الاتحاد

ثقافة

الإمارات تشارك في مؤتمر الفن الإسلامي لمواجهة التطرف

أحمد شعبان (القاهرة)

تنطلق فعاليات مؤتمر «الفن الإسلامي في مواجهة التطرف»، اليوم «الأربعاء»، والذي تنظمه مكتبة الإسكندرية في الفترة من 21 إلى 23 مارس الجاري، بمشاركة كبيرة من الدول العربية، وعلى رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن المقرر أن يفتتح المؤتمر كل من الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية، والشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار. ويدعم المؤتمر كل من المجلس الدولي للمتاحف، والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم.
يشارك في المؤتمر الدكتور محمد حسن عبدالحافظ، من معهد الشارقة للتراث، ببحث بعنوان «الرؤية الصوفية لجماليات الفنون الإسلامية». كما يشارك حمدان كرم الكعبي، مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بدولة الإمارات العربية المتحدة، ببحث بعنوان «الفن الإسلامي: الخصائص والسمات والمقاصد».
ويقدم الدكتور يمين رحايل، أستاذ محاضر في الأنثروبولوجيا وسوسيولوجيا الفن بجامعة سكيكدة بالجزائر، بحثاً عن «الفن الإسلامي ومؤشرات التفاعل الحضاري مع الآخر»، يطرح فيه بعض التساؤلات المتعلقة بالفن الإسلامي وطبيعته، ومدى مساهمته في تمتين روابط التواصل الحضاري بين مختلف الأمم والشعوب.
ويقدم الدكتور طرشاوي بلحاج، من جامعة تلمسان بالجزائر، ورقة بحثية عن «الفن من المحاكاة اليونانية إلى التجريد الإسلامي».
كما تقدم الدكتورة مريم الدزيري، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة بتونس، بحثاً بعنوان «الإبداع في الفن الإسلامي»، وتعقد جلسات تحت عنوان «مستقبل متاحف الفن الإسلامي والمواقع التراثية إلى أين؟» و«لماذا يكره المتطرفون الفن؟»، يتحدث فيها مشاركون من السعودية وتونس ومصر.

اقرأ أيضا

أمل المهيري: كتابي الجديد عن الثمانينيات في الإمارات