الاقتصادي

الاتحاد

«الاقتصاد» تبحث تطوير التعاون مع تونس في مجالات السياحة والاستثمار

المنصوري خلال لقائه الوفد التونسي (من المصدر)

المنصوري خلال لقائه الوفد التونسي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، أن العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية التونسية تشهد تطوراً مستمراً، وتعكس رغبة البلدين الشقيقين في تنمية التعاون الاقتصادي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً أهمية الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في تعزيز الشراكة التجارية والاستثمارية بين البلدين.
وأضاف معاليه أن إجمالي حجم التبادل التجاري غير النفطي وصل في عام 2016 إلى أكثر من 1.5 مليار درهم (نحو 415 مليون دولار أميركي)، محققاً نمواً يصل إلى 7% مقارنة بعام 2015، الأمر الذي يعكس تنامي وقوة العلاقات التجارية، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الإمكانات المتوافرة والموقع الاستراتيجي للبلدين يفتحان مجالاً واسعاً لتنمية التعاون الاقتصادي ليشمل كافة القطاعات ذات الأولوية، ومن أبرزها السياحة والتجارة والاستثمار والطيران المدني.
جاء ذلك خلال، استقبال معاليه بمقر وزارة الاقتصاد بدبي، معالي سلمى اللومي الرقيق، وزيرة السياحة والصناعات التقليدية بالجمهورية التونسية، بحضور سمير المنصر، سفير الجمهورية التونسية لدى الدولة، وعبد الله آل صالح، وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية، وحميد بن بطي المهيري، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون التجارية.
وأكد معالي الوزير المنصوري خلال الاجتماع، أهمية استكمال التعاون في الملفات الاستثمارية السابقة التي نجحت في تأسيس قاعدة استثمارية حيوية عززت شراكة البلدين، إضافة إلى تكثيف الحوار لاستكشاف محركات جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري وإقامة المشاريع الاستثمارية في المجالات التي تخدم الأجندة الاقتصادية للبلدين خلال المرحلة المقبلة.
ودعا إلى عقد ملتقى أعمال يتم من خلاله استكشاف الفرص التنموية المتاحة ومد جسور التواصل المباشر بين المستثمرين ورواد الأعمال في الجانبين، بما يسهم في تنشيط حركة التجارة والاستثمار وتبادل الخبرات، مؤكداً معاليه أهمية الدور الذي يؤديه مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج في توفير قنوات التواصل وبناء شبكة علاقات فعالة بين الشركات الإماراتية المستثمرة وفرص المشاريع الاستثمارية الواعدة، بما يحقق فائدة الطرفين.
وأشار معاليه إلى أن السياحة تمثل قاسماً مشتركاً في اهتمامات البلدين، نظراً إلى دورها المهم في دعم التنوع الاقتصادي، حيث حققت الإمارات تطورات بارزة في تعزيز تنافسيتها ضمن أهم المقاصد السياحية المستدامة، مستندة إلى جهودها في تطوير البنى التحتية والمرافق السياحية المتميزة وتوفير الخدمات السياحية المبتكرة.

اقرأ أيضا

أهم 10 حقائق عن حقل الجافورة في السعودية