خاتم فاروق (أبوظبي)

أوصى مشاركون في الاجتماع الاستثنائي للجنة رؤساء هيئات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بتفعيل عمل صناع السوق، الذي يضمن حفظ التوازن في الأسواق، وتفعيل منظومة شراء الشركات لأسهمها، والتشجيع على الإدراج النوعي للشركات، لاسيما الشركات الحكومية لزيادة عمق الأسواق.
وشددوا على الاجتماع الذي عقد برئاسة الإمارات على التوعية الاستثمارية المكثفة بالاستعانة بوسائل الاتصال الجماهيري في مسائل الإفصاح عن المعلومات الجوهرية وسلوكيات السوق.
وشاركت هيئة الأوراق المالية والسلع في الاجتماع، الذي عقد برئاسة الدكتور عبيد الزعابي، الرئيس التنفيذي للهيئة، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي، لدراسة أوضاع الأسواق المالية بدول المجلس في ضوء تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».
وخصص الاجتماع- الذي عقد بناء على اقتراح من جانب الإمارات بصفتها دولة الرئاسة- لمناقشة جهود الجهات المنظمة للأسواق المالية بدول المجلس في دعم الأسواق المالية.
وتم خلال الاجتماع التركيز على الخطوات والتدابير التي قامت بها الجهات المنظمة للأسواق المالية في مجلس التعاون بشأن فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، حيث استعرضت هيئة الأوراق المالية والسلع الإجراءات التي اتخذتها- بناء على توجيهات مجلس الوزراء- لضمان استمرارية الأعمال في قطاع الأوراق المالية واحتواء تداعيات جائحة كورونا، وأهم الآليات التي قامت بتفعيلها لدعم الأسواق المالية.
وناقشت هيئات أسواق المال الأعضاء خلال الاجتماع، سبل الاستفادة مما قامت به بعض دول المجلس من حزم تحفيزية تبنتها حكومات دول مجلس التعاون بهدف تخفيف الآثار الاقتصادية والمالية المترتبة على تبعات هذه الجائحة على الشركات المدرجة بالأسواق المالية، والتأكيد على استمرار عمل الأسواق المالية مفتوحة للتداول على غرار ماهو معمول به بالأسواق المالية العالمية المتقدمة.
وأكدت لجنة رؤساء هيئات الأسواق المالية استمرار الجهات المنظمة للأسواق المالية في رصد ومتابعة التطورات في الأسواق المالية المحلية والعالمية، والتواصل بشكل مستمر مع البورصات لتقييم أداء الأسواق بشكل مستمر، ومتابعة تطورات الأزمة، واتخاذ ما يلزم بشأنها، وكافة الإجراءات اللازمة للتحوط من المخاطر، ودعم البنية التشغيلية والبنية التحتية للأسواق المالية، والإشراف على إجراءات عقد الجمعيات العمومية من خلال التقنيات الحديثة والنظر في تأجيل الإفصاحات عن القوائم المالية.
وأكد المشاركون، خلال الاجتماع، متانة الأسواق المالية بدول المجلس، وقدرتها على مواجهة التحديات والأزمات، خصوصاً أنها تعكس اقتصاديات تتسم بالصلابة، كما أنها تتميز بقوة مؤشرات الاقتصاد الكلي، وأوضحوا أنهم يراقبون عن كثب آثار التداعيات المحتملة بهدف احتواء المخاطر، واتخاذ التدابير اللازمة.
وعلى صعيد متصل، ضغطت عمليات جني أرباح أمس، على مؤشرات الأسواق المالية المحلية، بعد أن سجلت ارتفاعات خلال الجلسات السابقة، وتراجع مؤشرات الأسواق العالمية قبل يوم من إجازة للأسواق العالمية.
وسجلت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 305.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 196.3 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6556 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 58 شركة مدرجة.
وانخفض مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.56%، عند مستوى 3866 نقطة، بعدما تم التعامل على 39.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 124 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2234 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 27 شركة مدرجة.
وتراجع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 1.03% عند مستوى 1767 نقطة، بعدما تم التعامل على 157.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 181.2 مليون درهم.