الاتحاد

عربي ودولي

مقتل صحفي بريطاني وجندي أميركي بانفجار في هلمند

عسكري أميركي يدرب شرطيا أفغانيا في بكتيا حيث تتركز الجهود على السيطرة على طرق تسلل المسلحين من باكستان المجاورة

عسكري أميركي يدرب شرطيا أفغانيا في بكتيا حيث تتركز الجهود على السيطرة على طرق تسلل المسلحين من باكستان المجاورة

أكدت وزارة الدفاع البريطانية أمس، مقتل صحفي بريطاني يعمل في أسبوعية “صنداي ميرور” أثناء قيامه بمهمة مع الجيش الأميركي وإصابة أحد زملائه بجروح خطيرة في انفجار وقع أمس الأول في أفغانستان. وقالت الوزارة في بيان إن مراسل صنداي ميرور المكلف شؤون الدفاع روبرت هامر، قتل في انفجار عبوة يدوية الصنع عندما كان يرافق دورية أميركية شمال غرب ناوا بجنوب أفغانستان. وتوفي هامر في مكان وقوع الانفجار رغم الجهود لإنقاذ حياته. وقالت الوزارة إن صحفي “صنداي ميرور” كان يتنقل مع فيلق مشاة البحرية الأميركية في دورية إلى الشمال الغربي من ناوا بإقليم هلمند المضطرب عندما أصابت السيارة التي كان يستقلها شحنة ناسفة بدائية الصنع. وأضافت أن فيليب كوبورن المصور في “صنداي ميرور” أصيب في الهجوم وهو الآن في حالة مستقرة لكنها خطيرة. كما قتل في الانفجار جندي أميركي من مشاة البحرية وفرد من أفراد الجيش الوطني الأفغاني. كما أصيب 4 جنود أميركيين بجروح بالغة.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية أن هامر أول صحفي بريطاني يقتل في أفغانستان فيما أعرب رئيس الوزراء جوردن براون “عن حزنه العميق لهذا النبأ المأساوي”. وقدم التعازي إلى أسرة الصحفي كما أنه حيا “شجاعة الصحفيين وتفانيهما” في العمل. من جهته أشاد وزير الدفاع البريطاني بوب اينسوورث بالصحفيين مؤكدا انه يشعر “بحزن كبير” لهذا الحادث. وأضاف أن “روبرت هامر وفيل كوبرن رافقاني خلال زيارتي الأخيرة لأفغانستان” مضيفا بقوله “تعرفت إليهما بشكل أفضل وسررت لحس المهنية لديهما”. وشدد على أن هذا الحادث يظهر “المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون في إطار التزامهم بإعلام الجمهور بما يدور على خط الجبهة”. وفي نهاية ديسمبر الماضي، قتلت الصحفية الكندية ميشال لانج (34 سنة) التي كانت تعمل لحساب صحيفة “كالجاري هيرالد”، في جنوب أفغانستان مع 4 جنود كنديين في انفجار قنبلة لدى مرور آليتهم المدرعة.
من جانب آخر، صرح مصدر حكومي كوري جنوبي أمس، أن بلاده اختارت شاريكار عاصمة إقليم باروان في أفغانستان كموقع لتمركز فريقها الخاص بإعادة الإعمار وقوات الحماية له. وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب”، إن كوريا سيؤول تعتزم إرسال حوالي 350 جنديا إلى أفغانستان خلال العام الحالي لحماية العمال المدنيين الكوريين الجنويين هناك. ويتواجد حاليا العشرات من العمال الكوريين في أفغانستان في إطار عملية إعادة الإعمار العالمية وتخطط البلاد لزيادة عدد أفراد الفريق إلى حوالي 120 شخصاً. وذكر المصدر حكومي طلب عدم الإفصاح عن هويته، أن الحكومة الافغانية اقترحت مؤخرا منطقة في ضواحي شاريكار كموقع لتمركز الفريق الكوري الجنوبي”، مضيفا بقوله “قبلت الحكومة الكورية الجنوبية هذا المقترح بعد إجراء معاينة أولية من قبل مسؤولي سيؤول”. والمنطقة المقترحة عبارة عن جبل في منطقة معزولة بها ممر مائي وطريق أمامي. وستصدر الحكومة قراراً نهائياً بعد المعاينة الثانية من قبل مسؤولي الجيش الكوري الجنوبي”.
إلى ذلك، أفادت وكالة “ايتار-تاس” للأنباء أمس أن جنود مشاة من الجيش الأرميني سيشاركون للمرة الأولى، في دعم القوات الألمانية بأفغانستان اعتبارا من الشهر المقبل. ونقلت الوكالة عن مصادر في وزارة الدفاع في العاصمة يريفان أمس، قولها إن نحو 40 جنديا سيتمركزون في مطار قندز شمالي كابول لدعم القوات الألمانية هناك. ووفقا لبيانات الوزارة، فإن من المقرر أن ينهي الجنود آخر تدريباتهم في مدينة كولونيا غرب ألمانيا، خلال الأسابيع المقبلة قبل أن يشاركوا في دعم القوات الألمانية في أفغانستان لمدة 6 أشهر. وقال متحدث باسم الوزارة، إن أرمينيا ترغب من خلال مشاركتها في أفغانستان والعراق وكوسوفو، التأكيد على أنها مهتمة بالتصدي لكل ما يهدد الاستقرار

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات