الرياضي

الاتحاد

الجزيرة والشعب.. «حوار الآمال» في «القمة» و«القاع»

كرة مشتركة بين علي مبخوت وأحمد عيسى (الاتحاد)

كرة مشتركة بين علي مبخوت وأحمد عيسى (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)- يخوض الجزيرة والشعب مباراتهما اليوم، تحت شعار «لا بديل عن الفوز»، وتدور رحاها في الساعة الثامنة مساء اليوم على ستاد محمد بن زايد، ضمن مباريات الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويدخل «الفورمولا» اللقاء بمعنويات عالية، خصوصاً بعد القرار الإداري بخصم 3 نقاط من الأهلي المتصدر، وتقلص الفارق مع القمة إلى 6 نقاط فقط، وهو الأمر الذي يجعل الجزيرة و3 فرق أخرى، هي النصر والشباب والشارقة في «قلب المنافسة».
وفي الوقت نفسه، فإن «الكوماندوز» تحت قيادة المونتينيجري زيليكو بتروفيتش يبحث عن المفاجأة واستعادة الأمل، والهروب من المركز الأخير الذي يحتله الفريق برصيد 7 نقاط فقط، معتمداً على لاعبيه البارزين، ميشيل ومحمد مال الله وسيليسكي، وعيسى علي العائد من الإيقاف، وبالتأكيد سوف يستفيد الفريق من دروس مباراته الأخيرة التي خسرها أمام الوحدة بهدفين بملعب آل نهيان، في الجولة الثالثة عشرة.
وفي «قلعة الجزيرة»، يفتقد الفريق جهود لاعبه المؤثر والمحوري عبدالعزيز برادة، نظراً لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة، وخالد سبيل للطرد بالبطاقة الحمراء، وأحمد ربيع وخلفان مبارك لوجودهما مع المنتخب الأولمبي، وانضم إلى قائمة الغائبين المهاجم ريكاردو أوليفييرا الذي داهمته الإصابة في التدريب الأخير الأمس، في الوقت الذي يعود إلى تشكيلته كل من خميس إسماعيل وعلي مبخوت بعد تماثلهما للشفاء، ودخولهما في دائرة اهتمام المدرب الإيطالي والتر زنجا، وربما يدفع بسلطان برغش أو سبيت خاطر لتعويض غياب برادة، في حين يبقى مسلم أحمد مرشحاً بقوة لتعويض غياب خالد سبيل.
وأسفرت نتيجة المباراة التي جمعت بين الفريقين في الدور الأول عن فوز الجزيرة بهدفين مقابل هدف، سجلهما عبدالله موسى الذي انضم إلى قائمة الغائبين عن مباراة اليوم للإصابة، وريكاردو أوليفييرا في الدقائق العشر الأخيرة، حيث نجح «الفورمولا» في تحويل تأخره بهدف أحمد عيسى كميل إلى فوز مهم في مستهل المسابقة، وكان فوزاً صعباً تحت قيادة فنية مختلفة تماماً في الطرفين، حيث كان الإسباني لويس ميا يقود الجزيرة، والروماني سوموديكا مع «قافلة الكوماندوز».
ومن الأوراق الرابحة في الجزيرة، عبدالله قاسم، وعلي مبخوت، ونيلسون فالديز، وسلطان برغش، وفي المقابل، فإن الفرنسي ميشيل لورنت، هو أخطر أوراق الشعب، ومعه محمد مال الله، وبيلي سيليسكي، وتتوقف نتيجة المباراة على مدى قدرة الفريقين على استغلال الفرص المتاحة، خاصة أن الجزيرة نجح في المرحلة الأخيرة في مصالحة جماهيره بتحقيق فوزين متتاليين على ملعبه، أحدهما على الإمارات، والثاني على العين، بعد أن غابت الفرحة عن «ملعب الانتصارات» في الدوري، لمدة تزيد عن 200 يوم.


سالم مسعود: المهمة صعبة
أبوظبي (الاتحاد)- عبر سالم مسعود، لاعب الجزيرة، عن سعادته لقرب تماثله للشفاء، بعد الجراحة التي أجراها في وتر القدمين بألمانيا، مشيراً إلى أنه سوف يعود إلى التدريبات الجماعية مع الفريق بعد أسبوع. وعن مباراة الشعب، قال سالم مسعود: إنها في منتهى الخطورة، وزملائي يعلمون ذلك جيداً، لأننا أهدرنا نقاطاً كثيرة ومؤثرة أمام فرق من نوعية الشعب، في الوقت نفسه الذي حققنا فيه نتائج رائعة أمام الفرق المنافسة كلها، كما أننا تغلبنا بصعوبة بالغة على الشعب في الدور الأول، ولم ندرك الفوز إلا في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي. وقال مسعود: ثقتي بلا حدود في زملائي، ومن خلال وجودي معهم وجدت لديهم تصميماً كبيراً على انتزاع النقاط الثلاث ولكن ذلك لن يأتي، إلا بالتركيز والعمل الجماعي والقتال في الملعب، ومن حسن الحظ أن فريقنا في تطور مستمر في ظل القيادة الفنية الجديدة، والسبب في ذلك أن كل لاعب أصبح يلعب للفريق، وأن المدرب الإيطالي والتر زنجا تمكن من الوصول باللاعبين إلى الحالة البدنية والفنية التي تمكنهم من الظهور بشكل جيد.


بحير: نحتاج إلى فوز معنوي
الشارقة (الاتحاد)- شدد إبراهيم بحير، مدير فريق الشعب، على صعوبة مباراة اليوم، مؤكداً أن الجزيرة كشف عن وجهه الحقيقي في آخر 3 مباريات، ما كان له المردود الإيجابي على مسيرته في المسابقة.
وأعرب بحير عن تفاؤله بعام 2014، متمنياً أن يحصد خلاله «الكوماندوز» النتائج الإيجابية التي تؤهله للبقاء في النسخة الجديدة لدوري الخليج العربي، وقال: إن الشعب بـ «من حضر» دائماً. وقال: إن الشعب طوى صفحة مباراة الوحدة السابقة، بمجرد إطلاق الحكم صافرة النهاية، وأشعر بالارتياح للأداء التكتيكي الذي قدمه الفريق رغم الخسارة، ونتطلع لأداء قوي أمام «الفورمولا» يعيد الشعب إلى مساره الصحيح، خاصة أنه بحاجة إلى «نصر» معنوي، لأن الفوز يولد الفوز في المباريات المقبلة.


ياسر مطر:
علينا بأنفسنا قبل النظر للآخرين
أبوظبي (الاتحاد)- قال ياسر مطر، لاعب وسط الجزيرة: إن فريقه استعد للشعب بالدرجة نفسها التي استعد بها للعين والشارقة، لأن المباراة تساوي 3 نقاط، مثل أي مواجهة أخرى، وأن «الفورمولا» استعاد في الفترة الأخيرة بعض مستواه، وهدفه الأساسي في الدور الثاني أن يستعيد كامل بريقه، وأن يحقق النتائج التي ترضي إدارته وجماهيره.
وأضاف: نحترم كل فرق الدوري، بما فيها الشعب، بغض النظر عن مركزه في الترتيب، ومع ذلك ننظر لأنفسنا أكثر من أي فريق آخر، ولو كنا في حالتنا لن يستطيع أحد أن يمنعنا من الحصول على النقاط الثلاث، وشعارنا «علينا بأنفسنا قبل أن ننظر للآخرين»، ونتمنى أن تكون البداية جيدة للدور الثاني الحاسم في البطولة الأقوى والأطول.
وعن سر أسلوب لعبه الذي يبدو عنيفاً قال ياسر: لست خشناً، لكن طريقة أدائي تحددها طبيعة دوري ومركزي، ونحن نلعب كرة قدم وليس تنس طاولة، فهي تحتاج إلى الجدية والصرامة والقوة مع المهارة.
وقال: يجب ألا ننسى أن الشعب سبق له وأن فاز على الشباب في الدور الأول، لكننا أيضاً طموحاتنا بلا حدود مع الفريق، ونتعامل مع كل مباراة بالقطعة في الدور الثاني، وسوف نمنح مباراة اليوم كل ما تستحقه من اهتمام، لأنها في منتهى الأهمية، حيث إننا لو بدأنا أقوياء في الدور الثاني، سوف نسير شكل جيد في باقي الجولات.


سالم جاسم:
التفاؤل يسود «بيت الشعب»
الشارقة (الاتحاد)- أكد سالم جاسم، لاعب الشعب، أن فريقه رفع شعار «اخدم نفسك بنفسك» في الدور الثاني الذي لا يعترف بالتكهنات المسبقة، واصفاً مباراة الجزيرة بالصعبة، وقال: إن الجزيرة يضم في صفوفه لاعبين جيدين ومدرباً ذكياً يعرف دورينا جيداً، حيث نتطلع أن نقدم كل ما عندنا في هذه المباراة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية.
وأثنى سالم جاسم على زيلكيو بتروفيتش، مدرب الشعب الجديد، على موافقته على تدريب الفريق في هذا الوضع الصعب الذي يمر به، خاصة أنه كان في أسوأ حالاته.
وقال: «إن التفاؤل يسود «بيت الشعب»، من أجل العودة إلى سكة الانتصارات، خاصة أن الفريق يملك مقومات ذلك، وأن جميع اللاعبين على قدر التحدي، حتى ينجح «الكوماندوز» في رسم صورة طيبة عن الكرة الشعباوية في الدور الثاني».
وأضاف: «أن الدور الثاني سوف يشهد صراعاً ساخناً على صعيد فرق القمة والقاع، خاصة أن جميع الفرق سوف تستفيد من فترة الانتقالات الشتوية، حتى تكون معادلات الأجهزة الفنية موزونة، ونتطلع أن يقدم الشعب كرة حقيقية تعيد لنا الزمن الجميل للفريق، خاصة أنه يملك مقومات ذلك».

بطاقة المباراة

الملعب:
ستاد محمد بن زايد
التوقيت:
8 مساءً
الجولة:
14

اقرأ أيضا

ترامب: أريد عودة المشجعين إلى الملاعب