الاتحاد

الرياضي

العين إلى السعودية بطائرة خاصة لمواجهة الاتحاد في مكة

العين تدرب تحت إشراف مدربه الجديد زلاتكو (من المصدر)

العين تدرب تحت إشراف مدربه الجديد زلاتكو (من المصدر)

العين (الاتحاد) ــ تغادر بعثة فريق العين الأول لكرة القدم في السابعة من مساء اليوم متوجهة إلى السعودية على متن طائرة خاصة، تقلع من مطار العين «الدولي»، برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وذلك لخوض مباراة الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا أمام الاتحاد السعودي ضمن المجموعة الثالثة.
وتضم البعثة معالي راشد مبارك الهاجري، نائب رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس إدارة شركة كرة القدم محمد سالم بن عمير الشامسي، ومحمد عبدالله بن بدوه، ومحمد عبيد حمدون ومحمد عبيد حماد، مشرف الفريق، وذلك لمساندة العين في مهمته الآسيوية، كما تضم البعثة مطر الصهباني، مدير الفريق وناصر الجنيبي، إداري الفريق والجهاز الفني المؤلف من المدرب الكرواتي زلاتكو داليش، فضلاً عن مساعديه أحمد عبدالله وهشام سرور، وداريز لاديتش، مدرب اللياقة البدنية وبشار عبدالله مدرب حراس المرمى ونيكولاس تزورديس طبيب الفريق، والمعالجين جورجيوس بوزينيوس وأبستوليوس ديرستاس، والمدلكين عبدالناصر الجهني وشينو سافيا، ومسؤولي المهمات خالد عبدالكريم ومحمد نور الهدى وأشرف عبدالكريم.
ووقع اختيار زلاتكو على 22 لاعباً هم خالد عيسى، داوود سليمان، محمد سعيد بوسندة، فارس جمعة، إسماعيل أحمد، هزاع سالم، محمد فايز، عبدالسلام محمد، مهند سالم العنزي، محمد أحمد، فهد جمعة، سالم عبدالله، إبراهيم دياكيه، أحمد برمان، ميريل رادوي، محمد عبدالرحمن، هلال سعيد، أحمد الشامسي، عمر عبدالرحمن، ياسين الغناسي، أليكس بروسكو وأسامواه جيان.
بدوره، اعتبر محمد عبيد حماد، حرص مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان على مرافقة البعثة بمثابة الدافع المعنوي الكبير للفريق، وقال: «التغيير الفني سلاح ذو حدين، غير أنه عندما يتم وفقاً لقناعة الطرفين، بصعوبة استمرار العلاقة والاتفاق على إنهاء التعاقد بالتراضي، يبدو الأمر مختلفاً، خصوصاً إذا وضعنا في الحسبان أن الفريق مقبل على مرحلة حاسمة ومصيرية، بدوري أبطال آسيا، وتأجيل اتخاذ القرار سينعكس سلباً على مردوده خلال المرحلة المقبلة».
وأضاف: «نحن أمام مواجهة مرتقبة بعد 48 ساعة أمام الاتحاد السعودي، يعود بعدها الفريق لملاقاة تراتكور الإيراني في العين، قبل أن يتوجه لملاقاته في تبريز الإيرانية، فلذلك سارعنا إلى اتخاذ القرار الصعب في التوقيت الحاسم، رغم مخاوف التغيير، فالاستقرار دائماً من أهم عوامل النجاح، لكن أحياناً الظروف تفرض التغيير، الذي تم الاتفاق عليه منذ فترة وكانت المؤشرات واضحة لدى الجميع بغض النظر عن سرد الأسباب، وحتى الجماهير كانت غير راضية عن مردود الفريق بصورة عامة».
وتابع: الحقيقة أننا اجتهدنا فربما نخطئ أو نصيب، لذلك نأمل أن يكون التغيير في مصلحة الفريق، ولا يعود عليه بالضرر، ونتمنى أن ينعكس بطريقة إيجابية على الجميع ويسهم في تصحيح الأوضاع وترتيب الأوراق من جديد، الأمر الذي لا يمكن أن يتحقق إلا برغبة وإصرار وروح اللاعبين، في التدريبات والمباريات، والعمل على تلافي الأخطاء في المرحلة القادمة والمحافظة على أنفسهم خارج الميدان، ولا نستغني عن دعم الجماهير، كما أننا لا نود أن نقول إنهم كانوا سبباً في ذلك التغيير، لكننا ارتأينا أنه الحل وتوصلنا لاتفاق مع المدرب الذي اجتهد كثيراً مع الفريق، وهو من المدربين الذين لديهم اسم ومكانة في عالم التدريب لذلك تم التعاقد معه، غير أنه لم يتم الانسجام والتوافق في كثير من الأمور.
وقال: «تغيير المدربين في عالم كرة القدم من الأمور الطبيعية، ونحن كإدارة ينبغي أن نسعى إلى الاستقرار، والعمل على ذلك، ولكن القرار تم الاتفاق عليه من قبل الطرفين، الإدارة والمدرب، والفريق لم يتحسن بتلك الصورة التي كنا نأمل أن يبدو عليها في الموسم الحالي».
وحول مدى جاهزية العين لمباراته الآسيوية أمام الاتحاد السعودي، أوضح حماد: «المؤكد أن العين أظهر عزيمة قتالية أمام لخويا القطري في استهلالية مشواره القاري، حتى تمكن من إحراز فوز مهم في تلك المواجهة المصيرية، خصوصاً أن الفريق القطري يعد من المرشحين لحصد إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الرابعة».
وأضاف: «أعتقد أن مباراتنا أمام الاتحاد السعودي تأتي بعد تغيير المدرب بفترة وجيزة، فضلاً على أن المباراة ستكون خارج ملعبنا ولا نعرف حالة الملعب، إلى جانب وضع المنافس الذي خسر أول مباراة له في البطولة القارية، ويعيش ظروفاً مشابهة لوضع العين فيما يتعلق بتغيير الجهاز الفني، ونتائجه غير المرضية في بطولة الدوري السعودي، لذلك المباراة لن تكون سهلة، ونتمنى أن يحالف العين التوفيق ويكون في يومه حتى نتمكن من العودة من هناك بنتيجة إيجابية».
وفيما يتعلق بجاهزية عمر عبدالرحمن، قال: «عمر عبدالرحمن سيغادر إلى الخارج للاطمئنان على إصابته والوقوف على مدى جاهزيته، رغم أن اللاعب انخرط في تدريبات الفريق يوم أمس الأول، ويتوقف أمر مشاركته من عدمها على ضوء تقرير الطبيب خلال الساعات المقبلة، غير أننا لا نميل إلى الاستعجال في الزج به خصوصاً أنه غائب لفترة طويلة، ونتمنى العودة بنتيجة إيجابية من السعودية حتى يتجاوز الفريق الظروف الحالية، وبعدها سنحقق الكثير من المكاسب المرجوة».
وعن برامج التحضير بعد التغيير لمواجهة الاتحاد، قال: «وضع المدرب برامجه فور استلامه مهمة الإدارة الفنية للفريق، وقبل اجتماعه باللاعبين، إذ قاد حصة تدريبية أمس الأول، ويوم أمس أدى الفريق حصتين صباحية ومسائية، وستغادر البعثة مساء اليوم بعد التدريب مباشرة إلى السعودية، وسنؤدي المران الرئيسي هناك، وفضلنا أن تقيم البعثة بالطائف ليصبح الفريق في مقر واحد، خصوصاً أن مقدساتنا لا تسمح لغير المسلمين بالإقامة بمكة، لذلك سنقيم في الطائف حتى نكون في مكان واحد».
ووجه حماد رسالة لجماهير العين قائلاً: «دائماً وأبداً لا يمكن أن نستغنى عن الأمة العيناوية، ونشكر دعمهم خلال الفترة الماضية، ونطالبهم بالصبر على الفريق، ومتابعة النقد البناء الذي ينعكس إيجاباً على الفريق، ونشكر لهم تواجدهم الدائم خلف الفريق في التدريبات، الأمر الذي لا يعتبر غريباً على جماهير العين».
وتابع: «قد تصلهم أحياناً رسالة ويفسرها البعض على نحو خاطئ، لكن الجمهور العيناوي يعي وضع الفريق، كما أنهم يدركون جيداً أن قوة العين تكمن في وجودهم القوي وحضورهم المشرف».

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار