الرياضي

الاتحاد

سلطان بن حمدان يتفقد التجهيزات قبل انطلاقة «ختامي الوثبة» غداً

الثنايا رسمت أجمل لوحة في الوثبة العام الماضي (الاتحاد)

الثنايا رسمت أجمل لوحة في الوثبة العام الماضي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - تفقد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، الاستعدادات النهائية قبل انطلاقة المهرجان الختامي لسباقات الهجن في الوثبة غداً، والذي يستمر حتى 19 مارس المقبل.
رافق معاليه في الزيارة حميد النيادي، مدير مكتب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ووقف معاليه على آخر الاستعدادات والتجهيزات قبل ضربة البداية للمهرجان السنوي غداً.
واطلع معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان على تجهيزات ميداني السباق الغربي والجنوبي لإقامة المنافسات التي تبدأ بالحقايق اليوم، وتفقد الخيمة الرئيسية لاستقبال الضيوف، وحث المنظمين على توفير كل سبل الراحة للمشاركين وإنجاح المهرجان.
من ناحية أخرى، أشاد حميد النيادي، مدير مكتب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بالدعم اللامحدود الذي تجده الرياضات التراثية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وأثنى على جهود اللجنة المنظمة برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، والتجهيزات الاستثنائية لإنجاح المهرجان.
ورحب النيادي بالمشاركين في المهرجان، متمنياً التوفيق للجميع في الحفاظ على الرسالة الخالدة واللبنة التي وضعها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤكداً أن للوثبة مكانة خاصة لدى ملاك ومضمري الهجن في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد النيادي أن المهرجان الختامي لسباقات الهجن في الوثبة فرصة للتلاقي بين الملاك والمضمرين وتجسيد القيم التي أرساها الآباء والأجداد والتي سارت على دربها قيادتنا الرشيدة، وعبر عن ثقته في نجاح المهرجان.
وينطلق المهرجان غداً، حيث تم تخصيص 284 سيارة في الأشواط الـ 314، وتتوزع الأشواط في السباق بواقع 50 شوطاً للحقايق «30 أبكار محليات عام» و20 جعدان «محليات عام»، و65 شوطاً للقايا عبارة عن 10 أشواط محليات عام لفئة الأبكار، ومثلها «أبكار مهجنات» و7 جعدان محليات و6 مهجنات وشوطين عامين، ولدى الشيوخ تقام 9 أشواط «أبكار محليات» و8 مهجنات و6 للجعدان المحليات و5 للجعدان المهجنات وشوطين عامين، وتقام 62 شوطاً للإيذاع و60 شوطاً للثنايا، و44 شوطاً لفئة الحول، و29 شوطاً للزمول و4 أشواط للسودانيات.
البداية بالحقايق
وتقص الحقايق للجماعة شريط المهرجان غداً بإقامة 30 شوطاً في الفترة الصباحة بالميدان الجنوبي لمسافة 4 كلم، ويحصل صاحب المراكز الأولى في الشوط الأول لفئة الأبكار على سيارة فورد إستيشين، وهي نفس جائزة صاحب الناموس في شوط الجعدان الثاني، ويحصل الفائزون حتى المركز العاشر على سيارات فاخرة، ثم ينال أصحاب المراكز من الحادي عشر وحتى الـ 30 على جائزة نقدية تبلغ 6 آلاف درهم، ورصدت اللجنة المنظمة لسباق الحقايق 925 ألف درهم جوائز للفائزين في الفترة الصباحية ومليوناً و32 ألف درهم للفائزين في الفترة المسائية، إضافة إلى 3 سيارات.
وترتفع الإثارة في الفترة المسائية بإقامة 20 شوطاً للجماعة في نفس الفئة ولنفس المسافة، ويحصل الفائز على الناموس في الشوط الرئيسي الأول لفئة الأبكار على سيارة رنج روفر، بالإضافة لكأس وينال صاحب ناموس الجعدان شداد سيارة لاند كروزر.
ويكون الموعد في اليوم الثاني مع اللقايا للجماعة التي تركض على مدار 35 شوطاً بحثاً عن الناموس والفوز بجائزة المركز الأول لمسافة 5 كلم في الميدان الجنوبي، والفوز بإجمالي الجوائز التي تصل إلى أكثر من 5 ملايين درهم، عبارة عن 1.4 مليون درهم في الفترة الصباحة، وأكثر من 3.7 مليون درهم في الفترة المسائية.
ويبدأ تحدي اللقايا بالشوط الأول الذي خصص لفئة لقايا أبكار محليات، والذي يتوقع أن يشهد منافسة ساخنة بين المشاركين على الألقاب، فيما خصص الشوط الثاني لفئة الأبكار المهجنات، وفي الشوط الثالث تكتمل لوحة التحدي مع الجعدان المحليات، وفي الفترة المسائية تقام 18 شوطاً تستهل بالشوط الرئيسي الأول للأبكار عام وجائزته كأس و400 ألف درهم، ويحصل صاحب المركز الأول في الشوط الثاني على شداد و400 ألف درهم في تحدي الجعدان، وخصصت كأس و400 ألف درهم لصاحب الناموس في الشوط الثالث «أبكار محليات»، فيما ينال صاحب الرمز الرابع شداد وسيارة رنج روفر في الشوط الذي خصص للأبكار المحليات.
تحديات اللقايا
ينتقل المهرجان الختامي لسباقات الهجن يوم الأربعاء المقبل لتحديات اللقايا لهجن أصحاب السمو الشيوخ بإقامة 30 شوطاً، عبارة عن 14 شوطاً في الفترة الصباحية، و16 في الفترة المسائية، ورصدت للفائزين أكثر من 4.7 مليون درهم، بالإضافة إلى 30 سيارة و4 رموز، وتفتتح المنافسات في الفترة الصباحية بشوط اللقايا أبكار محليات على سيارة شيفروليه إستيشن، وتبدأ تحديات الفترة المسائية بكأس اللقايا أبكار عام وجائزته 400 ألف درهم، ثم تنتقل إلى الشوط الثاني على «شداد الجعدان» وجائزته 400 ألف درهم أيضاً، وفي الشوط الثالث يحصل الفائز بتحدي «الأبكار المحليات» على شداد وسيارة رنج روفر، فيما ينال الفائز بالشوط الرابع «أبكار محليات» شداد وسيارة رنج روفر.
وخصص اليوم الرابع المقرر الخميس 13 مارس لفئة الإيذاع للجماعة من 32 شوطاً تم توزيعها على فترتين، ولمسافة 6 كلم في الميدان الجنوبي، وتصل قيمة الجوائز التي تم رصدها للفائزين إلى أكثر من 4.8 مليون درهم، بالإضافة إلى 32 سيارة لأصحاب المراكز الأولى و4 رموز، وتبدأ منافسات الفترة المسائية بكأس الإيذاع أبكار عام وجائزته كأس و400 ألف درهم، فيما ينال صاحب الناموس في الشوط الرئيسي الثاني «جعدان عام» شداد و400 ألف درهم، وفي الشوط الثالث ينال الفائز بلقب الأبكار المحليات كأساً و400 ألف درهم، فيما يحصل صاحب الناموس في الشوط الرابع «جعدان محليات» على شداد وسيارة رنج روفر. وفي اليوم الخامس للمهرجان تنتقل المنافسة إلى تحديات الإيذاع للشيوخ لمسافة 6 كلم بالميدان الجنوبي، ويحصل أصحاب المراكز الأولى على 32 سيارة وجوائز قيمتها أكثر من 4.7 مليون درهم، وينال صاحب المركز الأول كأس الإيذاع للأبكار عام و400 ألف درهم، فيما يحصل صاحب المركز الأول في الشوط الثاني على شداد و400 ألف درهم، وفي الشوط الثالث ينال الفائز شداد وسيارة رنج روفر، وفي الشوط الرابع يحصل الفائز شداد وسيارة رونج روفر.
وتقام في اليوم السادس منافسات الثنايا للجماعة في الفترة الصباحية، ولمنافسات مطايا أصحاب السمو الشيوخ في الفترة المسائية، حيث خصصت 18 شوطاً في الفترة الصباحية لمسافة 6 كلم بالميدان الجنوبي، ويحصل الفائزون في كل الأشواط على سيارات، فيما تبلغ إجمالي الجوائز النقدية أكثر من 1.3 مليون درهم، وبالفترة المسائية تقام 14 شوطاً تبدأ بالثنايا الأبكار المحليات ويحصل صاحب الناموس على سيارة شيفرولية، فيما ينال الفائز بالشوط الرئيسي الثاني سيارة فورد استيشن. وتتواصل المنافسات في اليوم السابع، والذي يوافق الأحد المقبل بإقامة سباقات الحول والزمول لهجن أصحاب السمو الشيوخ والجماعة من 30 شوطاً، لمسافة 6 كلم بالميدان الجنوبي، وتفتتح السباقات بشوط الحول المحليات للجماعة في الفترة الصباحية، يعقبه سباق الحول المهجنات في الشوط الثاني وجائزته سيارة شيفروليه استيشن، وتصل القيمة الإجمالية للجوائز النقدية إلى اكثر من 1.3 مليون درهم.
وفي الفترة المسائية تقام منافسات الشيوخ للحول والزمول الطفح من 14 شوطاً وسط مشاركة كبيرة في مختلف الفئات. وتنتقل المنافسات إلى الميدان الغربي في اليوم الثامن بإقامة أشواط الحول والزمول للشيوخ في الفترة المسائية وللجماعة بالفترة الصباحية، وتبدأ الإثارة بالفترة الصباحية عندما تقام منافسات الحول والزمول للجماعة العام ويحصل الفائز على سيارة، فيما خصص الشوط الثاني للزمول العام وجائزته سيارة رنج روفر، وبالفترة المسائية تقام 16 شوطا خصصت لهجن أصحاب السمو الشيوخ.


34 رمزاً وجوائز بالجملة للفائزين

أبوظبي (الاتحاد)- خصصت اللجنة العليا المنظمة للسباق 34 رمزاً للفائزين في المهرجان، وستكون البداية برمزي الحقايق في اليوم الأول، ثم 8 رموز للقايا، ومثلها للإيذاع، و8 للثنايا، بالإضافة إلى 8 رموز في اليوم الختامي، وكانت الرموز في النسخة الماضية من المهرجان 28 لأصحاب الإنجارات، إلا أنه تمت إضافة رموز للجعدان المحليات في خطوة تهدف لتحفيز الملاك على اقتناء السلالات المحلية وعدم التركيز على المطايا المهجنة، كما خصصت اللجنة المنظمة جوائز قيمة للفائزين في السباقات.


الحول والزمول تحيي حفل الختام

أبوظبي (الاتحاد)- يختتم يوم الأربعاء 19 مارس الجاري المهرجان الختامي لسباقات الهجن في الوثبة بإقامة سباقات الحول والزمول على فترتين، خصصت الأولى للجماعة على سيف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وجائزته مليون درهم، وسيف صاحب السمو رئيس الدولة للزمول وجائزته أيضاً مليون درهم. وفي الفترة المسائية تقام 4 أشواط لهجن أصحاب السمو الشيوخ الأول «زمول محليات» وجائزته خنجر وسيارة رنج روفر، والثاني «حول محليات» وجائزته خنجر، أما الشوط الثالث فجائزته سيف للزمول العام ويختتم المهرجان بسيف صاحب السمو رئيس الدولة للحول العام وجائزته مليون درهم.
الملاك يشيدون بـ «التسهيلات الاستثنائية»
«عاصمة الميادين» مصدر «الوثبة» على مدار 34 عاماً
أبوظبي (الاتحاد)- على مدار 34 عاماً يتواصل الإشعاع من «وثبة الجميع» إلى كل دول الخليج، ويتواصل العطاء مع السباقات الختامية، التي عرفتها المنطقة للمرة الأولى من أبوظبي عام 1980، ومنذ ذلك الوقت كانت الوثبة مصدر الوثبة في المنطقة، ولم تغب السباقات الختامية عن عاصمة الميادين. وتتميز سباقات الهجن في الوثبة بطعم مختلف ونكهة رائعة وللناموس فيها فرحة مضاعفة، كما أن السباق يقام في توقيت جيد بين سباق المؤسس في قطر و«ختامي المرموم» أبريل المقبل، ولذلك تكتسب المنافسة أهمية كبيرة وتم تجهيز «الحلال» على أعلى مستوى خلال الفترة الماضية في انتظار ضربة البداية للمرة الـ 34 اليوم، وكل مطية تسعى لإثبات جدارتها واستحقاقها للزعفران. وفضلاً على ذلك تمثل سباقات الوثبة تلاقياً وحباً، فرحاً وناموساً، وحنيناً لا ينتهى للمكان. وشهد ميدان الوثبة خلال الأيام الماضية حركة دؤوبة وإقبالاً كبيراً من الملاك والمضمرين للمشاركة في السباق ورسم لوحة جديدة عنوانها التلاقي والتنافس الشريف بعيداً عن حسابات الربح والخسارة. وعبر عدد من الملاك والمضمرين عن سعادتهم الكبيرة بالمشاركة في المهرجان الختامي لسباقات الهجن بالوثبة، وأكدوا أن لعاصمة الميادين مكانة عزيزة في نفوسهم وأنها تمثل منافسة مختلفة يدخلونها بشعار «لا خاسر»، وأشادوا بالدعم الكبير الذي تجده الرياضات التراثية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يسير على درب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، مؤكدين أن دعم القيادة الرشيدة وراء النجاحات المتتالية، التي تحققها سباقات الهجن في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي. وأثنى الملاك على التجهيزات الكبيرة والتسهيلات التي وفرتها اللجنة المنظمة لسباقات برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، موضحين اكتمال جاهزيتهم لضربة البداية اليوم.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»