أزهار البياتي (الشارقة)

رغم التحذيرات المستمرة عن أهمية التباعد الجسدي للحماية من عدوى فيروس «الكورونا» المستجد، إلا أن لا يزال هناك أشخاص يجهلون أهمية هذه التوصية الوقائية ولا يأخذونها بجدية كافية، غير مبالين بانتشار الوباء حول العالم، والتأكيد المستمر على إمكانية انتقاله عن طريق تلوث الأسطح والاختلاط بين الأفراد.
يؤكد الخبراء في مختلف المراكز الصحية العالمية، أن تدابير العزل الذاتي تمنع الإصابة بالفيروس الذي يتطاير مع رذاذ الأنف أو الفم، وأنه ينتشر في المقام الأول عندما يكون الأشخاص الأصحاء على اتصال مباشر مع شخص مصاب بـ«كورونا»، ويعاني أعراض السعال أو العطس، أيضاً لا يستبعدون احتمالية إصابة شخص ما بالفيروس، نتيجة لمس سطح أو جسم ملوث، ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه.

مخاطر العدوى
وتسلط د. نيها فياس، المختصة بطب الأسرة في مستشفى كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة، الضوء على كيفية عيش فيروس «كورونا» المستجد وبقائه على الأسطح لأيام، فضلاً عما يمكن فعله لتقليل مخاطر العدوى في المنازل على وجه الخصوص، منوهةً إلى توصل آخر الدراسات التي أجراها علماء في كل من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومعاهد الصحة الوطنية ومؤسسات أخرى في الولايات المتحدة، إلى أن (كوفيد-19) يمكنه أن يعيش لمدة تترواح ما بين يومين إلى ثلاثة أيام على الأسطح البلاستيكية وعلى الفولاذ المقاوم للصدأ، وإذا كان أحد أفراد الأسرة مريضاً، فمن المهم الإبقاء على جميع قطع الأثاث والأسطح المعرضة للمس ومقابض الأبواب والخزائن معقمة دائماً، إضافة إلى لوحات المفاتيح، ومفاتيح الإضاءة، وأجهزة التحكم عن بُعد.

إرشادات وتدابير
وفي هذا الصدد أصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، توصية لاتباع عدد من الإرشادات والتدابير الضرورية، أثناء عمليات التنظيف والتعقيم اليومية لمختلف الأسطح وقطع الأثاث في أرجاء المنزل، وتتمثل في:
* يجب ارتداء قفازات أحادية الاستخدام، ويتم التخلص منها بعد الانتهاء.
* استخدام محلول مخفف منزلياً مثل الكلور، أو محلول كحولي بتركيز حوالي 70% على الأقلّ، وفقاً لمعايير التعقيم الصحيحة للقضاء على الفيروس.
* إذا كان سطح الطاولات أو الشبابيك أو الخزائن أو الثلاجة متسخاً، يجب تنظيفه بالماء الساخن والصابون أولاً، ثم تعقيمه بعد ذلك باستخدام مطهر ومعقم.
* يفضّل تسليط الهواء الساخن أو البخار الساخن بعد عملية تنظيف الأسطح، ويمكن الاستعانة بأجهزة التبخير، أو تلك التي تستخدم في كي الملابس بالبخار أو حتى مجفف الشعر، نظراً لثبوت فعالية وقدرة الحرارة المرتفعة على قتل الفيروس.
* أهمية تهوية المنزل بالهواء المنعش، وفتح الستائر لإدخال أشعة الشمس.
* التقيّد بغسل اليدين جيداً بالماء والصابون، بعد الانتهاء من عملية تنظيف المنزل، مع تغيير الملابس المستخدمة أثناء التنظيف.