الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة: الفلسطينيون باتوا أشد تأييدا لخيار السلام


أكدت نشرة 'أخبار الساعة' أن اختيار الفلسطينيين لمحمود عباس رئيسا للسلطة الوطنية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، إشارة قوية إلى تأييدهم لخيار السلام، واقتناعهم بجدوى المسار السلمي كطريق لإنشاء الدولة بعد سنوات طويلة من العنف والدمار· وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية: إن موافقة الفصائل الفلسطينية المختلفة على التهدئة، كانت ايضا دعما لـ 'أبو مازن' في جهوده من أجل التسوية، وإعطاء فرصة جديدة لجهود السلام الدولية والاقليمية·
وأشارت إلى التقرير الذي نشرته وكالة 'رويترز' مؤخرا حول ردود فعل الفلسطينيين على التفجير الذي وقع في ملهى ليلي بتل أبيب في الخامس والعشرين من فبراير الماضي، وموقفهم من التفجيرات بشكل عام كأسلوب للمقاومة· وقالت: إن التقرير أشار إلى أنهم أو جانبا كبيرا منهم يرفض هذا الأسلوب، وأن منفذ عملية الملهى لم يحظ بالاحتفاء الذي كان يحظى به أقرانه في السابق· إضافة إلى ذلك فإن الفصائل الفلسطينية المختلفة قد تسابقت إلى نفي صلتها بالتفجير، والتزامها بالتهدئة بعدما كانت تتسابق في الماضي إلى إعلان مسؤوليتها عن مثل هذه التفجيرات، وكان هذا دليلا على أنها لم تعد أداة لاكتساب المزيد من الشعبية بل ربما كانت سببا للنقمة والغضب·وأكدت النشرة في ختام الافتتاحية أن القيادة الفلسطينية اصبحت مستندة الى شارع مؤيد للسلام، والكفاح السلمي، وبذلك انتفت الحجة التي كانت اسرائيل ترددها دائما، وهي أنها لا تجد شريكا فلسطينيا في العملية السلمية، ولا يبقى سوى التحرك بقوة لاستثمار هذا الظرف التاريخي حتى لا تكون قضية السلام هي قضية الفرص الضائعة· (وام)

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني: الأمة العربية تعيش يوماً أسود بسبب قرار ترامب