الاتحاد

الرياضي

مونيكا سيليش «تلهم السيدات» في الاتحاد النسائي

مونيكا سيليش

مونيكا سيليش

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، استضاف الاتحاد النسائي العام أسطورة التنس الأميركية مونيكا سيليش في حدث «سيدات ملهمات» بمقره في أبوظبي أمس، بحضور الشيخة حمدة بنت سعيد بن حمدان آل نهيان، بالتعاون مع انسباير للإدارات الرياضية، وبالشراكة مع شركة «مبادلة» عبر مؤتمر صحفي تحدثت خلاله النجمة الأميركية عن تجربتها وعن زيارتها إلى أبوظبي.
ويعتبر حدث «سيدات ملهمات» من الأحداث السنوية وتتم خلاله دعوة شخصية رياضية، لتتقاسم تجربتها لإلهام النساء والأطفال في أبوظبي للوصول إلى أهداف اللياقة البدنية الشخصية لهم، وكان الاتحاد قد استضاف العام السابق الملاكمة ليلي علي بطلة العالم 4 مرات، بينما تأتي استضافة مونيكا سيليش هذا العام بالمشاركة مع شركة مبادلة أكاديميات الدار وأكاديمية الشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان للتنس.
والتقت سيليش في أول يوم لها بأبوظبي الأربعاء الماضي، ألف طالبة بمدينة زايد الرياضية من طلاب أكاديميات، حيث وجهت لهن بعض النصائح، وفي اليوم الثاني التقت 300 طالبة بجامعة زايد وقدمت محاضرة عن تجربتها الرياضية تخللها حوار تحفيزي بينها والطالبات عبر الأسئلة المباشرة والرد عليها، ثم حاضرت في اليوم نفسه موظفي شركة مبادلة قبل أن تقوم بزيارة مسجد المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث عبرت عن إعجابها الكبير به من حيث المعمار والفخامة في سجادة وثرياته. وشهد اليوم الثالث زيارة لأكاديمية الشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان للتنس حيث قامت بخوض مباريات استعراضية مع طالبات الأكاديمية بجانب منحهن بعض النصائح في لعبة التنس.
بدأ مؤتمر الأمس، بكلمة لنورة السليطي عن الاتحاد النسائي استهلتها بنقل تحيات نورة خليفة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، رئيسة لجنة رياضة المرأة، ورحبت باستضافة المؤتمر الصحفي للاعبة التنس العالمية «مونيكا سيليش» بالتعاون مع إدارة إنسباير للإدارات الرياضة، بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، وأكدت حرص الاتحاد النسائي العام على رسالته الرامية إلى النهوض بالمرأة في دولة الإمارات.
وأضافت أن هذا الحرص يتضح في رؤية الريادة والتميز في المشاركة والتمكين للمرأة في التنمية المستدامة في الدولة، وتعزيز أدوارها التنموية في مختلف المجالات الاقتصادية، الاجتماعية، الصحية، التشريعية، الرياضية وغيرها، بما يتوافق مع الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الدولة، التي دشنتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» عام 2002م. وقالت نورة السليطي إن الاتحاد النسائي العام حريص على الارتقاء بالمشاريع والبرامج والأنشطة وإطلاق المبادرات التي تسهم في تعزيز وضع ومكانة المرأة في المجتمع الإماراتي وتحقيق الريادة للمرأة الإماراتية في القيادة والتمكين بها على كافة الصعد، فالرياضة النسائية تشهد نهضة حقيقية بالدولة وتسير في الاتجاه الصحيح بفضل الاهتمام والدعم الكبيرين من قبل القيادة الرشيدة والاهتمام الكبير والرعاية الكريمة من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» حفظها الله.
وأشارت إلى أن هذا التألق الرياضي للمرأة الإماراتية، ما هو إلا انعكاس لاهتمام سموها بابنة الإمارات التي شاركت في العديد من الفعاليات والبطولات المحلية والإقليمية والعالمية واستطاعت أن تثبت وجودها وأن ترفع علم بلادها عاليا في معظم المحافل الرياضية. ثم دعت نورة السليطي، الأسطورة الأميركية للحديث في المؤتمر الذي أدير بمشاركة أيضا من نادين صلاح (مبادلة) وهانية برعوش (انسباير) ولاعبتي التنس خلود المحيربي وشيخة الزعابي.
من جانبها، عبرت مونيكا سيليش في المؤتمر عن سعادتها بهذه الزيارة وبرنامجها في أبوظبي الذي مكنها من زيارات عديدة للأكاديميات والتقاء العديد من الطالبات ولاعبات التنس وغيرهن، وقالت: إن أبوظبي بها بنية تحتية جيدة لرياضة التنس وعدد من الأكاديميات وهو ما يجعل الأجواء مهيئة للارتقاء بهذه الرياضة ونشرها أكثر وسط السيدات اللائي يملكن فرصا جيدة بفضل ما يجدنه، واستدركت، قائلة: لكن من المهم جدا أن يكون دور الأسرة داعما لأنه مهم جدا في تطور اللاعبة وتقدمها في هذه الرياضة، وهو ما كان له الدور الإيجابي في مسيرتي مع التنس منذ الصغر حيث وجدت معارضة من جدتي لأنه في بلدي الأم «صربيا» كانت ممارسة الفتاة للرياضة عيبا، لكن والدي دعمني ووقف بجانبي ويرجع له الفضل الكبير فيما وصلت إليه حيث وضع حبلا في الجراج الذي بدأت معه خطواتي الأولى في التنس لأتدرب عليه، واستمر في دعمي بعد ذلك برعايتي التامة وكنت في المباريات لا أنظر إلى النتيجة بل كل تركيزي كان على والدي الذي أدين له بالفضل الكبير.
وتابعت: اللاعبات في أبوظبي أمامهن كل فرص النجاح .. فقط عليهن العمل والجيل الجديد أمامه المستقبل ليحقق تطلعاته.


سيليش .. بين النجاح والمأساة
أبوظبي (الاتحاد) - في فبراير 2008، أعلنت مونيكا سيليش تقاعدها من كرة المضرب للمحترفات، بعد أن نالت تسعة ألقاب للبطولات الأربع الكبرى وحصلت على 53 لقباً في الفردي وست مباريات في الزوجي، وكانت تُعتبر الأصغر سناً في تصنيفها حتى تعرضت إلى الكارثة في نيسان عام 1993، عندما تعرضت للطعن في الظهر من قبل معجب مختل خلال مباراة لها في هامبورج، ألمانيا. ولم تستطع مونيكا اللعب لمدة عامين، وعندما عادت فازت بقلوب الجماهير بعودتها في بطولة كندا المفتوحة، ومنذ تقاعدها، ركزّت سيليش على عملها في مجال الصحة وأسلوب الحياة، وأطلقت كتابا في أبريل 2009، كما نشرت سيليش قصصاً خيالية للشباب، وهي عضو في العديد المؤسسات العالمية الرياضية.


دروع في يوم المرأة العالمي
أبوظبي (الاتحاد) - قدم الاتحاد النسائي درعا تذكارية تكريما للشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان تسلمته نيابة عنها كريمتها الشيخة حمدة بنت سعيد بن حمدان آل نهيان، كما قدم درعاً إلى مونيكا سيليش، ومبادلة وبقية الشركاء، وقام عبد الرحيم السيد الهاشمي مدير إدارة الإعلام والتعاون الخارجي بتسليم الدروع للمكرمين.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"