الرياضي

الاتحاد

4 مواجهات مصيرية تكشف عن صراع «دوامة الهبوط»

من مباراة الإمارات والشعب في الدور الأول (الاتحاد)

من مباراة الإمارات والشعب في الدور الأول (الاتحاد)

رضا سليم (دبي) - تعيش أندية مؤخرة جدول الترتيب في دوري الخليج العربي حالة من الترقب والانتظار لما ستسفر عنه النتائج المقبلة بعد العودة من التوقف الطويل، والذي جاء في توقيت مناسب للفرق الأربعة التي دخلت دوامة الهبوط من بداية الموسم حتى الآن وهي دبي الذي يحتل المركز الأخير برصيد 9 نقاط، والشعب قبل الأخير برصيد 11 نقطة وعجمان المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة، والإمارات في المركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة، إلا أن الفرق الأربعة ما زال أمامها 21 نقطة في 7 جولات متبقية حتى نهاية الموسم.
وعلى الرغم من أن الخبراء والمحللين رفضوا التكهن بما ستسفر عنه المباريات المقبلة، أو تحديد هوية الفريقين الهابطين لدوري الدرجة الأولى، خاصة أن الواقع الحالي يؤكد أن الإمارات يبتعد عن الشعب بفارق 6 نقاط وعن دبي بفارق 8 نقاط، ويحتاج الكوماندوز للفوز في مباراتين على أن يخسر الإمارات في مثليهما كي يدخل دوامة الهبوط معهما، بينما الفارق بين عجمان والشعب 4 نقاط أي فوز وتعادل فقط.
محطات مؤثرة
وتشهد الجولات السبع المقبلة بها العديد من المحطات المؤثرة والصعبة بل إن كل جولة تمثل سيناريو وهو ما يعني أن هناك 7 سيناريوهات أمام الفرق الأربعة إلا أن هناك 4 مواجهات بين فرق المؤخرة، والمثير فيها أن عجمان طرف في 3 مواجهات منها مع الفرق الثلاثة مع الشعب في الجولة 20، ودبي في الجولة 22 والإمارات في الجولة 26، والمباريات الثلاث ستقام على ملعب عجمان بينما هناك مواجهة أخرى بين طرفي القاع دبي والشعب، وستحدد المواجهات الأربع مصير الهابطين إلى دوري الهواة.
يأتي السيناريو الأول في الجولة العشرين، حيث يصطدم فريق الشعب، مع عجمان على ملعب راشد بن سعيد بنادي عجمان، ونتيجة المباراة تحدد الكثير من الملامح وإن كانت الصورة لن تكتمل من جولة واحدة، إلا أن فوز أي فريق يساوي 6 نقاط لأنه سيتقدم 3 نقاط وينجح في إيقاف الفريق الآخر، فلو فاز عجمان سيتسع الفارق إلى 7 نقاط، ولو خسر سيتقلص الفارق إلى نقطة واحدة بينهما وقد تخدم النتيجة بقية الفرق المتنافسة في دائرة الهبوط، سواء دبي أو الإمارات، وقد انتهت جولة الذهاب بالتعادل 4 - 4 في مباراة غريبة امتدت أهدافها إلى الدقيقة 94.
تغيير المدربين
وفي نفس الجولة يصطدم دبي بطموح فريق الوصل وكلاهما يبحث عن الفوز خاصة الإمبراطور الذي يحتل المركز العاشر برصيد 20 نقطة وهو الأقرب إلى مربع المؤخرة، بجانب أن الفريق قام بتغيير مدربه كوبر وهو نفس ما أقدم عليه نادي دبي بالإطاحة بالمدرب، وتعاقد مع جوزيه سانتوس جونيور الذي سبق وأن تولى تدريب الفريق، وستكشف المباراة أيا من الفريقين استفاد من التغيير الفني.
ويتردد أن أسود العوير «كعبه عال» على الإمبراطور ودائماً يكون هناك نوع من المفاجآت رغم فوز الوصل في جولة الدور الأول 3 - 1، والمواجهة الثالثة تجمع بين بني ياس والإمارات، والأخير يحتاج إلى الفوز أو الخروج بنتيجة إيجابية على الأقل كي يواصل الابتعاد عن ثلاثي المؤخرة، ورد اعتباره من خسارة الدور الأول 2 - 3.
يأتي السيناريو الثاني في الجولة الـ 21، ولن تشهد المباريات صداماً بين فرق المؤخرة، وستكون المواجهات على أندية ليست لها علاقة بمربع الهبوط، فيخرج الشعب للقاء بني ياس وقد خسر الفريق الشعباوي أمام السماوي، صفر - 4.
ويلتقي الإمارات مع العين والأخير فاز في الدور الأول 5 - 2، ويلعب عجمان مع الظفرة في المنطقة الغربية في مواجهة جديدة بعدما انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي، ويصطدم دبي بقوة فرقة الجوارح، الذي فاز 3 - صفر في الذهاب وهذه الجولة قد يترتب عليها الكثير من الأمور في جدول المسابقة، خاصة إذا نجحت فرق في تحقيق نتائج إيجابية سواء بالفوز أو التعادل.
وتشهد الجولة الـ 22 السيناريو الثالث، ويصطدم البرتقالي مع أسود العوير في ملعب راشد بن سعيد، وهي المواجهة الثانية بين فرق المؤخرة، في 3 جولات.
وقد حقق دبي الفوز على عجمان في الدور الأول 2 - 1، ولو نجح عجمان في حسم المواجهتين مع الشعب ودبي سيكون قد وضع قدما في منطقة الأمان بعيداً عن الدوامة.
ويخرج الشعب لمواجهة الظفرة، ولم ينجح الكوماندوز في تحقيق نتيجة إيجابية في الدور الأول وخسر 1 - 2.
بينما يواجه الصقور فريق الملك الشرقاوي بملعبه، بعدما حقق نتيجة إيجابية في الدور الأول بالتعادل من دون أهداف.
ويتحول الصراع إلى الجولة الـ 23، عندما يلتقي الشعب مع العين بعدما خسر أمامه 2 - 5، والإمارات مع الجزيرة وأيضاً خسر الصقور بهدف أمام الفورمولا، ودبي مع الظفرة لتعويض خسارة الدور الأول 2 - 3، وعجمان مع الوحدة، وكان البرتقالي الوحيد الذي حقق نتيجة إيجابية ضمن فرق المؤخرة في هذه الجولة في الدور الأول بعدما تعادل مع العنابي 2 - 2.
قمة القاع
وتعود المواجهات بين فرق المؤخرة في الجولة الـ 24، عندما يلتقي دبي في ملعبه فريق الشعب، وهو قمة القاع بين الأخير وقبل الأخيرة وقد يدفع فريق دبي بفريق الشعب لو حصل منه على 3 نقاط بينما قد يجره إلى القاع في حالة تعادلهما أو فوز دبي، وتعد المباراة ثأرية لفرقة الأسود التي خسرت في الذهاب 1 - 2، بينما يلعب عجمان مع النصر ورغم خسارة البرتقالي 1- 2، في الدور الأول إلا أن حظوظ البرتقالي دائماً عالية على العميد والنتيجة تكون متقاربة، وتأتي مواجهة الإمارات مع الوصل، لتكتب مشهداً جديداً خاصة أن الصقور فاز في الدور الأول 2 - 1، وهي نتيجة لا ترضي جماهير وعشاق الإمبراطور، خاصة أنه سيكون صاحب الأرض، وما زالت تذكر الجماهير أن فوز الإمارات جاء بركلة جزاء غير صحيحة وطرد غير صحيح للاعب الوصل عثمان الهامور، وهو ما يحفز الوصلاوي لرد الاعتبار في هذه الجولة.
الجولة الأصعب
وتشهد الجولة الـ 25 السيناريو السادس وقبل الأخير، وهي أصعب جولة لأنها ربما تحدد ملامح الهبوط قبل أن يصل الدوري إلى محطته الأخيرة أو على الأقل هبوط فريق واحد رسميا بعد هذه الجولة، وفي الدور الأول خسر 3 فرق من المربع مبارياتهم وكانت النتيجة الإيجابية الوحيدة لهم تعادل دبي مع الوحدة، 1 - 1، ويلتقي الأهلي مع عجمان وخسر البرتقالي 1 - 3، والشعب مع الشارقة وفاز الأخير بهدف، والإمارات مع الشباب، وخسر الصقور 1- 3.
المشهد الأخير
أما آخر السيناريوهات، فيشهد صداماً جديداً وأخيراً بين مربع المؤخرة، حيث يلتقي عجمان مع الإمارات في المواجهة الرابعة والتي ستكون إما حاسمة أو أن أحد الفريقين قد هرب من المؤخرة وربما تكون تحصيل حاصل لكلا الفريقين لو حسما البقاء قبل هذه الجولة، ولو تعلق الهبوط إلى الجولة الأخيرة ستكون هذه المباراة هي الأهم في الدوري للفريقين، وربما لفريق واحدة وقد تكون لا قيمة لها، بينما يلتقي الشعب مع الوحدة ودبي مع النصر.
الأقوى دفاعياً
المثير في موقف الفرق الأربعة أن ترتيبها في الأهداف التي سجلتها أو منيت بها مرماها، وأضعف دفاع وأقل هجوم جاء طبقاً لجدول ترتيب الفرق، باستثناء دفاع عجمان الذي يعد الأفضل بين الفرق الأربعة، حيث لم تهتز شباكه سوى 33 مرة، مقابل 41 هدفاً في مرمى الصقور، و45 هدفاً في مرمى الكوماندوز و51 هدفاً في مرمى أسود العوير، بينما تصدر الإمارات الأفضل هجوماً، حيث سجل 29 هدفا، يليه عجمان 24 هدفا، ثم الشعب 22 هدفاً، ودبي الأخير 20 هدفاً في 19 مباراة، وقد سجلت الفرق الأربعة 95 هدفاً، واهتزت شباكها 170 مرة.

اقرأ أيضا

ديبالا يهزم بيل في مباراة إلكترونية