الاتحاد

عربي ودولي

برو: قتل الحريري فقدان لصوت الحكمة

أحمد هاشم:
تلقت السفارة اللبنانية في أبوظبي أمس ولليوم الثاني العزاء في فقيد لبنان رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وقدم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم واجب العزاء الى سعادة السفير اللبناني لدى الدولة حسن برو، وأشاد معاليه بالفقيد الراحل وبالدور الذي قام به تجاه الشعب اللبناني في محنته اثناء الحرب الأهلية والعديد من المواقف الأخرى· واعتبر معاليه ان فقدان الحريري هو فقدان للعالم اجمع لتمتعه بحضور سياسي واقتصادي واجتماعي مؤثر على الساحة الدولية·
وكان سعادة السفير اللبناني حسن برو قد تلقى واجب العزاء من سماحة علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية في ديوان رئيس الدولة وسعادة سلطان السويدي محافظ البنك المركزي وسعادة أحمد شبيب الظاهري نائب رئيس المجلس الوطني الاتحادي وعدد من الشخصيات الإماراتية وأعضاء السلك الدبلوماسي لدى الدولة وعدد من الجاليات العربية واللبنانية·
وقال سعادة السفير برو: تجمعني صداقات عالية بأسرة الحريري وتأثرت كثيرا بفقدان رجل يعد واحدا من رموز لبنان وقد تذكرت دوره الايجابي اثناء الحرب الأهلية وخلال الاجتياح الاسرائيلي للجنوب اللبناني واثناء محادثات اتفاق الطائف وتوحيد الأطراف اللبنانية وجميعها مواقف مشرفة تحسب لرئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري ·
وذكّر بأن الفقيد ساهم في تغيير وجه بيروت بل وحولها من خراب ودمار الى تحفة فنية معمارية فضلا عن مساهماته وتعليمه 30 ألف طالب لبناني تخرجوا من الجامعات في الداخل والخارج على نفقة مؤسساته الخيرية ناهيك عن مساهماته الاجتماعية وبفضل جهوده ساهم في تكوين جيل من الشباب اللبناني وسلحه بالعلم والمعرفة والتخصص· وبسؤاله عن رأيه في الجريمة اجاب السفير برو قائلاً: فقدان الحريري بهذه الصورة يعد زلزالا هز أركان لبنان لأن الجميع بمختلف فئاتهم واتجاهاتهم يحبون الحريري وبموته ضُرب الاعتدال والحكمة ورجاحة العقل في لبنان لأنه يمثل تيارا معتدلا وان اختلف مع الآخرين · واضاف: لاشك ان الحدث له تداعياته على الاقتصاد اللبناني والساحة السياسية لكن نطلب ان يسود الحوار ويتحكم العقل لتجاوز آثار الجريمة · وحول الاتهامات ودعوة لجان تحقيق دولية قال السفير حسن برو: الاتهامات لا يؤخذ بها لأن التحقيق لابد وان يأخذ وقته وتتضح الصورة والتسرع في ردود الفعل قد ينعكس سلبا على لبنان وهو الخاسر الأكبر ·
واضاف: اما بخصوص دعوة لجان تحقيق فهذا امر وارد للكشف عن مزيد من الحقائق فالمحقق الحيادي المشهود له بالكفاءة قد يساعد في معرفة مرتكبي الجريمة · وقال: اسرائيل استغلت موت الحريري ومارست المزيد من الضغوط على سوريا ولبنان للنيل من الموقف الموحد، وأعتقد انها المستفيد الأول من موت الحريري لأنه كان يسعى للم الشمل وتحسين العلاقة اللبنانية - السورية لمواجهة التحديات · واضاف: ولاشك في ان الحريري بعلاقاته الدولية وحضوره الفاعل وامكاناته التي كان يوظفها لخدمة لبنان يعد رمزا، وفقده يمثل فقدان صوت الحكمة، لكنه يبقى التكاتف والتضامن هو الأهم الآن، لمواجهة العدو الأكبر والأخطر ·

اقرأ أيضا