الاتحاد

الرياضي

أعشق التحديات ومحظوظ باللعب لفريق ينافس على الألقاب

إيدير (يسار) خلال تدريب الشباب (الاتحاد)

إيدير (يسار) خلال تدريب الشباب (الاتحاد)

منير رحومة (دبي) - أكمل الشباب أمس تسجيل إيدير، في سجلات اتحاد كرة القدم لاعباً آسيوياً، بعد حصوله على الجنسية الفلسطينية، ليصبح بذلك مؤهلاً للمشاركة، في تشكيلة «الجوارح»، بداية من مباراة الغد أمام العين، ضمن الجولة الأولى من الدور الثاني لدوري الخليج العربي، وتم تسجيل إيدير بدلاً من الأوزبكي عزيز بيك حيدروف المصاب، علماً وأن عقد اللاعب الجديد يمتد حتى يونيو المقبل، على سبيل الإعارة من نادي بوا سبورت من الدرجة الثانية البرازيلية.
وفي أول تصريحات له، بعد تسجيله رسمياً في قائمة الفريق، أعرب إيدير عن سعادته الكبيرة بالانضمام إلى «فرقة الجوارح»، معتبراً نفسه محظوظاً باللعب في صفوف فريق، يحتل المركز الثاني، في جدول الترتيب، وينافس من اجل التتويج باللقب، الأمر الذي يحفزه لبداية مرحلة مليئة بالتفاؤل، على آمل النجاح في مشواره، وترك أفضل الانطباعات لدى جماهير الشباب.
وأضاف أيضاً أنه لاعب يعشق التحديات وطموحاته كبيرة في كرة القدم، لذلك فضل العرض «الخضراوي»، على عدد من العروض الأخرى، لما وجده من أجواء إيجابية وملائمة، خاصة أنه خاض تجربة في الدوري اليوناني من قبل، وعرف أجواء اللعب خارج البرازيل.
وعن الانطباعات الأولى التي سجلها، بعد مرور شهر من انضمامه إلى الشباب، وتدربه مع الفريق، خلال الفترة الماضية، أشاد إيدير بالأجواء المشجعة التي وجدها، والروح الجميلة التي تسود الفريق، ما جعله ينسجم بسرعة مع فريقه الجديد.
وأشار إلى أن وجود البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الفريق، على رأس الجهاز الفني واللاعبين البرازيليين إيدجار وأديلسون أسهم بشكل كبير في عدم شعوره بالغربة بحكم التواصل الإيجابي، ومساعدته على التعرف على الدولة، وإتمام إجراءاته في ظروف جيدة، مثمناً أيضاً تعاون زملائه من اللاعبين المواطنين، ودعم إدارة النادي.
وأكد إيدير أن «فرقة الشباب» لها مميزات تختلف عن الفرق الأخرى، وتتمثل بالأساس في الاهتمام باللعب الجماعي، وروح الفريق الواحد، بدلاً من التركيز على نجومية اللاعبين، مثلما يحصل في اغلب الفرق الأخرى، مؤكداً أن نجومية الفريق هي الأهم في الشباب، وذلك بتعاون كل اللاعبين، ووقوفهم إلى جانب بعضهم البعض، بهدف نجاح الفريق.
أما فيما يتعلق بمباراته الأولى، التي من المنتظر أن يخوضها غداً أمام العين، أبدى اللاعب الجديد لـ «الجوارح» شغفه للمواجهة، معتبراً أن بداية المشوار أمام فريق قوي، ومواجهة صعبة، يزيد من حماسه للدخول في أجواء الفريق، وتقديم الإضافة المرجوة لـ «الأخضر» وإظهار حقيقة إمكاناته، مشيراً إلى أن العين، يعد من الفرق المتميزة في الدوري، ومرشح بقوة للمنافسة على اللقب، على الرغم من ابتعاده حالياً عن المراكز المتقدمة، وذلك بناء على متابعته لأداء أغلب الأندية خلال الفترة الماضية، ووعد إيدير جماهير الشباب بتقديم «عصارة» تجاربه وخبرته لمصلحة «الأخضر»، حتى يواصل مسيرته الإيجابية في الدوري، وينافس بقوة على الصدارة.
وبالنسبة لتقييمه لدوري الخليج العربي، بعد متابعته لأجواء المنافسة خلال الشهر الذي قضاه مع الشباب، قال إيدير إن الدوري مثير ومشوق، لأن أغلب المستويات متقاربة، الأمر الذي يحفز جميع الأندية للحفاظ على حظوظها، والعمل على الاستمرار في المنافسة بكل جدية، في الفترة المقبلة.
وأضاف أيضاً أن العديد من الفرق تملك مؤهلات جيدة، وتقدم عروضاً قوية، بفضل وجود نخبة من اللاعبين المتميزين، سواء من الأجانب أو المواطنين.
وعن توقعاته للمنافسة في الفترة المقبلة، أبدى لاعب «الجوارح» الجديد تفاؤله بقدرة الشباب على تضييق الملاحقة على المتصدر، والاستمرار بالقوة نفسها في السباق، بفضل الإمكانيات الطيبة التي يتمتع بها الفريق، والروح الإيجابية التي تسود المجموعة، وتشجع على تقديم عروض قوية وحصد نتائج إيجابية.
مفاجأة سارة للجماهير
تفاعلت جماهير الشباب أمس مع خبر حصول إيدير على الجنسية الفلسطينية، وتسجيله لاعباً آسيوياً، في قائمة الفريق، حيث نشطت المداخلات عبر وسائل التواصل الاجتماعية، تعبيراً عن الارتياح الحادث، من جهود الإدارة، في دعم الفريق، والحفاظ على قوته، خلال مشوار الدوري، وذلك بإيجاد الحلول المناسبة التي تدعم الصفوف، وتجعل «الأخضر» قادراً على الاستمرار في مسيرته الايجابية.
«الأخضر» إلى العين
يختتم الشباب اليوم تحضيراته لمباراة العين، وتغادر بعثة الفريق عصراً إلى مدينة العين، استعداداً لخوض مباراة الغد، ويغيب عن صفوف «الأخضر» عدد كبير من اللاعبين الأساسيين، هم حسن إبراهيم الذي تعرض للإصابة، وغادر أمس إلى فرنسا للاطمئنان على صحته، والتأكد إلى مدى حاجته لإجراء تدخل جراحي، إلى جانب عيسى عبيد المصاب، وحمدان قاسم الذي طرد في الجولة الماضية.
وحرص المدرب باكيتا على تكثيف جرعات التدريب خلال الأيام الماضية، وإقامة تدريبات صباحية مسائية، رغبة في الوقوف على جاهزية الفريق، وإجراء بعض التعديلات في أسلوب لعب «الأخضر»، بناء على التغييرات في المراكز واللاعبين، إلى جانب دعم الانسجام بين الخطوط وإيجاد البدلاء المناسبين للغيابات في صفوف الفريق.

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24