الاتحاد

الرياضي

«منتجع الفرسان» يستضيف المهرجان الدولي للفروسية

الهاجري والعويس يتبادلان الاتفاقية بعد التوقيع (الصور من المصدر)

الهاجري والعويس يتبادلان الاتفاقية بعد التوقيع (الصور من المصدر)

أبوظبي (وام)

تنطلق اليوم النسخة الثانية من مهرجان الشراع الدولي للفروسية، وتستمر حتى السبت المقبل، بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.
تم الإعلان عن انطلاقة الحدث خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبوظبي، بحضور الدكتور غانم محمد الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية والسباق، وعمران العويس مدير الرياضة في إسطبلات الشراع، ومارسينا بور مديرة مهرجان الشراع الدولي، وأحمد الحمادي مدير إدارة الفروسية في منتجع الفرسان الرياضي.
ويتنافس في الحدث - المؤهل لبطولة ألعاب الفروسية العالمية لسباقات قفز الحواجز فئة الأربع نجوم - فرسان من 26 بلداً على صهوة 220 جواداً، بينهم الفرسان الأربعة من فريق قفز الحواجز الإماراتي الذي ترعاه حالياً إسطبلات الشراع، والذين فازوا بـ «بطولة كأس التحدي» في مسابقة «كأس الأمم لقفز الحواجز» التي نظمها الاتحاد الدولي للفروسية، بالتعاون مع لونجين سبتمبر الماضي.
ومن بين أبرز المشاركين في الحدث - الذي يقام في منتجع الفرسان الرياضي الدولي الحديث في أبوظبي - الفارس يوس لانسينك الفائز بالعديد من المسابقات الأولمبية، والفارس هنريك فون إيكيرمان المصنف رقم 13 على مستوى العالم، والفارس نايجل كوبيه الفائز بهيكستيد دربي الشراع في 2017.
ويوفر المهرجان الذي أصبح يمثل حدثاً مهماً على خريطة قفز الحواجز العالمية - منصة للمواهب المحلية من أجل التنافس مع أبرز الفرسان الدوليين في فئات الاتحاد الدولي للفروسية.
وتوجد فئات مخصصة لصغار الفرسان والمبتدئين والخيول الصغيرة، وكذلك خمس فئات تصنيف لمتنافسي سي اس أي 4 الذين يسعون إلى التأهل لبطولة ألعاب الفروسية العالمية.
وإضافة إلى تقديم أعلى مستوى من قفز الحواجز في مضمار التنافس يمكن لزوار المهرجان قضاء الوقت في قرية الشراع، وهي منطقة كبيرة للترفيه العائلي حافلة بأماكن لتجهيزات الخيول وأنواع الفنون والحرف ومنافذ الأطعمة وغيرها الكثير.
وتم على هامش المؤتمر الصحفي توقيع اتفاقية بين إسطبلات الشراع واتحاد الفروسية والسباق، تقدم بموجبها الإسطبلات حملة لدعم «فريق فرسان الإمارات» خلال مشاركته في «بطولة العالم للفروسية» في ولاية كارولينا الشمالية الأميركية ودورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا بإندونيسيا.
وقالت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيسة لجنة القفز والفروسية، إن فريق فرسان الإمارات حقق تقدماً ملحوظاً من خلال تبني إسطبلات الشراع للمهرجان، مؤكدة أن الشراكة مع إسطبلات الشراع التي ستستمر حتى الموسم المقبل ستساعد في تزويد فريق فرسان الإمارات بمنصة قوية يمكن من خلالها بناء حملتهم.
وأكدت معاليها أهمية هذا الموسم لفريق فرسان الإمارات، استكمالاً لما حققوه في برشلونة.. معربة عن تطلعها إلى بذل المزيد من الجهد والعمل مع إسطبلات الشراع للمساعدة في تحقيق المزيد لتطوير رياضة قفز الحواجز في الإمارات.
من جانبه، قال اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس الاتحاد، إن مستقبل فريق فرسان الإمارات يزدهر بفضل الدعم الذي تلقاه رياضة الفروسية من القيادة الرشيدة.. معرباً عن أمله بأن يحقق فرسان الإمارات العديد من الإنجازات للدولة في المحافل الدولية في رياضة قفز الحواجز، والعمل على تعزيز رياضات الفروسية في الدولة.
من جهته، قال عمران أحمد العويس، مدير الرياضة في إسطبلات الشراع، إن إدارة الإسطبلات تسعى دائماً إلى دعم وتعزيز الفروسية بأشكالها كافة، حيث قامت سابقاً برعاية الفرسان بشكل فردي، والآن نرتقي بمشاركتنا إلى مكانة متقدمة على مستوى الإمارات من خلال رعاية فريق فرسان الإمارات.
وذكر أن فريق فرسان الإمارات حقق أكبر فوز لهم حتى الآن في سبتمبر 2017 بالحصول على «كأس تحدي لونجين لقفز الحواجز» في نهائي الأمم في برشلونة، وفاز بجدارة على العديد من الدول الرائدة في العالم في مجال رياضة قفز الحواجز، بما فيها أيرلندا وبريطانيا والبرازيل وإسبانيا.
وأشار العويس إلى أن هذا العام يعد هو الأهم لفريق فرسان الإمارات، حيث يخوض العديد من التحديات والمسابقات على رأسها بطولة العالم للفروسية ودورة الألعاب الآسيوية المقامة حالياً.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف