دبي (وام)

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي، الخط الساخن الموحّد لحماية الطفل 800988 والذي يوفر على مدار الساعة قناة مُيسَّرة للإبلاغ عن حالات الإساءة والإهمال والعنف ضد الأطفال، ويكفل المتابعة الفورية للحالات المُبلَّغ عنها ضمن إجراءات واضحة تُعلي مصلحة الطفل وتضمن سرية بيانات المُبلِّغ.
وذلك التزاماً بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بشأن تطوير الخطط والتدابير الكفيلة بتوفير أعلى مستويات الحماية والأمان للطفل والمساهمة في تنمية قدراته ومهاراته.
وأكدت هيئة تنمية المجتمع، أن الخط الساخن الموحد يسهم في إنشاء قاعدة بيانات متكاملة وموحدة على مستوى إمارة دبي لرصد ومتابعة حالات الإساءة، بعد أن كانت البلاغات ترد إلى أكثر من جهة، ما يجعل متابعتها ورصدها أمراً صعباً، لافتة إلى أنها بدأت مطلع العام الجاري رصد البلاغات الواردة لتتم متابعتها بشكل دوري إلى حين استقرار وضع الحالة في الأسرة، وضمان حماية الطفل بالشكل الأمثل في بيئة تضمن نموه وتطوره بشكل سليم.
وعقب تلقي البلاغ، يُكلَّف الاختصاصيون الاجتماعيون في هيئة تنمية المجتمع، والحاصلون على صلاحية الضبطية القضائية التي تتيح لهم العمل الميداني والتدخل في حالات الإساءة، بالتوجه مباشرة لدراسة الحالة ميدانياً، والتأكد من دقة البلاغ للتعامل معه بالشكل المناسب، وبالتعاون مع الجهات المعنية حسب طبيعة كل حالة.

أولوية
أكد أحمد جلفار، مدير عام «الهيئة»، أن هذه الخطوة تأتي في الوقت الذي تضع فيه القيادة الرشيدة سلامة الأشخاص وأمنهم واستقرارهم في مقدمة الأولويات الأساسية، بينما تتصدر سلامة الطفل وضمان عدم الإساءة إليه بأي وجه من الوجوه هذه الأولوية، الأمر الذي أدى إلى سن الأطر القانونية والتشريعية التي تجرّم الإساءة إلى الطفل أو إلحاق أي ضرر به سواء كان معنوياً أو جسدياً، بينما يبقى الإبلاغ عن كل ما يضر بالطفل واجباً على الجميع، في حين تعمل «الهيئة» مع الجهات المعنية كافة على تهيئة أفضل بيئة يمكن أن يجد فيها الطفل كل الرعاية والعناية والاهتمام وعلى المستويات كافة.