الاتحاد

الاقتصادي

«تخفيضات السعادة» تجذب المستهلكين وترفع المبيعات

زحام المتسوقين عقب إطلاق تخفيضات يوم السعادة  (الاتحاد)

زحام المتسوقين عقب إطلاق تخفيضات يوم السعادة (الاتحاد)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

شهدت منافذ البيع الكبرى في أبوظبي منذ صباح أمس، زحاماً شديداً فاق كثافة المواسم والأعياد، نتيجة لإطلاق حملة التخفيضات على كل السلع والمنتجات بنسبة بلغت 50%، بمناسبة يوم السعادة، وتستمر التخفيضات لمدة شهر تتراوح بين 5 إلى 10 أيام في كل منفذ في تظاهرة استهلاكية تعزز من نشاط قطاع التجزئة، بحسب حالة الأسواق أمس بأبوظبي.

وجاء هذا الحراك نتيجة لمبادرة «خفض الأسعار في أكثر من 600 منفذ بالدولة، خلال الفترة من 20 مارس وحتى 20 أبريل، بانخفاضات تصل إلى 50% للسلع الغذائية والاستهلاكية كافة التي يحتاج إليها المستهلكون يومياً، وذلك بالتعاون مع التعاونيات الاستهلاكية ومختلف أنواع «الهايبر»، و«السوبر ماركت» بمختلف مناطق الدولة.

واتسم الحراك الاستهلاكي الأول من نوعه في الأسواق، منذ تطبيق ضريبة القيمة المضافة مطلع العام الحالي، بالتوافر على مدار اليوم بصورة مكثفة وصلت أعلى درجاتها في ساعات المساء.

وتوقع مديرو بيع زيادة المبيعات بنسبة تتجاوز 100% خلال فترة التخفيضات، مقابل البيع دون تخفيضات، لافتين إلى أن الهدف من التخفيضات يتركز في تقديم عروض تخفض من كلف الاستهلاك لدى القاطنين.

وقال ناندا كومار، المتحدث الإعلامي لمجموعة اللولو لتجارة التجزئة: «إن المجموعة أطلقت حملة تخفيضات خاصة بمناسبة اليوم العالمي للسعادة تتراوح بين 25 إلى 50%، على مختلف السلع الغذائية والاستهلاكية»، وذلك لمدة 5 أيام، مشيراً إلى أن كثافة الزوار أمس تكشف عن صحة سوق التجزئة في الإمارات وزيادة معدلات النمو بنسبة كبيرة. من جهته، أشار عادل نصر، مدير البيع في أحد المحال التجارية إلى أن التخفيضات الخاصة بيوم السعادة تسهم في مزيد من البهجة للمتسوقين, وتعزز التواصل المجتمعي بين منافذ البيع وعملائهم، لافتاً إلى أن مارس 2018 يشهد العديد من أنواع التخفيضات التي تحقق للمستهلك خيارات شرائية جيدة وبكلف منخفضة.

وكانت وزارة الاقتصاد أعلنت مؤخراً عن توقيع اتفاق مع مديري البيع في (الهايبر ماركت)، و(السوبر ماركت) والاتحاد التعاوني الاستهلاكي على إطلاق مبادرة جديدة لـ(خفض الأسعار) بنسبة تصل إلى 50%، ولمدة شهر كامل خلال الفترة من 20 مارس الجاري وحتى 20 أبريل المقبل، وتأتي المبادرة ضمن توجه حكومة الإمارات لتحقيق السعادة للقاطنين على أرضها «مواطنين ووافدين»، لافتاً إلى أن التخفيضات تطال السلع الاستراتيجية الرئيسة كافة «غذائية واستهلاكية».

ويحتفل العالم في 20 مارس باليوم العالمي للسعادة، وذلك بعد أن اعتمدت الأمم المتحدة في يونيو من عام 2012 هذا اليوم من كل عام يوماً دولياً للسعادة اعترافاً بأهمية السعي للسعادة أثناء تحديد أطر السياسة العامة لتحقق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر، وتوفير الرفاهية لجميع الشعوب.

وأشار الدكتور هاشم النعيمي, مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد, إلى أن هذه المبادرة ترفع فترة التخفيضات بالأسواق إلى 51 يوماً وذلك للمرة الأولى، حيث بدأت حملة تخفيضات مراكز البيع، اعتباراً من الأول من مارس في إطار الاحتفال باليوم الخليجي الـ13 لحماية المستهلك، وتتضمن خفض أسعار 7500 صنف من السلع، منها 3000 صنف في الجمعيات التعاونية و2000 صنف في كل من متاجر كارفور واللولو، فيما تتوزع السلع الباقية على منافذ أخرى في الدولة، إضافة إلى مهرجان التعاونيات الـ23 للتسوق، والذي ينتهي في الـ22 من الشهر الجاري.

كما يطرح مهرجان التعاونيات، عروض تخفيضات على 105 سلع أساسية من علامة «التعاون»، وتثبيت أسعار 300 سلعة حتى نهاية 2018، مع طباعة 50 ألف نسخة من دليل «اعرف حقك يا مستهلك»، لرفع الوعي الاستهلاكي، وترسيخ ثقافة التسوق الإيجابية.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"