الاتحاد

الرياضي

الزمالك يعبر «كابو سكورب» إلى دور الـ 16 بالتعادل السلبي

الزمالك يتأهل إلى دور الـ 16 لأبطال أفريقيا على حساب كابوسكورب (أ ف ب)

الزمالك يتأهل إلى دور الـ 16 لأبطال أفريقيا على حساب كابوسكورب (أ ف ب)

محيي وردة (القاهرة) - تأهل فريق الكرة بنادي الزمالك لدور الـ 16 لدوري أبطال أفريقيا على حساب فريق كابو سكورب الأنجولي، بعد انتهاء مباراة إياب دور الـ 32 التي جمعت الفريقين أمس الأول بالعاصمة الأنجولية لواندا بالتعادل السلبي، ليتأهل الفريق الأبيض بمجموع المباراتين 1-0، حيث فاز بمباراة الذهاب بهدف نظيف.
من جانبه، أشاد أحمد حسام «ميدو» المدير الفني لفريق الزمالك بالمستوى الذي قدمه الفريق في مباراة العودة، وقال ميدو عقب اللقاء في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: «المباراة كانت صعبة للغاية، لأننا واجهنا فريقاً قوياً ومنظماً، إلا أن جميع اللاعبين كانوا على قدر المسؤولية وقدموا مباراة تليق بنادي الزمالك وتاريخه». وتابع: «كنت أعلم أن مفتاح التأهل في عدم استقبال مرمانا لأهداف بالقاهرة، ولذا حذرت اللاعبين من ذلك على أن الهدف الذي أحرزناه منحنا الأفضلية، ووجه ميدو شكره إلى عبد الواحد السيد ولاعبي الدفاع لتحملهم العبء الأكبر خلال اللقاء.
وأضاف المدير الفني الشاب: “مباراة كابوسكورب هي مفتاح البطولة، لقد واجهنا أكثر فريق أنفق أموالاً في أفريقيا في العامين الماضيين، إلا أن اللاعبين قدموا أداءً قوياً في المباراة وظهروا بمستوى متميز هجومياً، ووصلنا للمرمى في مرتين أو ثلاث، وأحمد الله على تحقيق الهدف والعبور للدور المقبل”.
يستضيف الأهلي مساء اليوم فريق يانج أفريكانز بطل تنزانيا، في إياب دور الـ 32 من دوري أبطال أفريقيا على ملعب المكس بالإسكندرية، وسط الخوف والقلق من شبح الخروج المبكر من البطولة التي يحمل الأهلي لقبها. ويدخل الأهلي المباراة مطالباً بالفوز بفارق هدفين، بعدما خسر في لقاء الذهاب في تنزانيا بهدف دون رد ليواصل مشواره في البطولة بالتأهل إلى دور الـ 16.
ويدرك الجهاز الفني للأهلي أن المباراة غاية في الصعوبة، لأكثر من سبب أولهما نتيجة الذهاب التي تصب في مصلحة الضيوف، بالإضافة إلى النتائج المميزة لبطل تنزانيا خارج أرضه خلال الفترة الأخيرة، والتي توجها بالفوز على بطل جزر القمر في الدور التمهيدي بخمسة أهداف خارج أرضه مما يعكس قوة هجوم الفريق خارج ملعبه.
واهتم الاتحاد الأفريقي “كاف” بموقف فريق الأهلي في دوري الأبطال قبل 24 ساعة من لقاء الفريق مع يانج أفريكانز، وأفرد الكاف في الموقع الرسمي تقرير مفصل عن بطل أفريقيا وصاحب الرقم القياسي في الفوز بعدد الألقاب حيث جاء فيه: يدخل صاحب الرقم القياسي وحامل اللقب الأهلي المصري مباريات هذا الأسبوع في إياب الدور الأول لبطولة دوري أبطال أفريقيا 2014 وهو أمام مهمة خادعة، وعمالقة القاهرة الذي خسروا من يانج أفريكانز التنزاني بهدف في دار السلام الأسبوع الماضي، عليهم تسجيل هدفين دون رد على الأقل لو أرادوا استكمال حملة الدفاع عن لقبهم. لكن سيكون على الأهلي القتال لقلب خسارة مباراة الذهاب دون أحد أقوى أسلحته وهو الجمهور. وتقام المباراة خلف أبواب موصدة لأسباب أمنية، إلا أن الأهلي لديه سلاح آخر يعتمد عليه وهو التاريخ، إذ أن الفريق الأحمر لم يخرج من قبل أمام فريق تنزاني في بطولات الأندية الأفريقية، ففي ست مواجهات سابقة مع الأندية التنزانية اكتسح الأهلي بيانج أفريكانز (3 مرات) وسيمبا وبيمبا وماجي ماجي بنسبة نجاح بلغت 100%. والخسارة الوحيدة التي تلقاها الأهلي أمام فريق تنزاني قبل خسارة الأسبوع الماضي جاءت أمام غريمه يانج أفريكانز التقليدي سيمبا في أبطال الكؤوس الملغاة عام 1985، حين فاز سيمبا في دار السلام 2-1 قبل أن يتأهل الأهلي بفوزه في القاهرة 2-0.
ويتطلع الهلال السوداني إلى تجنب مصير حزين تسبب بخروج ثلاثة أندية سودانية هي المريخ والأهلي عطبرة والأهلي شندي من مراحل مبكرة ببطولات الأندية بالاتحاد الأفريقي، وذلك حينما يستضيف الملعب المالي الشرس مساء اليوم باستاد الخرطوم في مباراة الإياب بين الفريقين بدور الـ 32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا.
وبات الهلال، الذي وصل عدة مرات لمرحلة المجموعات، والدور قبل النهائي بدوري الأبطال في الألفية الجديدة، النادي الوحيد الذي يحمل آمال الجمهور الرياضي السوداني في الذهاب بعيداً بدوري الأبطال ومسح الأحزان التي خلفتها خروج ثلاثة أندية من الدور الأول، وبالتالي تثبيت راية الأندية السودانية مجدداً، والمحافظة على حصة وجود السودان بعدد أربعة أندية، كما ظل منذ أربع سنوات، وهي المهمة الأولى للهلال وطريقه لتخطي عقبة الملعب المالي أولا في مباراة تبدو صعبة عليه، يدخلها الهلال بحسابات الفوز بفارق هدف على الأقل، مستفيداً من التعادل السلبي الذي خرج به الأسبوع الماضي من أرض الملعب بالعاصمة المالية باماكو، وغير ذلك فإن أي نتيجة غير الخسارة سوف تقود الهلال لمرحلة حريق الأعصاب وهي ركلات الترجيح.
ويملك النابي أسلحة قوية ومدخرة في مباراة اليوم والمتمثلة في صانع الألعاب مهند الطاهر الذي لم يشارك في المباراة السابقة بمالي، هذا إلى جانب لاعبيه الخبرة في خط الدفاع أتير توماس وسيف مساوي, وفي خبرة الوسط المتمثلة في عمر بخيت ونصر الدين الشغيل، وفي الهجوم يعتمد على مدثر كاريكا والمالي كواليبالي.
ويلعب اليوم أيضا الأهلي بنغازي أمام بيريكوم تشيلسي الغاني، ومازيمبي الكونجولي مع نجوم دوالا الكاميروني، وفيتا كلوب من جمهورية الكونجو مع يناموز الزمبابوي، والقطن الكاميروني مع فلامبو البوروندي، والترجي الرياضي التونسي مع جور ماهيا الكيني، وسيوي سبور الإيفواري مع باراك الليبيري.
كأس «الكونفدرالية»
ويستضيف استاد الإسماعيلية وتحت حراسة أمنية مشددة مساء اليوم، لقاء الاسماعيلى وفريق أم كى ايتانشيتى الكونغولي في لقاء الإياب لدور 32 لبطولة الكونفدرالية الأفريقية. ويدير اللقاء طاقم تحكيم سوازيلاندي، ويتكون من سيمانج بريتشارد، وباكيزسواه، وبطرس مابنجو، ومعهم مبونجاسني حكماً رابعاً، وكان لقاء الذهاب في العاصمة الكونغولية كنشاسا انتهى بالتعادل السلبي. فيما يخوض فريق وادي دجلة أول مواجهة أفريقية على أرضه عندما يواجه مساء اليوم على ملعب الدفاع الجوي فريق الجمارك التوجولي، في إياب دور الـ 32 للكونفدرالية الأفريقية.
يدخل الفريق الدجلاوي المباراة، وفي جعبته نتيجة إيجابية من مباراة الذهاب في لومي الأحد الماضي، بتعادله إيجابياً بهدف لكل فريق، وهي نتيجة حذر منها هشام زكريا المدير الفني لدجلة، مؤكداً للاعبيه أن بطاقة الصعود للدور الثاني لم تحسم بعد.
وخرج أهلي شندي السوداني من الدور الأول في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي بخسارته أمام ضيفه جمعية كيجالي الرواندي بركلات الترجيح 4-5 بعد فوزه في الوقتين الأصلي والإضافي 1-صفر أمس الأول في مباراة الإياب. وكان جمعية كيجالي فاز ذهابا 1-صفر فلعب الفريقان وقتا إضافياً لكسر التعادل الذي استمر حتى نهايته، فاحتكما لركلات الترجيح التي ابتسمت للفريق الرواندي.
وبلغ النجم الساحلي التونسي الدور الثاني من مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بفوزه على ضيفه كارا الكونجولي 3-صفر أمس الأول على الملعب الأولمبي في سوسة في إياب الدور الأول. وسجل سيف غزال (25) ومحمد سلامة (37) وحمزة لحمر (48 من ركلة جزاء) الأهداف. وعوض النجم الساحلي الذي نقصت صفوفه بطرد بغداد بونجاح (73)، خسارته ذهابا صفر-1.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»