الاتحاد

عربي ودولي

هجوم على مدرسة رهبان وكنيسة خامسة في ماليزيا

هاجم مخربون في ماليزيا مدرسة للرهبان وكنيسة خامسة أمس، وسط توتر متصاعد بين الأغلبية المسلمة والمسيحيين بسبب استخدام اسم الجلالة “الله” للإشارة إلى رب المسيحيين. وقالت الشرطة في مدينة تايبينج على بعد حوالي 300 كيلومتر من العاصمة كوالامبور، إن قنبلة حارقة ألقيت على مقر حراسة مدرسة للرهبان الكاثوليك لكنها لم تنفجر. كما قالت الشرطة أيضا إنها عثرت على العديد من الزجاجات المحطمة من بينها زجاجات مخفف الطلاء خارج واحدة من أقدم الكنائس الأنجليكانية (كنيسة كل القديسين) في تايبينج وذكرت أن أحد جدران البناء اسود لونه بفعل الحريق. وتهدد الهجمات غير المسبوقة بخطر انقسام الأمة الماليزية التي يبلغ عدد سكانها 28 مليون نسمة وتضم أقليات دينية كبيرة وتزيد تعقيد خطط نجيب عبدالرزاق رئيس الوزراء الماليزي لاستعادة دعم غير المسلمين قبل الانتخابات المقبلة بحلول 2013. وقد يؤدي الأمر أيضا إلى زعزعة الاستقرار السياسي على المدى الأطول في ماليزيا.
وأثار النزاع الذي تسبب فيه حكم محكمة سمح لصحيفة كاثوليكية باستخدام اسم الجلالة (الله) في طبعاتها بلغة الملايو، احتجاجات المسلمين عقب صلاة الجمعة الماضية كما أدت إلى هجمات بإشعال النيران بشكل متعمد في 4 كنائس تسببت باحتراق كنيسة من الداخل

اقرأ أيضا

نزوح 300 ألف مدني من شمال سوريا منذ بدء "العدوان التركي"