الاتحاد

الرياضي

الرميثي يزور مقر «الهيئة» في أبوظبي

محمد خلفان الرميثي

محمد خلفان الرميثي

معتصم عبد الله(دبي)

زار معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، مقر الهيئة بأبوظبي أمس الأول بعد صدور قرار مجلس الوزراء تكليفه برئاسة إدارة الهيئة، في انتظار إعلان تشكيل مجلس إدارة الهيئة للدورة الجديدة.
وتعاقب على رئاسة الهيئة معالي راشد بن حميد الشامسي وزير الشباب والرياضة من 1971 ولغاية سنة 1976 عندما أدمجت بوزارة التربية والتعليم، وبقيت كذلك حتى إنشاء «المجلس الأعلى للشباب والرياضة» سنة 1980 الذي أعيد سنة 1990 إلى «وزارة الشباب والرياضة»، وعين معالي الشيخ فيصل بن خالد القاسمي وزيراً لها حتى سنة 1996 عندما أدمجت مرة أخرى بوزارة التربية والتعليم حتى عام 1999 عندما أنشئت «الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة»، وعين معالي الدكتور علي عبد العزيز الشرهان وزير التربية والتعليم رئيساً لها حتى عام 2006، ونقلت رئاستها إلى معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومن ثم إلى معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان سنة 2013، قبل تكليف معالي اللواء محمد خلفان الرميثي.
من جهتها، عقدت إدارة الاستراتيجية والمستقبل بهيئة الرياضة، وبحضور إبراهيم عبد الملك الأمين العام، وعبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية، وخالد المدفع الأمين العام المساعد وبمشاركة مديري الإدارات والمكاتب والمراكز والمنسقين الاستراتيجيين، الاجتماع الخاص باستعراض نتائج الربع الرابع من العام 2017 للتحقق من تنفيذ كل المبادرات والبرامج والمشاريع المدرجة ضمن الخطة التشغيلية?.?
وأشاد عبد الملك بالمجهود المتميز الذي يقوم به فريق التخطيط الاستراتيجي والمنسقين الاستراتيجيين وجميع موظفي الإدارات في تنفيذ الخطة استراتيجية للهيئة العامة وبطريقة تخدم تطلعات الشارع الرياضي، حيث اتضح ذلك جلياً في النتائج المتحققة في خطة الهيئة التشغيلية لعام 2017، موجهاً دعوته للجميع بضرورة الاستمرار بالمضي قدماً نحو النهج الذي ينبع من توجهات حكومتنا الرشيدة والتي تتطلع نحو التميز والإبداع والتي لا تألو جهداً في تقديم الدعم والرعاية والمتابعة في المجال الرياضي.
من جهته أكد راشد المطوع، مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل، أن المنهجية المتبعة تضمن المراجعة والتقييم أولاً بأول، وذلك لضمان الجودة في جميع عمليات الهيئة العامة والحفاظ على استمرارية متطلبات التحسين المستمر وضمان التزام القيادة العليا في الهيئة بتطبيق نظام للارتقاء بجودة خدماتها من خلال العديد من الوسائل، ومنها التواصل مع المعنيين الداخليين والخارجيين ودعم فريق المنسقين الاستراتيجيين، من خلال تسهيل منحهم الصلاحيات كافة لتنفيذ جميع المبادرات والبرامج المنضوية ضمن اختصاصاتهم وضمان توفير الموارد اللازمة، وتهيئة كل السبل في نحو تحقيق مستهدفاتها?.?
وأوضح: «المنهجية المتبعة في الهيئة تعتمد على متابعة جميع المستهدفات المطلوبة بصفة دورية من خلال عقد اجتماعات متابعة الأداء لجميع الإدارات والمكاتب والوحدات خلال كل ربع من أرباع السنة، بالإضافة إلى الزيارات الميدانية للتحقق واتخاذ الإجراءات التصحيحية والوقائية إذا تطلب الأمر، وذلك تمهيداً لإدخالها في نظام الأداء التابع لمكتب رئاسة مجلس الوزراء?.?

طارق بن خادم يشيد بقرار التكليف
الشارقة (الاتحاد)

أشاد الدكتور طارق سلطان بن خادم، رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، بقرار مجلس الوزراء بتكليف اللواء محمد خلفان الرميثي مهام رئاسة مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة.
وقال: «هذه الثقة تستحق التهنئة، فقد أظهرت جدارة الرميثي وقدرته على قيادة رياضة الإمارات نحو التطوير، والمزيد من الإنجازات»، وأضاف: «هو أهل المهمة والمسؤولية، لخبرته ومكانته الرياضية العريقة، وسمعته الناصعة في المناصب التي شغلها والإنجازات الرياضية التي تحققت تحت إدارته»، مشيراً إلى أنه رجل المرحلة الحاضرة، لتميزه بالرأي السديد والحنكة الإدارية النافذة في إحداث نقلة حقيقة في واقع التنفيذ والإنجازات، لكونه النموذج الذي يُفتخر به للكفاءة الوطنية الفذة، وبسعيه لدفع رياضة الإمارات نحو إنجازات عالمية تليق بها.
وأضاف: «اختيار مجلس الوزراء جاء في أنسب توقيت، من أجل تعزيز سمعة ومكانة الإمارات عالمياً في جميع القطاعات، وأهمها الرياضة، ومواصلة لإنجازاتها الرياضية في المحافل العالمية، وإعلاء لاسمها بين الأمم».
وتساءل كيف للشارع الرياضي الإماراتي ألا يتفاءل بالمرحلة المقبلة ونحن نمتلك هذه النخبة من الرجال المخلصين الذين برهنوا عملهم بنجاحات مبهرة في الميادين كافة؟.

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث