الاتحاد

الإمارات

«جمعية التمريض»: إصابة 35% من بين 3500 عامل بأمراض مزمنة

محمد بن صقر القاسمي يتسلم درعاً تذكارية من جمعية التمريض (تصوير حسام الباز)

محمد بن صقر القاسمي يتسلم درعاً تذكارية من جمعية التمريض (تصوير حسام الباز)

أحمد مرسي (الشارقة) - أظهرت الفحوص التي قامت بها جمعية التمريض بالدولة، بالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر، إصابة أكثر من 35 % من بين 3500 عامل تم فحصهم على مستوى الدولة، بأمراض السكري والضغط والسمنة.
وأكدت عائشة المهرى رئيس مجلس إدارة الجمعية، على هامش المؤتمر العلمي الثاني الذي نظمته الجمعية حول الأمراض المزمنة صباح أمس في قصر الثقافة بالشارقة، أن الفحوص أجريت مؤخراً على عدد من العمال في كافة أرجاء الدولة، وبواقع قرابة 500 عامل في كل إمارة، ضمن حملة للجمعية وأن معظمهم اكتشفوا إصابتهم بالأمراض للمرة الأولى من خلال الفحص، ونوهت بأن الفحوص أجريت على العمال في مواقع عملهم من خلال زيارات ميدانية، وحملات طبية، كما أجريت على المترددين على المستشفيات والمراكز الصحية، وأنه تم تحويل البعض منهم للمستشفيات للعلاج، ومنح آخرين أدوية، وتعريفهم بالنظم والأنماط الغذائية السليمة التي تتوافق مع حالاتهم الصحية.
ولفتت المهري إلى أن المصابين بالأمراض كانوا لا يعلمون بحقيقة مرضهم، ويتعايشون معه، كما أن سلوكياتهم الغذائية والحياتية كانت تساعد على تفاقم وزيادة هذه الأمراض معهم، مشيرة إلى أهمية قيام الجميع بإجراء فحوص دورية للتأكد من عدم الإصابة بالأمراض، خاصة المزمنة، حيث يساعد الاكتشاف المبكر للمرض على سرعة العلاج منه أوالتقليل من الأضرار التي قد تنجم عنه.
وقال الشيخ محمد بن صقر القاسمى وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية، إن المؤتمر الذي أقيم تحت عنوان “خيارك اليوم .. حياتك غداً” بحضور فاطمة الرفاعي مدير إدارة التمريض المركزية بوزارة الصحة، وعدد من المعنيين من كافة أرجاء الدولة، هدف إلى الوقوف على اهم أسباب الأمراض المزمنة، وكيفية تجنب عوامل الإصابة بها وبيان دور الطاقم التمريضي في توعية أفراد المجتمع بكيفية الوقاية من هذه الأمراض.
وذكر، في كلمته خلال الافتتاح، أن مهنة التمريض تعتبر إحدى الركائز الهامة بالقطاع الصحي، وحلقة اتصال بين أفراد الفريق الصحي في المؤسسات المختلفة، وركيزة للوصول لأعلى معايير الجودة في خدمة المرضى، وقال، إن قيادتنا الرشيدة أولت اهتماما خاصا بمهنة التمريض، وتوفير فرص تطويرها، وتعزيز خدماتها وتقوية مؤسساتها التعليمية والمهنية، وإن تأسيس جمعية التمريض الإماراتية جاء ليواكب التطور الصحي على الصعيدين المحلى والعالمي، والارتقاء بمهنة التمريض، وتعزيز دور الممرضين والممرضات في المجتمع، بهدف الارتقاء بالخدمات العلاجية التي تقدم بالدولة.
بدورها، أشارت عائشة المهري رئيس مجلس إدارة جمعية التمريض الإماراتية، إلى أن الجمعية تسعى لتعزيز دور الممرضين وتطوير المهنة من الناحيتين العلمية والمهنية، وتوفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين والمقيمين في الدولة، مشيرة إلى أهمية الحد من انتشار الأمراض المزمنة، والتي تعتبر من أهم أسباب الوفاة على المستوى العالمي، وتأثيرها على صحة المجتمعات، ومن بينها دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتضمن المؤتمر عدة محاور هامة يتناولها مجموعة من الخبراء في مجال، السكرى، وسرطان الثدي، وأهمية صحة الطفل، وكيفية الوقاية من الأمراض المزمنة، والآثار الاقتصادية المترتبة في علاج الأمراض المزمنة أو الوقاية منها.
وألقت فاطمة هارون مثقفة صحية بمركز راشد للسكرى والأبحاث بعجمان محاضرة عن، أهمية الوقاية من مضاعفات مرض السكرى، كما ألقت الدكتورة ولاء صبيح من قسم مكافحة السرطان إدارة الصحة العامة والسياسات هيئة الصحة بأبوظبي، محاضرة عن “الكشف المبكر عن سرطان الثدي”.
وقدم الدكتور جينان قاسم الاستشاري بمستشفى الرويس المنطقة الغربية، محاضرة عن أهمية اتباع نمط صحي وتغذية سليمة في مراحل الطفولة، تجنبا للإصابة بالأمراض المزمنة في الكبر، كما تضمن المؤتمر محاضرة للدكتور الفونسو غربوش مدير قسم الدعم الصحي في شركة أبوظبي الوطنية للضمان الصحي عن أثار الأمراض المزمنة من الناحية الاقتصادية.

اقرأ أيضا