معتصم عبدالله (دبي)

برز إلغاء دوري الخليج العربي للموسم الحالي 2019- 2020، ضمن الخيارات الثلاثة المطروحة، والتي تدرسها رابطة دوري المحترفين، بعد ارتفاع مؤشرات عدم عودة النشاط الرياضي منتصف أبريل الجاري، وتأجيله لمدة أبعد على ضوء المستجدات الصحية الراهنة.
وأعاد الحديث عن إلغاء الدوري في الموسم الحالي كخيار مطروح، إلى جانب احتمالات عودة النشاط في أواخر يونيو المقبل، أو في منتصف أغسطس، ليستكمل مشوار الدوري قبل بداية النسخة الجديدة 2020- 2021، أعاد إلى الأذهان «الإلغاء الوحيد» في تاريخ منافسة دورينا، الذي انطلق موسم 1973- 1974، وتوقف مرة وحيدة موسم 1990- 1991، حيث جرى إلغاء المسابقة بداعي حرب الخليج آنذاك.
ولُعبت في موسم الإلغاء الوحيد لدورينا 13 جولة، من عمر المنافسة التي ضمت 16 فريقاً، هي: الأهلي، الشارقة، الوصل، النصر، الشباب، الخليج، الوحدة، العين، بني ياس، أهلي الفجيرة، الجزيرة، الإمارات، رأس الخيمة، عجمان، الشعب، اتحاد كلباء.
ويبدو من اللافت أن 13 نادياً من بين 14 يمثلون قوام دوري الخليج العربي في الموسم الحالي 2019- 2020، عايشوا تجربة الإلغاء الوحيدة في موسم 1990- 1991 باستثناء فريق حتا، في الوقت الذي شارك فيه خورفكان في النسخة الملغاة بمسمى الخليج، والفجيرة بمسمى أهلي الفجيرة، إضافة إلى شباب الأهلي دبي بعد دمج أندية الأهلي والشباب ودبي، والشارقة بعد دمج الشارقة والشعب.
وتصدر الأهلي ترتيب الدوري في موسم الإلغاء بنهاية الجولة 13 برصيد 19 نقطة، بعدما حقق الفوز في 8 مباريات والتعادل في 3 والخسارة في مباراتين فقط، وسجل «الفرسان» 15 هدفاً مقابل 7 استقبلتها شباك الفريق، في المقابل حل الشارقة ثانياً بفارق نقطة خلف الأهلي المتصدر، في الوقت الذي تساوت فيه أربعة أندية في رصيد 17 نقطة هي الوصل «الثالث»، النصر «الرابع»، الشباب «الخامس»، الخليج «السادس».
ولم تكن المنافسة على مستوى قاع الترتيب أقل شراسة، حيث تذيل اتحاد كلباء الجدول برصيد 4 نقاط، مقابل 6 للشعب صاحب المركز قبل الأخير، وعجمان الرابع عشر، وتساوى الإمارات ورأس الخيمة برصيد 7 نقاط لكل فريق.
وحملت عودة الدوري 1991- 1992 الكثير من المتغيرات في «الموسم الأطول» في عمر المسابقة، بعدما استمرت على مدار 30 أسبوعاً، ونجح «الإمبراطور» صاحب المركز الثالث في موسم الإلغاء في العودة إلى الواجهة، بعدما توج باللقب بقيادة نجمه زهير بخيت، على حساب منافسه الشارقة الوصيف بفارق نقطة، وحل «السماوي» في المركز الثالث برصيد 44 نقطة، فيما تراجع «الفرسان» المتصدر في موسم الإلغاء إلى المركز السادس برصيد 37 نقطة، متفوقاً على العين السابع برصيد 34.
وشهد «الموسم الأطول» بنهايته، هبوط 5 فرق دفعة واحدة إلى الدرجة الثانية، وهي عجمان ورأس الخيمة وأهلي الفجيرة والإمارات، الذي خاض مباراة فاصلة أمام اتحاد كلباء، تفوق فيها الأخير بركلات الترجيح، بجانب الشعب الذي هبط للمرة الأولى في تاريخه، رغم تواجد «جوهرة الكرة الإماراتية» عدنان الطلياني ضمن قائمته، وفي المقابل صعد للدرجة الأولى فريق العروبة للمرة الأولى في تاريخه أيضاً، بعد مباراة فاصلة فاز فيها على الرمس.