الاتحاد

الإمارات

حمد المحياس لـ «الاتحاد»: «ضمان» تلقت 1.4 مليون طلب للموافقة الطبية المسبقة في 5 أشهر

حمد المحياس

حمد المحياس

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

أكد حمد المحياس، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في «ضمان» لـ«الاتحاد»، أن الشركة تلقت نحو 1.396 مليون طلب للموافقة الطبية المسبقة خلال الفترة من يوليو إلى نهاية نوفمبر من عام 2018، وذلك بمتوسط 280 ألف معاملة شهرياً، والتي تمثل زيادةً بنسبة 28% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017.
وقال المحياس لـ«الاتحاد»: إن الشركة استمرت بتحقيق مستويات نمو قوية في سرعة الرد على الطلبات الواردة إليها، وذلك بفضل الأنظمة الإلكترونية وتعزيزها في سبيل رفع مستوى كفاءة الخدمات المقدمة للمشتركين، وهو ما أسهم في مواكبتها لمختلف التغيرات التي يشهدها القطاع من جهة، إلى جانب ترسيخ مكانتها كشركة التأمين الرائدة على مستوى المنطقة من جهة أخرى.
وأضاف، أن «ضمان» ترد على طلبات الموافقة المسبقة لخدمات العيادات الخارجية، مثل الأشعة وطب الأسنان في غضون 60 دقيقة لما يعادل 67% من إجمالي الطلبات الواردة إليها، وذلك مقارنة بنسبة 35% منها خلال هذه الفترة من النصف الأخير لعام 2017 من هذه الطلبات.
أما بالنسبة للموافقات الخاصة بالمرضى الذين تتطلب حالتهم الإقامة في المستشفى، فإن 99% من هذه الطلبات يتم الرد عليها في مدة زمنية لا تتجاوز 24 ساعة، وذلك مقارنة بنسبة 81% في الفترة ذاتها من عام 2017.
وهو ما يؤكد مستوى السرعة والكفاءة الإدارية والفنية التي تتمتع بها «ضمان» على مستوى القطاع.
وأكد أن حالات الطوارئ لا تستوجب الموافقة المسبقة، وذلك استناداً للقوانين والتشريعات المرعية على مستوى الدولة، داعياً مزودي الخدمات إلى ضرورة توفير العلاج للحالات الطارئة باعتبارهم أولوية.
وأشار المحياس إلى أن «ضمان» تمكنت من تحقيق هذه التطورات بفضل مجموعة من الأنظمة والمعايير التي تحدد آلية التعامل مع المطالبات واستخدام أحدث نظم الأتمتة وبفضل استثماراتها المتواصلة في بنيتها التقنية.
وقال المحياس، إن الشركة سجلت نتائج قياسية في استجابتها لطلبات الموافقة على صرف الأدوية وإنجازها بنسبة 96% في مدة لا تتجاوز الدقيقة من تسلمها للطلبات، مؤكداً أنه في بعض الأحيان يتطلب من الشركة التواصل مع مزودي الخدمات الطبية لاستكمال الوثائق والبيانات المنقوصة، وهو ما قد يؤدي بالتالي إلى تأخر إصدار الموافقة لمدة تصل إلى يومين أو أكثر بناء على سرعة استجابة مزودي الخدمات الطبية، وفي هذه الحالة ينعكس التأخير على المشتركين الذين ينتظرون الموافقة على متطلبات علاجهم.
ولفت المحياس إلى أن «ضمان» وضعت معايير وإجراءات موحدة وواضحة لتطبيقها على جميع المنشآت الطبية في الدولة، وفي سبيل خدمة جميع مشتركيها وفق المعايير الصادرة عن الجهات الحكومية في مختلف إمارات الدولة، وهو ما ينعكس بالتالي على مشتركيها والمنشآت الطبية على حد السواء باعتبار أن المنشآت الطبية تعمل بمعايير موحدة ومتطابقة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال