم القياسي يمنحنا شعوراً جيداً، سوف ننظر إلى الأشياء التي يتعين علينا تحسينها، تلك هي العقلية التي لدينا، من الواضح أننا في وضع جيد، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يمكننا القيام به، لجعل الأمر أسهل في بعض الأحيان، المجيء هنا لهذا الملعب الصعب، والعودة بثلاث نقاط هامة، هو أمر رائع بالنسبة لنا».

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!