الاتحاد

الرياضي

تشيلسي يتخطى عقبة ميدلزبره ويضرب موعداً مع «يونايتد» في ربع نهائي كأس إنجلترا

آكي لاعب تشيلسي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة هارون لاعب ميدلزلره (رويترز)

آكي لاعب تشيلسي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة هارون لاعب ميدلزلره (رويترز)

تخطى تشيلسي عقبة مضيفه ميدلزبره 2 - صفر، وتأهل إلى ربع نهائي مسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم أمس الأول على ملعب “ريفرسايد” في الدور ثمن النهائي. وسجل البرازيلي راميريش (51) والنيجيري فيكتور موزيس (72) هدفي الفائز.
وضرب تشيلسي حامل اللقب موعداً نارياً في ربع النهائي مع مانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (11).
وهذا الفوز الثالث لتشيلسي في أربع مواجهات بين الفريقين في الكأس بينها تتويجه بلقب 1997، والسادس على التوالي لتشيلسي على ميدلزبره في جميع المسابقات دون أن تمنى شباكه بأي هدف.
يذكر أن تشيلسي خسر مرة واحدة في مسابقة الكأس في آخر 37 مباراة.
وغاب عن تشيلسي المدافعان جاري كاهيل، والإسباني سيزار اسبيليكويتا بسبب الإصابة، ولعب قائد الدفاع جون تيري أساسياً على رغم الاخبار عن خلافات مع الإسباني رافايل بينيتيز مدرب الفريق الذي دفع بالمدافع الهولندي اليافع نايثان ايك (18 عاماً) في التشكيلة الأساسية، وأراح عدداً كبيراً من لاعبيه على غرار البرازيلي دافيد لويز والبلجيكي ادين هازار والسنغالي ديمبا با واشلي كول وفرانك لامبارد. وافتتح تشيلسي التسجيل بعد عرضية من البرازيلي اوسكار وصلت إلى يوسي فلعبها الأخير إلى راميريش الذي سدد كرة قوية من حافة المنطقة لمست كتف الإسباني فرناندو توريس وعانقت المقص الايسر لمرمى ميدلزبره (51).
وعزز موزيس الأرقام، بعد كرة مشتركة مميزة بين البديل هازار واوسكار عكسها البلجيكي إلى موزيس الذي سدد بسهولة من مسافة قريبة (73).
ويلتقي في ربع النهائي المقرر في 9 و10 مارس الجاري، ايفرتون مع ويجان، ومانشستر سيتي مع بارنسلي، وميلوول مع بلاكبيرن روفرز.
من جانب آخر، كشف الإسباني رافايل بينيتيز مدرب تشيلسي بأنه سيترك منصبه في نهاية الموسم الحالي واصفاً تسمية النادي له بالمدرب المؤقت بانه خطأ فادح ارتكبه.
وقال “منحني تشيلسي لقب مدرب مؤقتاً، واعتقد بأنه خطأ فادح، فأنا المدرب”، وأضاف “انصار الفريق لم يساعدوني في مهمتي، وسأغادر في نهاية الموسم الحالي، ولا يتعين عليهم أن يقلقوا بشأني من الآن وصاعداً”.
ودعا انصار الفريق إلى مساعدة اللاعبين بقوله “بدل أن يضيعوا الوقت بإطلاق الهتافات ضدي ورفع الشعارات يتعين عليهم مساعدة الفريق، لأنهم إذا استمروا في ذلك، فإن ذلك قد يكلف الفريق المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل”. وقال “أعمل في كرة القدم منذ 26 عاماً، وقد فزت بدوري أبطال أوروبا، وبكأس العالم للأندية، وكأس إنجلترا، والكأس السوبر الإيطالية وبطولة إسبانيا مرتين، وحزت تسعة ألقاب في مسيرتي كمدرب، وبالتالي فإن هذه المجموعة من انصار تشيلسي لا تخدم مصلحة فريقها من خلال رفع الشعارات ضدي”.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»