الاتحاد

عربي ودولي

مئات القتلى وآلاف المشردين بالصقيع في 4 قارات

مشردان في شارع بالعاصمة المكسيكية استخدما ملصقا دعائيا من اللدائن لحماية نفسيهما من البرد القارس

مشردان في شارع بالعاصمة المكسيكية استخدما ملصقا دعائيا من اللدائن لحماية نفسيهما من البرد القارس

لقي مئات الأشخاص مصرعهم وشرد الآلاف فيما تأثرت الحركة الجوية ووسائل النقل البرية في عدد من البلدان الآسيوية والأوروبية والأميركية واستراليا، بسبب موجة شتاء قارس وما نتج عن ذلك من صقيع وثلوج وفيضانات خلال الأيام القليلة الماضية. فقد توفي 239 شخصاً على الأقل في الهند التي يجتاح أنحاءها الشمالية والشرقية، طقس قارس البرودة منذ أيام. وأفادت شبكة “نيودلهي تي.في” التلفزيونية أمس، أن أكثر من 15 شخصاً توفوا ليلة أمس الأول في ولاية أوتار براديش شمال البلاد فيما ارتفعت درجة الحرارة الصغرى في العاصمة نيودلهي بصورة طفيفة لتصل إلى 9 درجات مئوية في حين ظلت درجة الحرارة الكبرى 12 درجة وهي أقل درجات حرارة تسجل في البلاد خلال 5 سنوات. وكان غالبية الضحايا إما من كبار السن أو الفقراء الذين لا يملكون الملابس أو المأوى المناسبين للتدفئة. وتسبب الضباب الكثيف فوق العديد من مناطق شمال الهند، بتعطيل حركة القطارات والرحلات الجوية والمرور على الطرق.

وفي الصين، أفادت وسائل الإعلام الرسمية أن التساقط الكثيف للثلوج أمس في إقليم شينجيانج شمال غرب البلاد، تسبب بمقتل شخص وإجلاء 5500 آخرين. وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن العواصف الثلجية التي تهب على هذه المنطقة منذ الجمعة الماضي، أدت إلى تدمير 799 منزلاً وخلفت أضراراً في 4 آلاف و897 منزلاً. وسجل أيضاً انقطاع في التيار الكهربائي واضطراب في حركة وسائل النقل في هذه المنطقة ذات الغالبية المسلمة القريبة من آسيا الوسطى. وأثر تساقط الثلوج بمعدل قياسي ودرجات الحرارة التي بلغت حد التجمد، في معظم مناطق شمال ووسط وشرق الصين على مدى الأيام العشرة الماضية، مع تحذير من طقس شتوي أكثر حدة على مدى الأيام الثلاثة المقبلة.
أما في إندونيسيا، فقد صرح مسؤول صحي أمس أن سيولاً أودت بحياة شخص بينما ما زال اثنان آخران مفقودين في جزيرة جاوا شرق البلاد. وغمرت المياه أكثر من 500 منزل في باسوروان مع تواصل هطول الأمطار منذ مساء الجمعة الماضي. على المستوى الأوروبي، هيمن الصقيع المصحوب بتساقط كثيف للثلوج، علي القارة ما أدى إلى استمرار الاضطراب والفوضى في قطاع النقل ولا سيما في ألمانيا وفرنسا، بعد أن استعاد الوضع بعض الاستقرار في بريطانيا. وتسبب هطول الثلوج منذ أمس الأول في مختلف أنحاء أوروبا وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون دون الصفر، بحدوث وفيات وفوضى في المرور بينما استعد المواطنون لمواجهة احتمالات حدوث تدهور مفاجئ في طقس الشتاء المتطرف بالفعل. وقتل 5 من متسلقي الجبال في انهيار جليدي بينما كانوا يحاولون تسلق جبال شمال القوقاز بروسيا.
وفي بريطانيا، قتل شخصان بعدما سقطا في بحيرة متجمد سطحها وعثر على سيدة مسنة (90 عاماً) متوفاة في حديقتها حيث يفترض أنها انزلقت وسقطت. وتوفى 25 شخصاً في المملكة المتحدة، نتيجة موجة البرد التي بدأت قبل فترة الاحتفال بعيد الميلاد.
وفي إسبانيا، انزلق رجل وتوفى جراء إصابته في الرأس أثناء قيامه بإزاحة الثلوج، بينما أصيب رجل في تشيكيا بذبحة قلبية أثناء قيامه ببعض الأنشطة. وفي مختلف أنحاء أوروبا، تسببت العواصف والثلوج في أحداث فوضى على الطرق تضمنت مئات الحوادث كان بعضها مميتاً. وفي ألمانيا، قتل رجل عندما انحرفت سيارته باتجاه السيارات القادمة في الطريق المعاكس.
وتقطعت السبل بقرابة 400 شاحنة الليلة قبل الماضية على معبر حدودي من ألمانيا إلى فرنسا. وألغى مطار فرانكفورت الدولي 220 رحلة طيران بسبب الثلوج الكثيفة والرياح والرؤية السيئة. وكانت هناك تأخيرات أيضاً في مطارات برلين ودوسلدورف وميونيخ، كما تسببت الثلوج في حدوث فوضى في جداول عمل القطارات. وأعيد فتح مطار نورمبرج أمس الأول، بعدما انحرفت طائرة تابعة لشركة طيران “اير برلين” عن الممر قبيل إقلاعها. وألغت الخطوط الجوية البريطانية 60 رحلة من مطار هيثرو وألغت قطارات “يوروستار” التي تربط بين لندن وباريس وبروكسل ثلث رحلاتها.كما ألغيت 7 مباريات من أصل 10 من مباريات الدوري الإنجليزي بسبب الثلوج.
كما شهدت بلجيكا أولى موجات سقوط الثلوج ليل الجمعة السبت، بدءا بمنطقة لياج ثم في مجمل البلاد، ما تسبب بمصاعب على الطرقات وفي المطارات. وأعلن مطار بروكسل عن إلغاء حوالي 50 رحلة وتأخير 90 أمس الأول. وفي إيطاليا، حرم 65 ألف شخص من الكهرباء نتيجة الأمطار والرياح العاتية في عدة مناطق وسط البلاد، حيث اضطربت حركة السير بسبب سقوط الأشجار وأغصانها .كذلك شهدت ايرلندا التي لم تشهد موجة برد مشابهة منذ 1963 تساقط المزيد من الثلوج منذ ليل الجمعة السبت ما دفع مطار دبلن إلى تعليق حركته، كما أدت الثلوج الغزيرة إلى اضطراب حركة السير فيها. وفي هولندا، لقي 3 شباب تتراوح أعمارهم بين 17 و 22 عاماً حتفهم جنوب مدينة امرسفورت عندما انحرفت سيارتهم عن الطريق الزلق بفعل الثلوج ثم اصطدمت بشجرة، فيما توقفت حركة الحافلات في العديد من المناطق. وفي مطار سخيبول في امستردام، حدث تأخير في مواعيد العديد من الرحلات رغم اضطرابه بشكل أقل من مطارات أخرى في أوروبا. وقد عادت حركة الملاحة الجوية إلى طبيعتها منذ أمس الأول، في مطار رواسي شارل ديغول الباريسي حيث تسبب تساقط الثلوج الكثيفة صباحاً بتأخير إقلاع ثلث الرحلات المتوقعة.
وفي أستراليا، أعتبر 7 أشخاص في عداد المفقودين أمس، إثر فيضانات ضربت أجزاء من وسط أستراليا المعروفة بالجفاف مما أدى إلى عزل فنادق المنتجعات وغلق الطرق وتوقف القطارات عن السير. وبدوره أعلن وزير الصحة خوسيه انخيل كوردوبا فيلالوبوس، مساء أمس الأول، إن موجة البرد القارس المستمرة والتي غطت الكثير من مناطق أميركا الشمالية، أودت بحياة ما لا يقل عن 9 أشخاص في المكسيك حيث انخفضت الحرارة إلى أقل من 10 درجات مئوية تحت الصفر في المناطق الجبلية.

اقرأ أيضا

رئيس الشرطة الدولية السابق يقر بتلقيه رشى