الاتحاد

عربي ودولي

أوباما يقبل اعتذار ريد بشأن تصريحات عنصرية

قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، أول رئيس أميركي أفريقي، أمس الأول، الاعتذار الذي قدمه حليفه الرئيسي في مجلس الشيوخ هاري ريد بشأن ملاحظة عنصرية طرحها خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2008 واعتبرها منتقدون "هجوما عنصريا".
وريد هو زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ وهو الذي قام برعاية تشريع إصلاحات الرعاية الصحية الذي اقترحه أوباما. وكان ريد، أشار إلى أوباما الذي كان في ذلك الوقت زميله في الحزب الديمقراطي ومجلس الشيوخ، خلال محادثة جرت في 2008 ، على أنه أسود ذو "بشرة فاتحة" و"لهجته غير زنجية إلا إذا أراد أن تكون له غيرها"، وذلك وفق مقتطف ورد في كتاب جديد عن الحملة باسم "تغيير اللعبة" من تأليف الصحفيين مارك هالبرين وجون هيلمان.

ومع اقتراب طرح الكتاب الجديد، أصدر ريد اعتذارا عن "الإساءة لأي أميركي والجميع ولا سيما ذوي الأصول الأفريقية بسبب تعليقاتي غير المناسبة".
واعترف أن ذلك كان ناجما عن "سوء اختيار للكلمات". كما أجرى ريد اتصالا هاتفيا مع أوباما ليعتذر له شخصيا. و قبل أوباما اعتذار ريد قائلا في بيان مكتوب "لقد رأيت القيادة المتحمسة التي أظهرها حيال قضايا تتعلق بالعدالة الاجتماعية. وأنا أعرف مكنون قلبه". وتابع "بالنسبة لي لقد أغلق هذا الكتاب".

اقرأ أيضا

صحفية تركية: النظام في أنقرة غير ديموقراطي ويقمع معارضيه