الاتحاد

الاقتصادي

«تنظيم الاتصالات» تدشن مركز تغطية ومختبر تجربة المستخدم

خلال إطلاق المركز (تصوير أفضل شام)

خلال إطلاق المركز (تصوير أفضل شام)

يوسف العربي (دبي)

أطلقت هيئة تنظيم الاتصالات، أمس، «مركز تغطية»، وهو بمثابة غرفة عمليات تعمل ضمن نظام متكامل للرصد الفوري لأي ضعف بشبكات الهاتف النقال في مختلف أنحاء الدولة، كما قامت الحكومة الذكية بإطلاق مركز تقييم تجربة المستخدم.
وأكد حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، أن مستويات تغطية شبكتي الهاتف المتحرك في الإمارات لكل من المرخص لهما «اتصالات ودو» تتفوق على المعدلات العالمية على صعيد نسبة نجاح إنشاء المكالمات وإتمامها، وكذلك نسبة الانقطاع.
وقال المنصوري: «إن الإمارات تحتل المرتبة الأولى عالمياً على صعيد تغطية شبكة الهاتف المتحرك وفقاً لتقارير الجاهزية الشبكية والتقرير العالمي للتنافسية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وكذلك الاتحاد الدولي للاتصالات».
وقال المنصوري: «إن «الهيئة» تسعى جاهدة لتجويد خدمات قطاع الاتصالات في الدولة للمحافظة على سمعة وتنافسية الدولة في قطاع الاتصالات والمعلومات، الذي يمثل العمود الفقري للتحول للاقتصاد المعرفي».
وأضاف المنصوري أن «الهيئة» طورت مركز «تغطية» ومختبر «UX Lab» بجهود إماراتية وبأحدث التقنيات العالمية، مع ربط كامل بين موظفي «الهيئة» على الأرض وبين المركز والمختبر.
ولفت المنصوري إلى أن مركز «تغطية» يستهدف قياس جودة تغطية شبكات الهاتف المتحرك في جميع المناطق المفتوحة وداخل المنشآت الحكومية والمباني السكنية على الإطلاق، ومن ثم الاستفادة من هذه المعلومات في رفع كفاءة التغطية، بالتعاون مع «اتصالات» و«دو» و«فيرجن موبايل».
ومن جانبه، قال المهندس سيف بن غليطة، المدير التنفيذي لشؤون تطوير التكنولوجيا في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «إن مركز تغطية يهدف إلى الارتقاء بمستوى تغطية شبكات الهاتف المتحرك، بالتعاون مع «اتصالات» و«شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة»، لرفع مستوى رضا المتعاملين، ويعد خطوة استباقية لتقديم شكاوى المستخدمين تجاه التغطية على مستوى الدولة».
وقال المهندس محمد جداح، مدير الشبكات والخدمات اللاسلكية في «الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات»: «إن مركز تغطية يضم أحدث الإمكانات التقنية على مستوى العالم، حيث تم عمل مسح للشبكات، وتقديم معلومات دقيقة من المواقع كافة، ومن ثم مشاركة المعلومات مع مزودي خدمات الاتصالات في الدولة، لرفع كفاءة التغطية، ولتعزيز التنافس في الجودة بين الشركتين».
وحول استخدام بعض المشاركين لهواتف قديمة أو غير داعمة لتقنيات الجيل الثالث أو الرابع والشكوى من ضعف التغطية جراء استخدام هذه الهواتف، أكد جداح أن الهيئة لديها إمكانات فنية لرصد جودة هذه الحالات بدقة، والتعرف إلى أوجه الخلل من الشبكات أو بالهواتف المستخدمة.
وأطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ،أمس رسمياً، «مركز تغطية»، والذي يتيح الكشف المبكر والمتطور على جودة تغطية شبكات الهاتف المتحرك في الدولة. ويتيح المركز إجراء مسح ميداني لاختبار وقياس وتحليل جودة شبكات مشغلي الهواتف المتحركة في الدولة ومحاكاة تجربة المستخدمين. ويعد إطلاق مشروع «تغطية» تجسيداً لاستراتيجية الهيئة الرامية إلى تحسين وتطوير خدمات الاتصالات، وتحسين رضا العملاء، من خلال الالتزام بالتحسين المستمر لجودة الخدمات المقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
بدوره، قال المهندس محمد السعدي، مدير عمليات شبكات الاتصالات من مركز تغطية: «حددت الهيئة جملة من المعايير العالمية والرئيسة التي يتم من خلالها تقييم مستوى جودة خدمات المرخصين، وأهمها معايير جودة الخدمات الصوتية، وخدمات البيانات التي تتضمن قياس مستوى تغطية الهاتف المتحرك، ونسبة نجاح إتمام المكالمات، بالإضافة إلى نسبة نجاح إنشاء مكالمات الهاتف المتحرك، ونسبة انقطاع المكالمات، فضلاً عن جودة الصوت في شبكات الهاتف المتحرك، للتأكد من ملاءمة الخدمة المتاحة».
ويأتي مختبر تجربة المستخدم، الذي يعتبر الأول من نوعه في حكومة الإمارات، للمساعدة في تطوير الحضور الرقمي للجهات الحكومية سواء على الويب أو الهاتف الذكي أو على أكشاك الخدمة، ويتم تطبيق منهجيات عالمية متطورة في مختبر تجربة المستخدم للتأكد من أن المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية تراعي خصائص المستخدمين، وتلبي حاجات المؤسسات في الوصول بالخدمات إلى أفضل مستويات السهولة، وسلاسة الاستخدام.

اقرأ أيضا

النفط يرتفع مع توقعات زيادة خفض الإنتاج