الاتحاد

عربي ودولي

القوات العراقية تحشد لتحرير «هيت» و«داعش» يشعل جبهات الأنبار

العبادي يستعرض القوات العراقية في يوم الجيش  أمس (رويترز)

العبادي يستعرض القوات العراقية في يوم الجيش أمس (رويترز)

هدى جاسم، وكالات (بغداد)
عززت القوات العراقية حشودها في محيط قضاء هيت غرب الرمادي في محافظة الأنبار ، بعدما فتح تنظيم «داعش» أكثر من جبهة في المنطقة التي شن فيها هجوما انتحاريا أتبعه باشتباكات في منطقة البغـدادي، حـيث قـاعدة عين الأسـد الجـوية التي ينتشر فيها عدد من المستشارين الأميركيين، والـتي أكـدت وزارة الدفــاع الأميركية أنها تتعرض بشكل متواصل لقصف بالهاون من تنظيم «داعش».
وأســفر هجــوم البغدادي عن مقتل 23 عنصراً أمنياً وجرح 21 آخرين، فيما أعدم التنظيم في الموصل 20 شاباً و3 محاميات.
وذكر مسؤولون أمنيون أن القوات الأمنية العراقية احتشدت من محورين لبدء عملية عسكرية لاستعادة هيت.
وأوضحوا أن الحشود تجري من جهة جنوب شرق حديثة، ومن جهة منطقة الـ35 كيلو غرب الرمادي.
من جهتها قالت مصادر عسكرية إن تنظيـم «داعـش» شـن هجوماً كبيراً على منطقة ألبو ريشة في الرمادي حيث تدور معارك «عنيفة» بين قوات الجيش والشرطة والطوارئ والصحـوات مشيرة الى أن التنظـيم فتـح أمس أكثر من جبهة بدأها من أطراف حديثة فالقرى المحيطة بقاعدة عين الأسد الجوية في البغدادي، وصولاً إلى الرمادي.
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن قاعدة عين الأسد، حيث ينتشر عدد من المستشارين العسكريين الأميركيين، تتعرض بشكل متواصل لقصف بالهاون من تنظيم «داعش».
وأضافت أن القصف بدأ «قبل أسابيع عدة» دون أن يوقع إصابات في صفوف نحو 320 مستشاراً عسكرياً أميركياً يعملون في القاعدة غالبيتهم من المارينز.
وذكر الكولونيل ستيفن وارن أحد المتحدثين باسم البنتاجون، أن قاعدة الأسد «تتعرض باستمرار لإطلاق نار على سبيل الاستنزاف»، مضيفاً أنه «لم يكن فاعلًا، ولم يصب أي أميركي أو أي معدات أميركية بأضرار».
وذكر وارن مـن ناحية ثانية أن المارينز يـدربون أفــراداً مــن الفــرقــة السابعـة العــراقية وأن 170 من أفراد القوات الأميركية وجنوداً من فرقة المشاة الأولى التابعــة للجيـش، بــدأوا دورة تدريبية لستة أسابيع لأربع كتائب من قوات الأمن في التاجي شمال بغداد.
وأضاف أن في حلول 4 يناير كان للولايات المتحدة نحو 2140 من العسكريين في العراق، منهم 800 يحرسون الأفراد والمنشآت الأميركية والباقون وعددهم 1340 يقدمون المشورة للقوات العراقية أو يدربونها ن.
إلى ذلك أعدم «داعش» في الموصل 20 شابا ادعى أنهم ينتحلون صفة عناصر التنظيم، ويقومون بسرقة وابتزاز الأهالي، كما أعدم 3 محاميات من محكمة الجنايات كن اعتقلن منذ سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا

الكونجرس الأميركي يسعى لإلغاء أمر ترامب سحب القوات من سوريا