الإمارات

الاتحاد

1320 مواطناً يستفيدون من موارد «الزكاة» العام الماضي


أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - بلغ عدد المواطنين المستفيدين من حقهم في أموال الزكاة في 2012، 1320 مواطناً ومواطنة استحقوا ما قيمته 44 مليوناً و945 ألفاً و25 درهماً، حيث تنوعت مصروفات الزكاة بين الدائم والمتقطع وشملت العديد من الأوجه المرتبطة بتوفير العيش الكريم للمسلمين مثل إعانة الأرامل والمطلقات وسداد مصروفات التعليم.
وبينت الإحصاءات أن نسبة المواطنين17% من المستفيدين من أموال الزكاة وحصلوا على أكثر من 45% من إجمالي المصروفات فيما حصل المقيمون على نسبة 83% من أعداد المستفيدين حيث كانت نسبة ما حصلوا عليه من مصروفات الزكاة 55% من المبالغ الإجمالية.
كما زاد عدد المستفيدين من هذه المبالغ خلال العام الماضي بلغ نحو 7 آلاف و870 مستحقاً في مختلف مشاريع الصندوق الزكوية، وهو العدد الذي يمثل أكثر من ضعف عدد المستفيدين من مشاريع الصندوق خلال العام السابق له 2011، أي بنسبة زيادة تقدر بنحو 105%.
وشهد حجم الإنفاق على المشاريع الزكوية خلال العام الماضي زيادة كبيرة تقدر بنحو 30 مليون درهم مقارنة بعام 2011 الذي بلغ فيه حجم الإنفاق نحو 70 مليون درهم، أي بنسبة تقدر بنحو 42%، مرجعاً ذلك إلى التجاوب الكبير الذي يلقاه الصندوق من المزكين والمتمثل في زيادة حجم أموال الزكاة المحصلة سنوياً.
وذكر التقرير الإحصائي الصادر عن الصندوق مؤخراً أن إجمالي المصروفات في عام 2012، بلغ 99 مليوناً و476 ألفاً و464 درهماً، حيث إنها شملت دفع أموال الزكاة لمستحقيها من المقيمين، وبلغ عددهم 6583 مقيماً وحصلوا على 55 مليوناً و785 ألفاً و44 درهماً.
وأسهم إدخال تطبيقات تكنولوجيا المعلومات على عملية التقدم بطلبات الزكاة والتحقق منها وصرف المستحقات الزكوية، بشكل كبير في تسهيل عملية حصول المستحق على المساعدات الزكوية بطريقة أسهل وأسرع، بدءاً من مرحلة تسلم الأوراق، وصولاً إلى لجنة الصرف وإقرار المساعدة.
وأدخل الصندوق العديد من التطبيقات الحديثة على التعاملات الخاصة بفريضة مثل البرنامج الإلكتروني “محاسبة ومستحقي الزكاة”، وهو من أهم البرامج الإلكترونية على مستوى المنطقة التي تخدم فريضة الزكاة وتضمن عدم ازدواجية صرفها على المستحقين، كما أنّها تسهّـل عملية الصرف بشكل كبير.
ويقدم الصندوق مساعداته كذلك للمستحقين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتتمثل هذه المساعدات في توفير أجهزة حديثة ساعدت ذوي الاحتياجات الخاصة في التعامل مع إعاقاتهم في حياتهم اليومية لممارسة حياتهم بشكل طبيعي، بجانب المساعدات النقدية لضعاف الدخل منهم.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: تعازينا للشعب المصري في وفاة حسني مبارك