الاتحاد

عربي ودولي

تعليق إعادة معتقلين إلى اليمن يؤخر إغلاق «جوانتانامو»

قبل أسبوعين من المهلة المحددة لإغلاقه، ما زال معتقل جوانتانامو السجن الشهير «للحرب على الإرهاب»، مفتوحاً، وقد يؤدي وقف عمليات إعادة معتقلين منه إلى اليمن، إلى إبطاء إجراءات إقفاله، حسبما ذكر محللون.

وأكد الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء الماضي، أن إدارته لن تعيد مزيداً من اليمنيين إلى بلدهم بانتظار أن يخرج اليمن من «الوضع الملتبس»، الذي يشهده، في إشارة إلى أعمال العنف التي يقوم بها تنظيم «القاعدة» في المنطقة.

واليمن كان القاعدة الخلفية التي انطلق منها الشاب النيجيري الذي حاول تفجير طائرة أميركية خلال رحلة يوم عيد الميلاد. وطلب من حوالي 30 معتقلاً يمنياً ترى الإدارة الأميركية أن استمرار اعتقالهم لا جدوى منه، الانتظار قبل أن يتم إرسالهم إلى بلدهم ربما يوماً ما. وكانت الإدارة الأميركية أعادت منتصف ديسمبر الماضي، وللمرة الأولى 6 يمنيين من أصل 97 يمنياً في المعتقل الذي يضم اليوم 198 شخصاً.
والسجناء اليمنيون هم الأكثر عدداً بين المعتقلين في سجن جوانتانامو الذي فتحه الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في 11 يناير عام 2002 بحــوالي نصف السجناء. لكن واشنطن لم ترضها الضمانات التي قدمتها صنعاء لمراقبة المعتقلين السابقين.

اقرأ أيضا

رئيس إندونيسيا يؤدي اليمين لولاية ثانية