مصطفى عبد العظيم (دبي)

حافظت دولة الإمارات على مكانتها المتقدمة على خريطة التجارة العالمية وحلت في المركز الـ 20 عالمياً لقائمة الدول المصدرة للسلع مكرسة مكانتها كأهم سوق للصادرات السلعية على مستوى دول الشرق الأوسط وأفريقيا، بحسب التقرير السنوي لمنظمة التجارة العالمية.
وأظهر التقرير الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه كذلك تبوء دولة الإمارات المرتبة ذاتها في قائمة الدول المستوردة للسلع، وحافظت على مكانتها كأهم سوق للصادرات والواردات السلعية على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والدول العربية.
وبلغت قيمة الصادرات السلعية للدولة 280 مليار دولار شكلت نحو 1.5% من إجمالي صادرات العالم السلعية خلال عام 2019، فيما بلغت قيمة الواردات السلعية نحو 262 مليار دولار، شكلت نحو 1.4% من إجمالي الواردات السلعية على مستوى العام خلال العام الماضي.
وفي جانب تجارة الخدمات جاءت الإمارات في المرتبة الـ 21 عالمياً والأولى شرق أوسطياً كمستورد للخدمات بقيمة بلغت 73 مليار دولار وبنسبة مساهمة 39% من إجمالي واردات العالم من الخدمات خلال 2019، وفيما صنفتها منظمة التجارة العالمية في المرتبة الـ 14 عالمياً في قائمة ضمت دول الاتحاد الأوروبي كمجموعة.
أما في جانب صادرات الإمارات من الخدمات، فبلغت القيمة 72 مليار دولار وجاءت في المركز الـ 23 عالمياً والأولى شرق أوسطياً، وفي المرتبة 15 عالمياً في قائمة ضمت الاتحاد الأوروبي كمجموعة واحدة.
وتوقعت منظمة التجارة العالمية في تقريرها أن تسجل التجارة العالمية هبوطاً حاداً في عام 2020 يتراوح بين 13 إلى 32% نتيجة تداعيات تفشي وباء «كوفيد- 19»، وذلك قبل أن تبدأ في التعافي مجدداً العام المقبل، ولكن سيتوقف ذلك على فترة تفشي الوباء وفعالية سياسة الاستجابة للتعافي.
وأشارت المنظمة إلى أن غالبية مناطق العالم ستعاني انخفاضاً مزدوجاً في أحجام التجارة خلال العام الجاري، خاصة الصادرات من مناطق شمال أميركا وآسيا التي ستكون الأكثر تأثراً.