الاتحاد

الرياضي

برغش: شكراً لـ«الأوفياء» والوحدة منافس قوي على الدرع

محمد برغش تألق واستحق تحية الجماهير (الاتحاد)

محمد برغش تألق واستحق تحية الجماهير (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

لم يخذل الدولي محمد برغش مدربه وهو يشارك للمرة الأولى في مركز الجناح الأيمن، وقدم مباراة رفيعة وتوج مجهوده بصناعة الهدف الثاني من أهداف فريقه الأربعة في مرمى الجزيرة ليستحق أن يكون واحداً من نجوم المباراة، على الرغم من خوضه بطولة خليجي 23 كاملة وفي مركز جديد أيضاً (الظهير الأيسر) أبدع فيه مثلما يبدع دائماً في مركزه الأساسي كظهير أيمن.
برغش الذي غادر الملعب عند الدقيقة 55 من عمر لقاء أمس الأول، تم الاحتفال به بطريقة خاصة من جمهور الوحدة صاحب المبادرات الرائعة دائماً تجاه لاعبي العنابي، عندما ظهرت لافتة في مدرجات الوحدة تحمل صورته وكتب عليها (كفيت ووفيت).
وأعرب برغش بعد المباراة عن سعادته بالفوز وبوفاء جمهور الوحدة قائلاً: هذه المبادرة ليست غريبة على جمهور العنابي ولقب الأوفياء لم يأت من فراغ، بل ترجمة لما يقدمه هذا الجمهور الرائع ليس تجاهي فقط، بل لكل لاعبي الفريق سواء بتكريم المتميزين، أو بالمساندة القوية والمتفردة خلف الفريق في كل الظروف والأحوال، وأقول له أصالة عن نفسي ونيابة عن جميع لاعبي الوحدة: إن الفريق سيكون على العهد به ويهديهم السعادة في كل مباراة.
وعن المباراة قال برغش: الفريقان قدما مباراة كبيرة، الجزيرة كان الطرف الأفضل في أغلب فترات الشوط الأول، والوحدة رجحت كفته في الشوط الثاني، وكرة القدم أهداف، والمنافس لم يستفد من فرصه أمام مرمانا، بينما نجحنا في ترجمة بعضها إلى أهداف لنحقق الأهم وهو النقاط الثلاث التي قلصت الفارق مع الصدارة إلى نقطتين، وجعلتنا نقبل بشهية مفتوحة على الدور الثاني من المسابقة التي أؤكد أن الوحدة ينافس بقوة على الفوز بها هذا الموسم. واعتبر برغش أن مشاركته كأساسي مع العنابي بعد 72 ساعة فقط من خوضه نهائي خليجي 23 الماراثوني مع المنتخب، أمر طبيعي لأنه لاعب محترف، يعرف كيف يتكيف مع كل الظروف، مشيراً إلى أنه لا ينفي عدم إرهاقه، لكنه في الوقت نفسه كان قادراً على المشاركة، حتى رأى المدرب ريجيكامب أن وقت استبداله قد حان.
وحول مشاركته في أكثر من مركز ما بين المنتخب وناديه قال برغش: سعيد بأن أكون الحل لمواجهة أي ظروف طارئة في المنتخب أو الوحدة، وأنا جاهز لتنفيذ المطلوب مني في أي مركز.
وأشاد برغش بالمستوى الذي يقدمه المدافع الشاب خالد الظنحاني، وبأداء زملائه في المباراة، مشدداً على أن الوحدة بمن حضر دائماً، وأن غياب لاعبين بحجم إسماعيل مطر وباتنا والغافري رغم الأدوار الكبيرة التي يقومون بها مع الفريق، فإن المجموعة الموجودة أثبتت أنها قادرة على تعويضهم. وأوضح أن الفوز على الجزيرة أصبح من الماضي، وأن الأهم الآن هو التحضير الجيد للقاء دبا الفجيرة والاستمرار على طريق الانتصارات. يذكر أن برغش الذي انتزع إعجاب الجميع بمستواه الثابت والذي قفز به إلى المنتخب الوطني، خاض في دوري الخليج العربي 69 مباراة وسجل هدفين فقط في الموسم الماضي، بينما يعتبر الوحدة هو المحطة الثالثة في مشواره الكروي بعد الجزيرة ناديه الأول ثم بني ياس، غير أن العنابي أعاد اكتشافه ليكون من نجوم الصف الأول في كرة القدم بالدولة.

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف