الاتحاد

عربي ودولي

هنود يلجأون لمعبد في كابول بعد اختفاء المتعهدين

اضطر عشرات العمال الهنود إلى اللجوء لمعبد للسيخ بالعاصمة الأفغانية كابول بعد أن اختفى متعهدو توظيف وعدوهم بتوفير وظائف مربحة لهم في العاصمة المضطربة ليتركوهم مأوى وبلا مال ولا جوازات سفر.

وحولت عقود للجيوش الغربية بمليارات الدولارات، أفغانستان إلى مصدر جذب للعمال المهاجرين الراغبين في المجازفة بأرواحهم من أجل أجور أعلى.
وتكدس نحو 200 رجل تقطعت بهم السبل في معبد كارتي باروان جوردوارا مركز طائفة السيخ صغيرة العدد في أفغانستان الشهر الماضي.

وعاد كثيرون إلى وطنهم بعد أن دبرت أسرهم الأموال لسداد تكلفة الرحلة بالطائرة ووثائق السفر لكن لا يزال هناك أكثر من 30 عالقين.

وقال سوبهيدار خاندو من مومباي وهو واحد منهم، إنه دفع 150 ألف روبية هندية (3300 دولار) لوكيل وعده بأن يكسب 800 دولار في الشهر من خلال العمل في مجال البناء بأفغانستان.

ومضى يقول “أخذت قرضا لأدفع للوكيل الذي التقيته في مومباي. ظننت أنني سأحصل على عقد لعام”. لكنه حين وصل في نوفمبر الماضي، احتجز في منزل مع عمال آخرين ولم يحصل الا على وجبة واحدة في اليوم وظل بلا عمل ولا راتب.

وحين انتهت تأشيرته بعد ذلك بشهر، اختفى الوكيل ولجأ الرجال لسفارة بلادهم يائسين. وأضاف “احتجزنا في مخيم لشهر. هذا أفضل كثيرا لكننا ليس لدينا شيء لنفعله ننام كثيرا فحسب”.

وعادة يعتمد المتعهدون الذين يتعاملون مع القوات الأجنبية التي تقاتل في أفغانستان منذ أكثر من 8 أعوام، على عمال أجانب مهاجرين في الأعمال متدنية المستوى لكنها مرتفعة الأجور نسبيا في مجالات البناء وإعداد الطعام وغيرها.

اقرأ أيضا

أميركا تفرض عقوبات على شخصين وكيانات مرتبطة بحزب الله