الاتحاد

حياتنا

9 أسرار مدهشة لجواز سفرك

•تم إصدار أول جواز سفر في إنجلترا خلال عهد الملك هنري الخامس وذلك في القرن الخامس عشر، إذ منح هذا الملك أفراد رعيته تلك الجوازات لمساعدتهم على إثبات هويتهم لدى سفرهم خارج البلاد.

•جواز السفر الألماني هو الأقوى على الإطلاق في العالم، إذ يمكن لحامله دخول 176 دولة من دون تأشيرة. أما الجوازات الأضعف فهي السورية والعراقية والباكستانية والأفغانية، والتي تقل عدد الدول التي يتمكن حاملها من دخولها من دون تأشيرة عن 30 دولة فحسب.

•اختارت العديد من الدول العربية والإسلامية اللون الأخضر لجواز سفرها، نظراً للدلالة الدينية لهذا اللون ومن بينها، المملكة العربية السعودية والمغرب ومصر وباكستان.

•كما اختارت بعض الدول، مثل كندا والنرويج، أن تكون لجوازات سفرها أوراقٌ تتفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية التي تُستخدم في أجهزة الفحص في المطارات. وينجم عن هذا التفاعل تألق بعض صفحات تلك الجوازات بالأضواء.

•إذا زرت الفاتيكان فلن يحمل جواز سفرك أي تأكيد رسمي يثبت حدوث هذه الزيارة، إذ أن السلطات هناك لا تضع خاتمها على الجواز، حتى إن عرضت دفع رسوم مقابل ذلك.

•قبل سنوات طويلة، كان بمقدور الأسر البريطانية أن تلتقط لنفسها صورة جماعية لجواز السفر. وكانت تلك الصورة تضم الأب والأم مع أطفالهما، طالما كان الأطفال أقل من 16 سنة، شريطة أن تكون وجوه الجميع واضحة في الصورة.

•وحتى منتصف العقد الأول من القرن الحالي، كان يُسمح لأصحاب جوازات السفر بالابتسام في الصورة التي تتضمنها جوازاتهم.

•يحظى رؤساء الولايات المتحدة بميزة الاحتفاظ بجوازات سفرهم الدبلوماسية حتى بعد مغادرتهم البيت الأبيض.

•ليس لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية جواز سفر. ولكن هذا الاستثناء لا يشمل – كما تقول صحيفة "دَيلي تليغراف" البريطانية - أي فرد آخر في العائلة المالكة في البلاد.

اقرأ أيضا