الاتحاد

الاقتصادي

بنوك ومؤسسات أبوظبي تتصدر المراكز الأولى في قائمة «فوربس» لأقوى 50 شركة إماراتيه

خلال حفل تكريم الشركات الأقوى على قائمة «فوربس»

خلال حفل تكريم الشركات الأقوى على قائمة «فوربس»

حصدت بنوك وشركات أبوظبي المراكز الأولى في قائمة “فوربس- الشرق الأوسط” لأقوى 50 شركة إماراتية، لعام 2011، حيث تصدرت اتصالات القائمة لتحتل المركز الأول، بقيمة سوقية تجاوزت 20 مليار دولار، وإيرادات 8,7 مليار دولار.
واحتل بنك أبوظبي الوطني، المركز الثاني بقيمة سوقية 8,4 مليار دولار، وإيرادات 2,7 مليار، ليليه بنك الخليج الأول، ثم بنك أبوظبي التجاري، تلاه بنك الإمارات دبي الوطني، وجاءت «طاقة» في المركز السادس، و«إعمار» في المركز السابع.
وهيمنت البنوك على القائمة بواقع 19 بنكاً، وبنسبة 38% من القائمة، واحتل مصرف أبوظبي الإسلامي المركز الثامن، وحل بنك الاتحاد الوطني تاسعا، والمشرق في المركز العاشر، لتأتي شركة الدار العقارية بعد ذلك، بينما جاءت أسمنت رأس الخيمة في المركز الخمسين.
واحتل قطاع الخدمات المركز الثاني بعد البنوك بنسبة 20%، وبلغت القيمة السوقية للشركات الـ50 المشاركة 66 مليار دولار، بينما وصل مجموع أرباحها الصافية إلى 9 مليارات دولار، وبلغت موجوداتها نحو486 مليار دولار.
وتم الإعلان عن قائمة “فوربس الشرق الاوسط”، واطلاق مؤسسة “دار الناشر العربي” الناشر الحصري لمجلة “فوربس الشرق الأوسط” عددها الأول من المجلة بنسختها الإنجليزية، مساء أمس الأول، وتم الاعلان عن أقوى 200 شركة خليجية للعام 2011، والتي تصدرتها شركة سابك السعودية، واستحوذت الشركات السعودية على العدد الأكبر من الشركات.
وقام أحمد عبدالله الشيخ المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، والدكتور ناصر بن عقيل الطيار، رئيس دار الناشر العربي بتكريم الشركات التي حجزت لنفسها مكاناً على رأس القائمة، وحضرت الحفل نخبة من أهم رؤساء مجالس الإدارة والرؤساء التنفيذيين للشركات والمؤسسات العامة والخاصة والبعثات الدبلوماسية بدولة الإمارات.
وقال الطيار “ تأتي مبادرة “فوربس- الشرق الأوسط” منها بدور الإعلام في دعم القائمين على هذه الشركات، والذين استطاعوا رسم الاستراتيجيات الاقتصادية التي جعلت شركاتهم تتجاوز كافة الأزمات الاقتصادية والجيوسياسية خلال عام 2011 التي مرت بها المنطقة، واستطاعوا قيادتها نحو النجاح”. واستحوذت الشركات السعودية على 98 شركة، من قائمة أقوى 200 شركة خليجية، أما الشركات الإماراتية فقد استطاعت حجز 44 مكاناً لها ضمن القائمة، تلتها الشركات القطرية بـ22 شركة، ثم سلطنة عمان بـ16 شركة، فالكويت بـ14 شركة، فيما كان نصيب البحرين 8 شركات.
وبلغ إجمالي موجودات الشركات 1621 مليار دولار، فيما قارب مجموع أرباحها الصافية 49 مليار دولار. وقد تميزت القائمة بتنوع القطاعات بين البتروكيماويات والبنوك والخدمات والصناعات والاتصالات والاستثمار والتأمين والتطوير العقاري والطاقة.
وقال الطيار “ان اختيار دبي لتكون مقرَّ انطلاقِ دار الناشر العربي ومجلة فوربس- الشرق الأوسط لم يأتِ عبثاً، فعلى الرغمِ من أننا دخلنا السوقَ في وقتٍ كانت فيه الشركاتُ تعاني الأزماتِ الماليةَ، إلا أنّ ثقتَنا بمتانةِ البنيةِ التحتيةِ والتخطيطِ السليمِ الذي صنعه رجلٌ ذو حنكةٍ، وصاحبُ رؤيةٍ ثاقبةٍ، جعلنا نختار هذا المكان في هذه الإمارةِ الفتيةِ”.
وأضاف “هدف الشركة هو إيصال الرسالةِ الإعلاميةِ الاقتصاديةِ ضمن مقاييسِ الجودةِ والدقةِ العالميةِ، وذلك بمشاركةِ رجالِ الأعمالِ بمعلوماتٍ اقتصاديةٍ مهمةٍ ذات مصداقيةٍ عاليةٍ ودقةٍ متناهيةٍ سواءً على مستوى الشرقِ الأوسطِ أو العالمِ.
بدوره، قال عبد العزيز الغرير الرئيس التنفيذي لبنك المشرق “إن اختيار المشرق ضمن أقوى 50 شركة إماراتية لعام 2011، من قبل فوربس الشرق الأوسط، لا يعكس فقط التزامنا في تقديم أفضل الخدمات والمنتجات المصرفية المبتكرة، وإنما يؤكد أيضاً حرصنا على الاستمرار بالمساهمة في تطوير القطاع المصرفي في دولة الإمارات”.
من جانبها، قالت خلود العميان رئيس تحرير فوربس- الشرق الأوسط، “يعد محتوى المجلةِ والذي يتضمن موضوعاتٍ قيّمةٍ، تتميزُ بالمصدرِ الموثوقِ، والدقةِ، والمصداقيةِ، حيث نسعى جاهدينَ لتوفيرِ التغطيةِ ذات المضمونِ الحيويّ في جميعِ المجالاتِ والبحثِ عن الفرصِ المتاحةِ في السوقِ المحليةِ والإقليميةِ، فنحنُ مع كلّ إصدارٍ شهريٍّ نكتبُ عن كبارِ المسؤولين التنفيذيين، ونستعرض نجاحاتِهم، ونسلطُ الضوءَ على أبرز تجاربِهم، وكانت هذه التغطياتُ التي نتفردُ بها متاحةً باللغةِ العربيةِ، ونفخرُ اليوم بأن نقدمَها أيضاً باللغةِ الإنجليزيةِ”.

اقرأ أيضا

مخاوف فيروس الصين ترفع أسعار الذهب