الاتحاد

عربي ودولي

ليبرمان يشترط قوة أوروبية لفك حصار غزة

طالب وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان أوروبا بمساعدة إسرائيل في وقف تدفق الأسلحة إلى قطاع غزة إذا أرادت هذه الدول رفع الحصار المفروض على القطاع. وأوضح بيان أصدره مكتب ليبرمان عقب اجتماعه مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون مساء الأربعاء أن وزير الخارجية الإسرائيلي قال: “إذا أردتم وضع حد لحصار قطاع غزة، فيجب أن تتحملوا مسؤولية تشكيل قوة قوية وحقيقية وفعالة لوقف تهريب الأسلحة”. وزعم ليبرمان أنه تم فرض الحصار بسبب التهريب “المتواصل” للأسلحة، التي تستخدم ضد إسرائيل إلى قطاع غزة وبشكل أساسي عبر الأنفاق أسفل الحدود المغلقة بين القطاع ومصر. وتابع ليبرمان: “يمكنني أن أؤكد لك أنه بمجرد وقف تهريب الأسلحة إلى غزة، سيتم رفع الحصار”.
وقالت أشتون إن “هناك حاجة لتحقيق تقدم عاجل صوب التوصل إلى سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم كل الجهود الرامية إلى تحقيق هذا الهدف”.
من جانب آخر، شبّه ليبرمان الوضع الحالي في تركيا بحال إيران قبل الثورة الإسلامية، مشيراً إلى أن الدولة العبرية لن تكون “مكسر عصا” للأتراك.
واتهم ليبرمان في مقال، نشرته صحيفة “جيروزاليم بوست”، الناطقة بالانجليزية، أمس تركيا بقيادة رئيس الوزراء رجب طيب أردوجان، بالتحريض ضد إسرائيل، محملاً إياها مسؤولية توتر العلاقات بين الدولتين. وقال “الوضع الحالي في تركيا يذكرني بحال إيران قبل الثورة الإسلامية”.
وكتب في مقالته أن “أصل الأزمة الحالية يمكن إرجاعه إلى يناير 2009 عندما هاجم أردوجان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) وأذله”، مؤكداً أن هذا “الغضب لم يكن مرتجلاً أو رد فعل طبيعياً، بل جزءاً من خطة مدروسة بعناية”. وقال ليبرمان إن إسرائيل لا ترغب في تدهور العلاقات مع أنقرة، متهماً “السياسيين الأتراك باستغلال إسرائيل من أجل أهداف سياسية داخلية”.
كما أشار ليبرمان إلى تصريح أدلى به أردوجان خلال زيارة إلى لبنان اتهم فيه إسرائيل بقتل النساء والأطفال، وانتقد أيضاً المسلسل التلفزيوني التركي “وادي الذئاب”، الذي يحتوي، حسب قوله، على “افتراءات معادية للسامية”. وتعهد بعدم قيام إسرائيل بالاعتذار لتركيا عن الهجوم على أسطول المساعدات، منتقداً صمت أنقرة حيال الترحيب “المروع” للسفينة التركية لدى عودتها الشهر الماضي من قبل جماهير هتفت “الموت لإسرائيل”. وقال ليبرمان “إن عدم الإدانة لهذه المشاهد الفظيعة يجعل من الصعب علينا أن نتحلى بضبط النفس. لن نكون مكسر عصا وسنرد كأي أمة ذات سيادة على هذه الإهانات”.

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"