الاتحاد

الرياضي

القمزي: رفضت عرضاً قطرياً مغرياً للاحتراف

فريق الإمارات لزوراق الفورمولا-1 يحتل مكانة عالمية في السباقات

فريق الإمارات لزوراق الفورمولا-1 يحتل مكانة عالمية في السباقات

مركز عالمي·· أم هدف في الدوري المحلي لكرة القدم·· أيهما أكثر أثراً وأشد توابع لدى الجماهير·· تلك هي المسألة؟·· ذهبية العالم للفرق في بطولة العالم لزوارق الفورمولا 1 وفضية سباق أسرع زمن وبرونزية الفردي أم الفوز في مباراة للكرة، وربما يكون الفوز الوحيد والأخير؟ تلك هي المسألة التي كانت حاضرة بقوة في لقائنا مع نجمنا العالمي ثاني القمزي بطل سباقات الزوارق للفورمولا 1 وزملائه النجوم أحمد الهاملي وماجد المنصوري وجمعة القبيسي وفيصل الشامسي الذين جمعهم معنا ''مجلس البحر'' على أحد المراكب الضخمة في كورنيش البطين، حيث يفضل نجوم البحر ألا يبتعدوا عن عشقهم، فهم في البطولات وخارجها متيمون بحب البحر والأمواج·· على صفحة المياه يسهرون وأيضاً يروضون الموج العاتي في تحديات لا مجال فيها للخطأ·
كان الهدف من الجلسة أن نحتفل جميعاً بإنجاز ثاني القمزي الذي يسير بخطى ثابتة في عالم فورمولا الزوارق·· هو بحق القرش الأبيض، وما حققه لبلده كثير ولا زال يؤمل أكثر من مسيرته·· يتقدم من نصر إلى نصر ومن مركز إلى مركز·· لا يعرف العودة للوراء·· قال عنه نجم نجوم الفورمولا الإيطالي كابيلليني: هو النجم القادم بقوة نحو عرش الفورمولا·· وشيئاً فشيئاً تحول الاحتفال بالقمزي إلى ندوة ساخنة حول طموحات وأيضاً هموم الرياضات البحرية·· ما الذي يريده الأبطال لكي يواصلوا الإبداع·· وما الذي يرضيهم لنعزز منه سعياً إلى ريادة إماراتية للرياضات البحرية·


في البداية سألت القمزي: هل ضياع لقب الفردي هذا العام، وهل يمكن القول: إنه تراجعٌ في مستوى الفريق؟ وأجاب القمزي: كلا على الإطلاق، والرياضات البحرية الإماراتية بخير، وتحلق في آفاق العالمية مع الكبار، وإذا كنا فقدنا لقباً فقد حصلنا على ألقاب أخرى·· كما أنه لا يجب النظر إلى البطولة باعتبارها تعني المركز الأول فقط لاسيما في هذه البطولات العالمية التي تشهد مشاركة عمالقة البحار من كل دول العالم·· لقد حصلنا على بطولة الفرق، وهو ما يعني أن فريقنا مجتمعاً هو أول العالم، وحققت ثاني السرعة وثالث الفردي، ومثل هذه الإنجازات في دول أخرى يكون لها صداها الواسع، خاصة أن لنا قرابة سنوات أربع فقط مع هذا النوع من السباقات، وهناك من له 25 عاماً، ونحن ننافسه ونتفوق عليه أيضاً·· كما لا يجب أن نغفل وجود عوامل خارجة عن الإرادة تكون سبباً في الحد من الطموحات، وأهمها الأعطال الميكانيكية التي ضربت الفريق في البرتغال وفرنسا وهنا في أبوظبي، وفي فرنسا مثلاً كنت متصدراً حتى آخر لفة قبل أن تكسر الماكينة·
وعن خروج زوارقنا الثلاثة تباعاً من جولة أبوظبي، وهل هذا طبيعي؟ أكد أنه ليس وارداً أن يحدث الأمر بهذه الصورة، وربما ''العين'' كما يقولون أصابت الفريق، ويجب أن نعي أن هذا الأمر الفني له العديد من الجوانب الميكانيكية المعقدة، وهناك اختبارات تتم بين الحين والآخر وقبل أي سباق للتأكد من حالة الماكينة والزورق، ولكن كل ذلك لا يمنع ولا يحول دون حدوث ما يعكر الصفو·
وعما حدث بالضبط في جولة أبوظبي، أشار القمزي إلى أن ما حدث يبدو غريباً، مشيراً إلى أن ماكينة ماجد المنصوري كانت لازالت ''ستاندر'' أي جديدة مثل السيارة الخارجة من الوكالة حديثاً، وقد انكسرت، وقد اندهشنا جداً لذلك، وربما قطع الغيار كان لها دور، فقلب الماكينة لم يتحمل الحرارة الزائدة، والضغط العالي تسبب في الكسر، وتوقعنا أن ما حدث سببه البترول، وربما المراوح الصغيرة التي استعنا بها نظراً لصغر المسار وكبر حجم زوارقنا، وكما قلت المسألة معقدة ولها جوانبها الكثيرة، وقد تمت دراسة ما حدث من كافة جوانبه بعد السباق، وهناك استراتيجية جديدة في المرحلة المقبلة للحد من هذه الأمور ستتولاها الإدارة بالتعاون مع الطاقم الفني·
وقال: إن شاء الله من المنتظر أن نبدأ العام الجديد بزوارق جديدة ضمن خطة لتطوير الأداء تنفيذاً لتعليمات وتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية الذي لا يتوانى في دعم النادي بالجديد دائماً ليظل محتفظاً بمكانته العالمية ويتقدم للأمام، وأضاف أنه بعد أن أعلن سكوت جيلمان قائد الفريق السابق اعتزاله السباقات وتفرغه للشق الفني إن شاء الله لن تكون المهمة صعبة، وسنكمل طريق التفوق الذي بدأناه، لأن سكوت نفسه هو الذي علمنا أسرار الفورمولا 1 وسنواصل السير على نهجه، والقادم أفضل بإذن الله خاصة أن لدينا نجوماً على أعلى مستوى من بينهم أحمد الهاملي الذي أبدع في أول عام يشارك فيه ببطولة العالم للفورمولا وما زال لديه المزيد ليقدمه في الموسم المقبل·
وبعيداً عن الفورمولا وطموحات الفريق أكد القمزي أنه تلقى عرض احترتف خارجي كان خرافياً، لكنه رفضه، لأنه لا أريد المشاركة سوى تحت علم بلادي، وأي مغريات مهما كان حجمها لا تعدل عنده الإحساس بأنه أقدم شيئاً للوطن، ويرد جزءاً يسيراً من دينه في عنقه·
وأشار إلى أن العرض كان من قطر، وفيه كل ما يتمناه أي إنسان، راتب أضعاف ما أتقاضاه هنا، وبيت وسيارة، لكنني كما قلت أغلقت الباب تماماً ولانية لديَّ في ترك فريق الإمارات إلا في حالة واحدة، وهي ألا يكون هنا اهتمام بالرياضة·
وبسؤاله هل تعيش حياة احترافية كاملة مع اللعبة؟ قال: من جانبي نعم·· كانت اللعبة هواية في البداية، والآن لا أتصور نفسي خارج البحر·· لقد أصبحت الفورمولا حياتي ولا أستطيع أن أتركها·· حتى أوقات الاسترخاء والاستجمام تكون مع البحر والزورق·· نأتي هنا حيث مجلس البحر وحيث الورشة لنعمل على زوارقنا، مشيراً إلى أن الاحتراف منظومة متكاملة فيها أركان كثيرة وجوانب متعددة·· النادي والرعاة والناس، وبالنسبة للنادي فقد أبرمتُ عقداً جديداً معه مدته ثلاث سنوات، ومن قبل تعاقدنا لثلاث سنوات أيضاً لكن كل عام منها كان على حدة·
وحول ما تحصل عليه وهل يوازي عرض الاحتراف الذي تلقاه من قطر، قال: هو لايوازيه، وأنا لا أريد أن يوازيه، لكن ما أنشده المعاملة الاحترافية الكاملة·· كلنا في الفريق نعرض حياتنا للخطر·· للموت أو الإعاقة·· عملنا هو البحر، والمفروض أن أي لقب نحققه هو أكثر مما يحققه مثلاً لاعب كرة أحرز هدفاً في مباراة، لكننا في المقابل أقل في كل شيء بالرغم من أن لاعباً واحداً ربما هو الذي يمثل الإمارات في بطولة عالم للفورمولا ،1 وهي بطولة ضخمة لها صداها العالمي·· ما نريده هو المزيد من الاهتمام·· النادي لا يقصر معنا، لكن ذلك لا يمنع أن اللعبة مظلومة على أصعدة أخرى لعل منها الرعاية·· ''بروج'' لها عامان معنا، لكن لا أحد آخر يفكر في دعمنا، وهناك شباب تركوا اللعبة لهذا السبب، ولكم أن تتصوروا أن سيليو بطل العالم هذا العام للفردي لديه راع يقدم له 10 ملايين يورو سنوياً·
وأشار إلى أنه بعد اعتزال سكوت جيلمان سيقوم بدور قائد الفريق بدلاً منه إن شاء الله، وسيكون أحمد الهاملي في مكانه القديم، وسيتم تأهيل ماجد المنصوري ليكون احتياطياً في الموسم القادم·
وعما تعلمه من جيلمان قال: سكوت علمنا كل شيء عن الزورق·· وكيف نتعامل معه، علمنا الانطلاقات السريعة والإحساس بالزورق، وعدم التسرع إذا كان كورس السباق طويلاً، وأن نضغط في النهاية، والكثير من الأسرار التي سأنقلها لزملائي، وبروح الحب التي تجمعنا إن شاء الله سنواصل مسيرة الإنجازات والبطولات·· كل ما نتمناه أن يساندنا الحظ وتبتعد عنا لعنة الأعطال·

الإقبال الجماهيري
ظاهرة الموسم

أعرب ثاني القمزي وكافة أعضاء فريق الإمارات لزوارق الفورمولا 1 عن سعادتهم بنجاح المهرجان البحري الأخير والذي واكب احتفالات الدولة بِعيد الاتحاد، وأكدوا أن الحضور الجماهيري الكبير كان ظاهرة لافتة للنظر، وأن هذا الإقبال الكبير هو إحدى ثمار الاستراتيجية الجديدة للنادي والتي تأتي مواكبة للاستراتيجية العامة لإمارة أبوظبي من خلال التنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي وهيئة أبوظبي للسياحة، ومن أجل أن تساهم الرياضة ومنها الرياضة البحرية في إبراز الوجه الحضاري لإمارة أبوظبي والتي تهدف إلى ربط الجمهور بالسباقات، ولذا تحول سباق الفورمولا الأخير إلى كرنفال بحري استمر أسبوعاً كاملاً بدلاً من يومين فقط، وشهد أكثر من سباق وألعاباً ترفيهية سواء للكبار أو الأطفال وإقامة مدينة خاصة للفورمولا·
وأكدوا أن هذه الصورة الجميلة ستكون حاضرة في كل السباقات مستقبلاً إن شاء الله، لأن الجديد دائماً هو مطلب النادي في ظل توجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة رئيس النادي·


رعاة إماراتيون
لمتسابقين أوروبيين!

عند الحديث عن الرعاة ومعاناة فريق الإمارات للفورمولا 1 من عدم وجود مساندة كبرى منهم فجّر جمعة القبيسي راديو مان القمزي الذي كان حاضراً في ''مجلس البحر'' مفاجأة بتأكيده على أنهم شاهدوا في أكثر من سباق متسابقين أوروبيين لديهم رعاة إماراتيون، وأن هذا الأمر كان مثار دهشة واستغراب كبيرين خاصة أن ما يحققه هؤلاء المتسابقون أقل مما يحققه فريق الإمارات، وكان الأولى بهؤلاء الرعاة توجيه دعمهم لأبناء الإمارات التواقين للرعاية لتحقيق المزيد من الإنجازات والبطولات· وفي معرض حديثه عن ثاني القمزي قال جمعة القبيسي: هو بطل بمعنى الكلمة لديه روح قتالية وإصرار على النجاح، وما حققه هذا العام يعد إنجازاً بكل المقاييس، فهو دائماً يسير للأمام ويتقدم بخطوات مدروسة ويعد أفضل متسابق للفورمولا 1 بالدولة حالياً، وأضاف أن سن ثاني القمزي لا زال صغيراً، وهو ما يؤهله للمزيد من الإنجازات والبطولات في المستقبل إن شاء الله·

الهاملي: بطل عالمي

أعرب أحمد الهاملي نجم فريق الإمارات لزوارق الفورمولا عن سعادته لوجوده في نفس الفريق مع كوكبة من النجوم في مقدمتهم ثاني القمزي الذي يستحق وصف ''بطل عالمي'' بشهادة نجوم اللعبة، وفي مقدمتهم العالمي المخضرم كابيليني الذي أشاد بثاني في أكثر من مناسبة، وأكد أن له شأناً كبيراً في المستقبل· وقال الهاملي: إن الفريق لديه إصرار على الحفاظ على المكتسبات والإنجازات التي حققها إن شاء الله، وإن اعتزال سكوت جيلمان سيدفع أعضاء الفريق لمضاعفة الجهد لتعويض غيابه والتقدم للأمام في عالم الفورمولا ·1

ماجد المنصوري: اطمئنوا
على الفريق

أكد ماجد المنصوري أن فريق الإمارات للفورمولا 1 بخير، وأنه قادر إن شاء الله على مواصلة الإنجازات، مطمئناً الجماهير وعشاق اللعبة على مستقبل الفريق· وعن ثاني قال المنصوري: هو بطل بمعنى الكلمة·· يستاهل كل خير، ويستحق التقدير من الجميع·· نحن معه وندرك كم يتعب ويثابر ويعرض حياته للخطر من أجل بلاده، وهو مؤهل إن شاء الله لاعتلاء منصات التتويج على مدار سنوات عديدة قادمة·

الشامسي: انتظروا المزيد

أشار فيصل الشامسي أحد نجومنا في الرياضات البحرية إلى أن المزيد من البطولات والإنجازات في انتظار أبطال الإمارات بفضل الدعم اللامحدود من القائمين على الرياضة الإماراتية عامة وعلى أمور النادي خاصة، وأن روح التعاون والفريق الواحد هي التي تجمع أبطال الإمارات في الرياضات البحرية، وبذلك تتحقق الانتصارات·
ووصف ثاني القمزي بالبطل الحقيقي سواء في البحر أو خارجه، وأنه نموذج مشرف للرياضة الإماراتية، وأن الإنجازات التي ساهم في تحقيقها هذا الموسم تضاف لسلسلة الإنجازات الإماراتية على مختلف الأصعدة·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي