دنيا

الاتحاد

يقطع جثة والدته ويرميها في الزبالة

أعلنت السلطات في نيويورك، أنها وجهت تهمة القتل، الخميس إلى نجل امرأة عثر على جثتها مقطعة أشلاء الثلاثاء الماضي في أكياس نفايات عدة في حي برونكس في نيويورك، على ما أعلن المدعي العام المحلي.

ووفقاً لمصادر أمنية،فقد وضع باشيد ماكلين (23 عاما) الذي كان يقيم مع والدته وشقيق أصغر له قرب ملعب "يانكي ستيديوم" في الحبس من دون إمكانية الإفراج عنه بكفالة.
وهو متهم بطعن والدته تانيا بيرد (45 عاما) وهي مساعدة طبية في شقتهما مساء الأحد الماضي، وتقطيع جثتها بمنشار مع شريك له يدعى وليام هاريس الذي أوقف ووجهت التهمة إليه أيضا.

ووضع الرجلان بعد ذلك أجزاء الجثة المقطعة في أربعة أكياس نفايات ووزعوها على شوارع عدة في الحي. وأوضح البيان الاتهامي أن "المتهمين تعاونا على تقطيع جثة تانيا برد بعد وفاتها، ومن ثم رميا أشلاءها في مناطق عدة".

لكن وليام هاريس غير متهم بالقتل بل بالتواطؤ وحيازة مسروقات فضلا عن الماريجوانا.
وكان رجل ينزه كلبه أبلغ الشرطة بعد اكتشافه أجزاء من الجثة صباح الثلاثاء الماضي.
وسيمثل المتهمان قريبا أمام محكمة في برونكس.

اقرأ أيضا

دراما إماراتية في مهرجان مكناس